الإمارات تمدد التسجيل في جائزة البردة 2021

وزارة الثقافة والشباب الإماراتية تحدد معايير المشاركة وعدد الفائزين لكل فئة في الدورة الـ16 للجائزة.
الأربعاء 2021/06/16
ثقافة مستلهمة من التراث

أبوظبي - أعلنت وزارة الثقافة والشباب الإماراتية عن تمديد فترة التسجيل في الدورة الـ16 لجائزة البردة 2021 ضمن فئاتها الرئيسة وهي فئة الزخرفة، فئة الخط التقليدي والحديث، فئة الشعر النبطي والفصيح وفئة التصميم التيبوغرافي، وذلك حتى 26 يوليو المقبل بهدف إتاحة الفرصة أمام جميع الراغبين في المشاركة بالجائزة.

وتعد جائزة البردة التي تبلغ قيمة جوائزها مليونا ومئة وثلاثين ألف درهما منصة عالمية للفنون الإسلامية المتعددة، وتساهم في تعزيز المشهد الثقافي والحركة الإبداعية في الإمارات، وتساهم في صون ورعاية الفنون الإسلامية والتراث الحضاري والإنساني.

وستواصل الوزارة تلقي طلبات التسجيل من المبدعين والفنانين والشعراء والخطاطين والتشكيليين من كافة أنحاء العالم الإسلامي، من خلال تعبئة النموذج الخاص بالمشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجائزة.

وحددت الوزارة معايير المشاركة وعدد الفائزين لكل فئة في الدورة الحالية للجائزة، حيث سيتم تكريم 5 فائزين ضمن فئة الزخرفة التي تشمل أربعة أشكال، وهي الأشكال الثلاثة غير التصويرية الخط العربي، الزخارف النباتية، الزخارف الهندسية والتمثيل التصويري.

وسيحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة قدرها 70 ألف درهم، والفائز بالمركز الثاني على 50 ألف درهم، والفائز بالمركز الثالث على 40 ألف درهم، والرابع على 30 ألف درهم، أما الفائز بالمركز الخامس فسيحصل على 20 ألف درهم.

جائزة البردة منصة عالمية للفنون الإسلامية وتساهم في تعزيز المشهد الثقافي والحركة الإبداعية في الإمارات
جائزة البردة منصة عالمية للفنون الإسلامية وتساهم في تعزيز المشهد الثقافي والحركة الإبداعية في الإمارات

كما حددت الوزارة ثمانية فائزين في فئة الشعر التي تعكس المكانة الراسخة لهذا الفن بوصفه وسيلة تعبير إبداعية، لتسليط الضوء على السيرة النبوية عن طريق اللغة وقوة التعبير اللفظي، والاحتفاء بجمال اللغة العربية، وتنقسم إلى فئتين رئيسيتين، الأولى الشعر الفصيح وتتضمن 4 جوائز رئيسية، حيث يحصل صاحب المركز الأول على جائزة قدرها 70 ألف درهم، وصاحب المركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 40 ألف درهم، فضلاً عن أن الفائز بالمركز الرابع سيحصل على 20 ألف درهم.

أما الفئة الثانية في فئة الشعر فهي فئة الشعر النبطي وتتضمن 4 جوائز رئيسية، حيث يحصل صاحب المركز الأول على جائزة قدرها 70 ألف درهم، والمركز الثاني على 50 ألف درهم، والمركز الثالث على 40 ألف درهم، فضلاً عن أن الفائز بالمركز الرابع سيحصل على 20 ألف درهم. ومن شروط ومعايير هذه الفئة أن يكون موضوع القصيدة حول مولد الرسول، وأن تلتزم القصيدة بالأسس الفنية للشعر النبطي، وأن تكون القصيدة عملاً أصلياً وجديداً منسوباً للمتقدم فقط، وأن تكون القصيدة بين 15 و30 بيتاً.

وأشارت الوزارة إلى أن فئة فن الخط تقدم 9 جوائز رئيسية، وتنقسم إلى فئتين هما، فئة الخط العربي التقليدي، وفئة الخط العربي الحديث، إذ يعد الخط العربي أحد أكثر أنواع الفنون الإسلامية تنوعاً وثراء، فقد اتخذ لنفسه مكانة راسخة باعتباره فناً يحظى باحترام كبير في الثقافة الإسلامية.

واستحدثت وزارة الثقافة والشباب فئة التصميم التيبوغرافي التي تسعى إلى تشجيع الابتكار في التصميم الطباعي المعاصر، حيث يتمثل فن الطباعة في ترتيب أشكال الحروف والنص في التكوين باستخدام الحروف الرقمية أو الخطوط، وقد يشمل تصميم أشكال الحروف، ولكن تركيز المسابقة على جماليات تكوين التصميم بالدرجة الأولى. كما تدعو هذه الفئة من جائزة البردة المشاركين إلى استكشاف التفسير الإبداعي لأشكال الخطوط الموجودة مسبقاً، وتوليد أشكال الحروف الجديدة إلى جانب الأصلية منها.

وأوضحت الوزارة أن موضوع الإيقاع سيكون محور الطبعة الأولى من فئة التصميم التيبوغرافي، حيث أنّ الإيقاع ليس مهماً فقط للشعر والموسيقى والكلمة المنطوقة، ولكنه مهم أيضاً للطريقة التي تتفاعل بها أشكال الحروف معاً، والطريقة التي يتم ترتيبها بها في تكوين تصميم طباعي فني خلاق، حيث يعتمد على جمالية الطباعة وثباتها، أو حيز الوقت وحركته، والإيقاع بوصفه عنصراً أساسياً في الأعمال المشاركة، ينبغي أن يُشتق من قصيدة البردة، وهي قصيدة من القرن الثالث عشر الميلادي في مدح الرسول، نظمها الشاعر الإمام البوصِيري، وباتت تُعدُّ من أشهر الأعمال الأدبية في مدح الرسول.

وحددت الوزارة معايير المشاركة في هذه الفئة الجديدة، لتكون مشاركات طباعية (ملصقات)، ومشاركات ذات بعد زمني عبر التفاعلية والرسوم المتحركة والفيديو، كما يمكن استخدام الصوت طالما أن حقوق النشر محفوظة. وفي ما يخص المعايير الفنية يُسمح لكل مشارك بتقديم طلب واحد ولا يقبل أي طلب إضافي من المشارك نفسه.

كما يمكن مزج المشاركات بين كل من الطباعة وذات البعد الزمني شرط السلاسة والترابط. ويجب أن تكون المشاركات باللغة العربية باستخدام النص العربي، وأن يبرز اختيار الخطوط والإيقاع معاني القصيدة وتفسيرها وتقديمها بطريقة إبداعية.

15