الإمارات تمد جسورا جديدة للتعاون مع البرتغال

الخميس 2014/11/27
رغبة إماراتية في توسيع علاقاتها وتنويعها

أبوظبي - أجرى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وليّ عهد أبوظبي، أمس، مباحثات شملت مجالات السياسة والتجارة والثقافة والتعليم والسياحة والطاقة المتجدّدة، مع الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا الذي أدى زيارة رسمية إلى دولة الإمارات التي تربطها شبكة علاقات واسعة مع أغلب دول العالم تعكس، من جهة، نشاط ديبلوماسيتها، ومن جهة ثانية نجاح النموذج السياسي والاجتماعي والاقتصادي لهذا البلد الخليجي في إقناع الدول من شتى أنحاء العالم بجدوى الشراكة مع الإمارات في مختلف المجالات.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن وليّ عهد أبوظبي بحث مع ضيفه الرئيس البرتغالي العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والبرتغال في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وسبل دعمها وتطويرها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

وتعكس المجالات التي شملتها مباحثات المسؤوليْن، رغبة البرتغال في الاستفادة من حيوية الاقتصاد الإماراتي وما يتيحه من فرص للشراكـة والاستثمار، فيمــا تعكس من جهة مقابلة رغبة إماراتية في تنويــع شركائها عبر العالم للاستفادة من تنوع تجــاربهم في إثراء النهضة الشاملة التي يعرفهــا البلد في مختلف المجالات والتي تشمل مجــال العلوم والتكنولوجيات الحديثة، ومن ثمة اهتمام الإمارات بإثراء منظومتها التعليمية بأرقى ما توصلت إليه تجارب الدول الأخرى في المجال.

تعاون وثيق ونمو في علاقات الصداقة

وقال الشيخ محمد بن زايد أمس لدى استقباله الرئيس البرتغالي إنّ بلاده تتطلع إلى بناء المزيد من جسور التعاون مع الجمهورية البرتغالية، مصنّفا زيارة الرئيس سيلفا ضمن “إطار نمو الصداقة والتعاون بين الشعبين والبلدين الصديقين وتطور العلاقات بينهما في مختلف المجالات”.

ومن جانبه أكّد الرئيس البرتغالي اهتمام بلاده بتعزيز علاقاتها مع دولة الإمارات في كافة المجالات، وخاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية، مشيدا بما وصلت إليه الإمارات من تطور وازدهار ورقي.

وتطرق حديث الشيخ محمد بن زايد مع الرئيس سيلفا إلى الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، وجرى تبادل وجهات النظر ومواقف البلدين بشأنها.

وأكد الجانبان في ختام المحادثات أن الزيارة تشكل انطلاقة جديدة لتعزيز الشراكة الإماراتية البرتغالية في مختلف المجالات، وعبّرا عن ارتياحهما لتنامي العلاقات بين البلدين وأهمية استمرار الزيارات وتبادل الأفكار والمقترحات بشأن تطوير التعاون.

3