الإمارات تنال شرف تنظيم آسياد 2019 في نسخته الجديدة

الثلاثاء 2015/03/10
الاتحاد الآسيوي يمنح الإمارات شرف تنظيم كأس آسيا 2019

المنامة - أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس الأثنين عن استضافة الإمارات لبطولة كأس آسيا عام 2019. وتستضيف الإمارات البطولة للمرة الثانية بعدما قامت بتنظيم بطولة عام 1996.

حظيت دولة الإمارات العربية المتحدة بشرف تنظيم نهائيات كأس الأمم الآسيوية عام 2019 حسب ما أعلن المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي بعد اجتماعه أمس الاثنين في المنامة.

وكان التنافس محصورا بين الإمارات وإيران. يذكر أنها المرة الثانية التي تستضيف فيها الإمارات البطولة القارية بعد عام 1996 عندما بلغت المباراة النهائية وخسرت أمام السعودية بركلات الترجيح.

وكانت الإمارات التي تقدمت بطلب رسمي للاستضافة في مايو الماضي أعدت ملفا قويا احتوى على جميع المعلومات التي تدعم تنظيم الحدث القاري، وضمنته الملاعب المرشحة لاستضافة المباريات والتدريبات والفنادق والإقامة والمواصلات والمطارات وشبكة الطرقات ذات المواصفات العالمية وكذلك الضمانات الحكومية.

كما تضمن الملف وسائل الاتصال الحديثة التي تمتلكها الإمارات وكل ما يتعلق بالجانب الأمني والخدمات الصحية، إضافة إلى ضمانات التنظيم والنواحي المالية، وأبرز الأرقام والإحصائيات التي تتعلق بقوة الاقتصاد الإماراتي، وخاصة الناتج المحلي الإجمالي الذي وصل إلى 390 مليار دولار في عام 2013.

وارتكز الملف الإماراتي كذلك على قوة الرعاية والتسويق المنتظر للبطولة من خلال وجود شركات كبرى مثل طيران الإمارات وطيران الاتحاد و”ايبيك” التي ترعى بالفعل بطولات عالمية من بينها كأس العالم وكأس آسيا، إضافة إلى الأندية الشهيرة مثل ريال مدريد الأسباني وميلان الإيطالي ومانشستر سيتي وأرسنال الإنكليزيين وباريس سان جرمان الفرنسي.

سلمان بن إبراهيم: الملف الإماراتي حظي بالإجماع
المنامة - أكد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة عقب الاجتماع الرابع عشر للمكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي في العاصمة البحرينية المنامة أن ملف الإمارات لتنظيم كأس آسيا 2019 حظي بـ”الإجماع”.

وهي المرة الأولى التي سيشارك فيها 24 منتخبا بدلا من 16 في السابق، وآخرها في أستراليا 2015 حيث توجت الدولة المضيفة بطلة للمرة الأولى في تاريخها بفوزها على كوريا الجنوبية 2-1 بعد التمديد في المباراة النهائية.

وقال الشيخ سلمان خلال المؤتمر الصحفي بعد الاجتماع “نبارك لدولة الإمارات استضافتها للنسخة القادمة لبطولة كأس آسيا، وبالإجماع حسم الملف لصالح الإمارات”. وأضاف “تم اتخاذ القرار بعد جولات التفتيش التي قامت بها اللجنة المختصة للملف الآسيوي، وتم التعرف على الإمكانات التي تملكها الإمارات من خلال البنى التحتية والتسهيلات الخاصة للفرق والجماهير”.

وقال “ستكون الإمارات مقبلة على تحد جديد باستضافة 24 فريقا للبطولة المقبلة، وبالتأكيد ستكون الزيادة العددية للفرق في صالح اللعبة وفي صالح المنتخبات المشاركة وسيكون لها مردود إيجابي من خلال الاحتكاك واكتساب الخبرة بمقارعة الفرق الأخرى في القارة”. وأشار إلى أن اختيار الملف الإماراتي “جاء عن قناعة تامة من قبل أعضاء المكتب التنفيذي وهو مؤشر على أفضلية الإمارات في استضافة النسخة المقبلة”، نافيا في الوقت ذاته وجود أي نية من قبل الاتحاد الإيراني لسحب ملفه وما أثير حول هذا الموضوع هو “عبارة عن اجتهادات من قبل البعض”.

وعرض الملف المدن المستضيفة للبطولة وهي أبوظبي ودبي والعين، والتي تمتلك الكثير من الملاعب المميزة مثل ستاد مدينة زايد الرياضية الذي يتسع إلى 44 ألف متفرج وملعب محمد بن زايد (42 ألف متفرج) وملعب هزاع بن زايد (25 ألف متفرج) وملعب خليفة بن زايد (20 ألف متفرج) وملعب مدينة دبي الرياضية الذي يستضيف حاليا مباريات الكريكيت ويمكن تحويله إلى ملعب كرة قدم ويتسع إلى 25 ألف متفرج.

وإضافة إلى هذه الملاعب الجاهزة، كشف الملف عن تشييد ملعب جديد في دبي يتسع إلى 25 ألف متفرج. وعرض الملف 18 ملعبا مخصصا لتدريبات المنتخبات المشاركة وتمتاز بقربها من أماكن الإقامة التي وفر لها 13 فندقا من فئة 5 نجوم، وأبرز أيضا تمتع الإمارات بوجود مجموعة من أفضل مطارات العالم، وشبكة طرقات تربط كل مدن الدولة، وقصر المسافة بين المدن المستضيفة حيث لا تتجاوز المسافة بينها سوى 140 كلم.

وتضمن الملف خطة تشكيل قوة أمنية لحماية الملاعب والتدخل في حالات الطوارئ، ووجود 53 مستشفى جاهزا لتوفير أعلى مقومات الرعاية الصحية لضيوف البطولة، وإقامة مراكز طبية في الملاعب.

وكانت أستراليا استضافت في يناير الماضي نهائيات كأس آسيا وتوجت بطلة لها للمرة الأولى في تاريخها بفوزها على كوريا الجنوبية 2-1 بعد التمديد في المباراة النهائية. وستتم زيادة المنتخبات المشاركة في البطولة التي تقام عام 2019 لتصل إلى 24 منتخبا للمرة الأولى.

وقال الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي في مؤتمر صحفي “نبارك للاتحاد الإماراتي نيله احتضان كأس آسيا 2019 في نسختها الجديدة وهذا فوز مستحق وبإجماع للتقرير الذي شاهدناه أنا وإخواني أعضاء المكتب التنفيذي”. وأضاف بعد مصافحة يوسف السركال رئيس الاتحاد الإماراتي “القرار كان سهلا وليس صعبا عند اتخاذه وإمكانيات الإمارات أكبر”. وتابع “شاهدنا كأس آسيا 2015 في أستراليا وكانت ناجحة بكل المعايير.. هذا يمثل تحديا للإخوان في الإمارات لكننا نثق في الخروج ببطولة أنجح وأفضل”.

وجاء فوز الإمارات بشكل متوقع تماما وبعد أن ذكرت تقارير أن المنافسة محسومة حتى إن سامي الجابر مدرب الوحدة الإماراتي وجه التهنئة “لكل رياضي في الخليج” بالفوز مساء يوم الأحد.

الملف عرض المدن المستضيفة للبطولة وهي أبوظبي ودبي والعين، والتي تمتلك الكثير من الملاعب المميزة

وقال محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس لجنة ملف الإمارات لاستضافة كأس آسيا “كنا نتوقع الفوز.. الملف كان قويا جدا ونظمنا كأس آسيا 1996 وكذلك كأس العالم للشباب وبطولات أخرى”.

وأضاف “الحمد لله حتى من ناحية الفنادق والمواصلات اليوم لا ينقص الدولة أي شيء. سنبدأ التفكير في الخروج بمظهر استثنائي عن بطولات آسيا السابقة. لدينا جالية آسيوية كبيرة ستشجع الحضور الجماهيري”.

واحتلت الإمارات المركز الثالث في كأس آسيا بأستراليا مطلع العام الجاري بعد عروض مقنعة لكنها ستحاول إحراز اللقب لأول مرة عندما تستضيف البطولة للمرة الثانية بعد 1996.

وأثبتت الإمارات نجاحها في استضافة بطولات كروية سابقة مثل كأس العالم للأندية في 2009 و2010 وكأس العالم للشباب تحت 17 عاما في 2013. وستستضيف الإمارات كأس آسيا في ستة ملاعب بثلاث مدن مختلفة هي أبوظبي ودبي والعين.

وكانت أكثر من دولة أخرى عبرت عن رغبتها في استضافة كأس آسيا مثل الصين والبحرين ولبنان وماليزيا وسلطنة عمان وتايلاند والسعودية قبل أن تنحصر المنافسة بين الإمارات وإيران. وسبق لإيران أن استضافت كأس آسيا مرتين في 1968 و1976 وأحرزت اللقب في المناسبتين.

23