الإمارات تنتفض أمام العراق لتلاقي السعودية في نصف النهائي

الجمعة 2014/11/21
الإمارات تحطم أحلام أسود الرافدين

الرياض - قلبت الإمارات وسلطنة عمان الإيقاع الرتيب الذي طغى حتى الآن على مباريات المجموعة التي وصفت بالحديدية، بتقديم عرضين من أفضل ما شهدته البطولة حتى الآن، حين تغلبت الإمارات على العراق واكتسحت عمان الكويت لتقصيها من البطولة.

فاجأ منتخب الإمارات جميع متابعي بطولة خليجي 22 بانتفاضة قوية في الشوط الثاني من لقائه مع العراق، توجها بالفوز على العراق بهدفين نظيفين، لتضرب موعدا مع السعودية في نصف نهائي البطولة.

وكانت المفاجأة الأكبر في اكتساح سلطنة عمان للكويت التي كانت تتصدر المجموعة قبل مباراة الأمس، بالفوز عليها بخمسة أهداف نظيفة، كانت كافية لإخراج الكويت من البطولة، بعد أن كانت من أبرز المرشحين للتقدم في البطولة. وبذلك تصدرت عمان فرق المجموعة لتلتقي بمنتخب قطر في نصف نهائي البطولة. وقلبت نتيجة مباراتي الأمس جميع التوقعات السابقة لترفع من حظوظ الفريقين بالوصول إلى المباراة النهائية بعد أن كانا على وشك الخروج من البطولة.

وقلبت نتيجة مباراتي الأمس جميع التوقعات السابقة لترفع من حظوظ الفريقين بالوصول إلى المباراة النهائية بعد أن كانا على وشك الخروج من البطولة. وتوجت عمان بطلة مرة واحدة في النسخة التاسعة عشرة التي أقيمت على أرضها عام 2009.

ودخل المنتخب الإماراتي بنقطتين من التعادل مع الكويت وعمان، بينما دخل العراق متأخرا بنقطة واحدة بعد تعادله مع عمان.

في الجهة الأخرى دخلت الكويت اللقاء وفي جعبتها 4 نقاط من الفوز على العراق ونقطة من التعادل مع الإمارات، بينما دخل المنتخب العماني ومعه نقطتان من التعادل مع العراق والإمارات.

منتخبا الإمارات وسلطنة عمان قلبا الإيقاع الرتيب الذي طغى حتى الآن على مباريات المجموعة التي وصفت بالحديدية

وبدأ العراق مشاركته في دورة كأس الخليج في الدورة الرابعة، وشطبت نتائجه في الدورة السادسة في الإمارات عام 1982، وانسحب من الدورة العاشرة في الكويت عام 1990 احتجاجا على التحكيم، وأبعد عن البطولة بدءا من الدورة الحادية عشرة في قطر عام 1992 بعد غزو العراق للكويت في 1990، قبل أن يعود للمشاركة فيها في النسخة السابعة عشرة في قطر.

وقبل أقل من عامين، التقى منتخبا الإمارات والعراق في أحد أهم نهائيات دورات كأس الخليج لكرة القدم. ولا يزال العراق يبحث عن لقبه الأول في الدورة منذ عودته للمشاركة فيها بعد توقف بسبب غزو الكويت، ويتوقف رصيده عند ثلاثة ألقاب أحرزها قبل أعوام طويلة في 1979 و1984 و1988.

أما الإمارات فكانت عرفت طعم التتويج قبل النسخة الماضية بفوزها باللقب على أرضها عام 2007.

ودخل الأبيض الإماراتي اللقاء أمس بقوة على غرار مباراته ضد المنتخب الكويتي، وفرض أسلوب لعبه منذ الدقائق الأولى، وأكد أبناء مهدي علي أنهم يريدون المرور إلى المربع الذهبي.

وفنيا كان الشوط الأول متوسطا مع أفضلية لمنتخب الإمارات، الذي أظهر لاعبوه إمكانيات فنية كبيرة ومهارات عالية كصانع اللعب عمر عبدالرحمن. في المقابل ظهر المنتخب العراقي بمستوى متذبذب باستثناء بعض الفرص التي لم تشكل أي خطورة على المرمى الإماراتي.

في الشوط الثاني تغيرت الأمور كثيرا ودخل أبناء الإمارت بقوة وفرضوا نسقا كبيرا على الدفاع العراقي وحققوا ما أرادوا بعدما توصلوا إلى افتتاح النتيجة في الدقيقة 50 عن طريق علي مبخوت... وبعد ذلك واصل زملاء عموري سيطرتهم وتمكنوا من إضافة الهدف الثاني وسجل مبخوت الهدف الثاني في الدقيقة 62.

ورافقت الإمارات عمان إلى دور الأربعة بعد فوز الأخيرة الكاسح على الكويت 5-0.

وسجل عبدالعزيز المقبالي (44 و90) وسعيد سالم (45+2 و47 و59) أهداف عمان، وأنهت عمان الدور الأول في صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط بعد تعادلها مع الإمارات 0-0، ومع العراق 1-1، فيما وقف رصيد الكويت عند 4 نقاط من فوزها على العراق 1-0 وتعادلها مع الإمارات 2-2. وتأثر منتخب العراق بغياب لاعبين بارزين هما ياسر قاسم وعلي عدنان بسبب عدم سماح فريقيهما سويندن تاون الإنكليزي وريزا سبور التركي على التوالي بالاستمرار في البطولة.

كما افتقد منتخب العراق في الدورة هدافه يونس محمود بسبب الإصابة، فكان خط هجومه ضعيفا في المباريات الثلاث.

وساهم اتساع مدرجات ملعب الملك فهد الدولي الذي يحتضن المباراة، والذي يتسع لما يقرب من 60 ألف متفرج، في إظهار صغر وقلة أعداد جماهير المنتخبين. وحاولت الجماهير الإماراتية، الأكثر عددا نسبيا، إضفاء نوعا من الحماس على المدرجات الخاوية.

وعلى الجانب الآخر حرصت الجماهير العراقية القليلة في القسم الأيسر من الملعب على مجاراة نشاط الجماهير الإماراتية، بهتافات حماسية تشعل الأجواء الباردة في الملعب. وبذلك، سيلعب المنتخب السعودي مع الإمارات حامل اللقب، بينما سيواجه المنتخب القطري نظيره العماني في الدور نصف النهائي للبطولة. وستقام مباراتا الدور نصف النهائي يوم الأحد المقبل. وتصدر المنتخب السعودي ترتيب المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط، ثم قطر برصيد 3 نقاط، بينما تصدر المنتخب الإماراتي ترتيب المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط، ثم سلطنة عمان برصيد 5 نقاط.

22