الإمارات تنزل بثقلها لدعم السلطة المؤقتة في مصر

الاثنين 2013/09/02
لقاء الشيخ محمد بن زايد وعدلي منصور.. دفع آخر للعلاقات الثنائية

القاهرة – عبر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي عن ارتياح الإمارات لعودة الأمن والاستقرار إلى مصر بفضل الجهود التي تبذلها القيادة المصرية في هذه المرحلة المهمة وبمشاركة مختلف القوى الوطنية الفاعلة لتنفيذ خارطة المستقبل التي تؤسس لعهد جديد تواصل فيه مصر طريق البناء والتنمية والتقدم وتمارس دورها المهم إقليميا ودوليا.

وأكد ولي عهد أبوظبي أثناء استقباله من قبل الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في القاهرة أمس، أن مصر قدمت الكثير للقضايا العربية والإسلامية، ولذلك فليس من المستغرب ما نراه من تحرك عربي فاعل لدعمها والوقوف بجانبها في أزمتها.

من جانبه ذكّر الرئيس المصري المؤقت بوقوف الإمارات إلى جانب مصر ودعمها لخيارات شعبها، لافتا إلى المبادرات والمساهمات المتعددة والمستمرة التي قدمتها.

واستقبل الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أمس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الذي يؤدي زيارة إلى مصر رفقة وفد كبير ذي طابع اقتصادي.

وتأتي الزيارة في سياق الموقف الإماراتي الداعم لثورة الثلاثين من يونيو التي نزل فيها ملايين المصريين ضد حكم الإخوان المسلمين.

وبحث الجانبان مختلف أوجه التعاون وسبل دعمها، وذلك بتعزيز الشراكات الثنائية وخاصة ما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتنموية.

وحضر اللقاء الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن ونائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي.

وتأتي هذه الزيارة في إطار الدور القوي الذي تلعبه الإمارات لدعم ومساندة القاهرة عقب سقوط نظام الإخوان بعد ثورة 30 يونيو.

وقوبلت الزيارة بإشادة كبيرة في الشارع المصري ولدى الطبقة السياسية، فقد قال القيادي السابق بالجماعة الإسلامية ناجح إبراهيم إن الزيارة تعكس الدعم السياسي والاقتصادي الإماراتي لثورة 30 يونيو.

وأشار إبراهيم إلى أن الإمارات، رغم ما لديها من رصيد استراتيجي في دعم مصر، لم تتدخل يوما في الشأن المصري أو تفرض توجهاتها على الإدارة المصرية.

ولفت في هذا الصدد إلى أن جماعة الإخوان المسلمين، خسرت الإمارات، بعدما أصرت على معاداتها بعد توليها الحكم مباشرة.

من جانبه، أكد السفير المصري لدى الإمارات تامر منصور، أن الزيارة تنبع من حرص القيادة الإماراتية على قطع الطريق أمام التدخلات الخارجية في الشأن المصري.

إلى ذلك، أكد المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية بأبوظبي شعيب عبدالفتاح أن الزيارة تحمل رسائل قوية وعلنية للعالم أجمع بأن مصر لا تقف وحدها في معركتها ضد الإرهاب.

1