الإمارات وإندونيسيا تطوران شراكتهما

الشيخ محمد بن زايد: لدى دولة الإمارات اهتماما كبيرا بتوثيق العلاقات والشراكات مع جمهورية إندونيسيا في الكثير من المجالات المهمّة والحيوية.
الخميس 2019/07/25
علاقات وثيقة

جاكرتا - أجرى الشيخ محمّد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في إندونيسيا التي وصل إليها في زيارة دولة إثر زيارته للصين، مباحثات مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، بشأن سبل تعزيز العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) إنّ الجانبين بحثا خلال الجلسة أوجه وفرص التعاون بين البلدين في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والثقافية والتنموية والزراعية إضافة إلى العديد من الجوانب الحيوية التي تحظى باهتمام البلدين والآفاق المستقبلية الواعدة لتطويرها.

كما تطرقت محادثات الجانبين إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتداعيات التطورات التي تشهدها المنطقة، وتبادلا وجهات النظر بشأنها.

ونقلت الوكالة عن الشيخ محمّد بن زايد قوله إنّ لدى دولة الإمارات اهتماما كبيرا بتوثيق العلاقات والشراكات مع جمهورية إندونيسيا في الكثير من المجالات المهمّة والحيوية، خاصة في مجالات النفط والغاز والطاقة المتجدّدة والزراعة والسياحة والاستثمار وغيرها من المجالات الأخرى، مشيرا إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين تملك الكثير من الفرص ومقوّمات النماء والازدهار، التي من المهم استثمارها خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه اعتبر الرئيس الإندونيسي أنّ زيارة الشيخ محمّد بن زايد إلى بلاده تدعم بقوة العلاقات الإماراتية الإندونيسية وتعزز أوجه التعاون والعمل المشترك بين دولة الإمارات وإندونيسيا.

ودعا المستثمرين الإماراتيين إلى استغلال الفرص الاستثمارية القائمة في إندونيسيا والتركيز على المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والتجارية والزراعية، مؤكدا على الإرادة السياسية القوية لحكومة بلاده لتشجيع الاستثمار وتهيئة البيئة المناسبة لدعمه.

وأكّد الجانبان حرص دولة الإمارات وإندونيسيا على توسيع آفاق ومجالات التعاون والعمل المشترك بينهما وتنويعها تلبية لمتطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية.

كما أكدا على الجهود المشتركة في محاربة آفة التطرف والإرهاب وشدّدا على أهمية ترسيخ ونشر قيم التسامح والتعاون والتعايش المشترك بين شعوب العالم لتنعم بالأمن والاستقرار والتقدم، مؤكدين ضرورة مضاعفة المجتمع الدولي لجهوده الهادفة إلى تحقيق السلام والأمن في المنطقة والعالم.

وخلال زيارته لجاكرتا أشرف الشيخ محمّد بن زايد مع الرئيس الإندونيسي على مراسم تبادل وتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين شملت مجالات الاقتصاد والاستثمار والدبلوماسية والدفاع والصناعة والزراعة والثقافة.

3