الإمارات والإخوان واللعبة القذرة

الاثنين 2014/07/21

لست من أنصار نظرية المؤامرة في ما يتعلق بالربيع العربي، فالأنظمة التي سقطت فقدت كل أسباب الشرعية والبقاء، والأنظمة التي نجت من عاصفة الربيع ما زالت تحتفظ بالأسباب الموضوعية والمنطقية للحياة، وكأن ما جرى شبيه بحالة الهدم والبناء التي تعتري خلايا الجسد ليستمر في الحياة أو النمو، وهذا لا يمنع أن بعض القوى الخارجية والداخلية استغلت موجات الربيع لتحقيق مكاسب خاصة.

ومع ذلك، فإنني أجد أن الوصف الأدق للربيع العربي هو «الخريف العربي»، فما جرى هو أن أوراق الاستبداد الأمني تساقطت، وتبعها مع ثورة 30 يونيو سقوط أوراق الاستبداد الديني، أما الربيع المنتظر فيتحقق حين تتشكل- وتبقى- أنظمة خالية من أمراض الاستبداد بصورتيه الأمنية والدينية.

للولايات المتحدة ثلاث مصالح استراتيجية في المنطقة: أمن إسرائيل، تأمين آبار النفط ومكافحة الإرهاب. منذ نهايات عهد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش والولايات المتحدة تخطط للخروج من المنطقة انتقالا إلى بحر اليابان. وكان لابد من ترتيب المنطقة وفق المصالح الأميركية قبل الخروج.

بعض الأنظمة العربية كانت تخوّف الولايات المتحدة بالجماعات المتطرفة. وإذا تطرق الحديث عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، لم تدرك تلك الأنظمة أن ذلك تخويف فهمته الولايات المتحدة على أن امتلاك الشرعية الشعبية بيد الجماعات الإسلاموية، فقررت أن تعتمد عليها كحليف جديد يؤمن مصالحها وخروجها. أي أن الولايات المتحدة فكرت في الاستعانة بالإرهابي الذي كان يهدد مصالحها وحلفاءها، ليكون حليفها وحارس مصالحها.

قبل ثورة 25 يناير بأشهر، قام مركز السادات- بيغن للسلام التابع لجامعة بار إيلان الإسرائيلية بدراسة للحل النهائي، تم عرض الدراسة على الرئيس المصري حسني مبارك فقابلها بالرفض لإسرائيليتها الصرفة رؤية ومصالحا. عرضت وزارة الخارجية الإسرائيلية دراسة جامعتها على الإدارة الأميركية فجاء رد الرئيس أوباما: انتظروا خليفة مبارك!

مقترح جامعة بار إيلان معاكس تماما لمقترح شارون، كان شارون يرى ضم غزة لمصر وضم الضفة للأردن كحل نهائي للصراع. في حين طرح مركز السادات- بيغن اقتطاع مساحة من سيناء إلى غزة، واقتطاع مساحة من الأردن إلى الضفة، مع اقتطاع مساحة من صحراء النقب لصالح مصر، واقتطاع شريحة كبيرة من الضفة لإسرائيل.

حين وصل الرئيس مرسي إلى الحكم تم اختباره بعملية عمود السحاب في غزة عام 2012. فاجأ مرسي الأميركيين قبل الإسرائيليين حين طرح مبادرة للحل تشير ضمنيا إلى قيام مصر بضمان أمن إسرائيل من غزة، وهو المطلب الذي رفضه مبارك طوال ثلاثين عاما من حكمه. وساطة مرسي منحت جماعة الإخوان المسلمين عمادتها كوسيط معتمد لتسويق الرؤية الأميركية- الإسرائيلية. ويمكن للمتابع ملاحظة مسألتين بهذا الخصوص: الأولى، أن العمادة الأميركية الإسرائيلية أعطت الضوء الأخضر لجماعة الإخوان كي تفعل في مصر ما تشاء، فأصدر مرسي مباشرة الإعلان الدستوري الذي يمنحه صلاحيات مطلقة كان- بلا قصد- بداية نهاية حكمه. أما الثانية، فهي أن مصر طرحت مؤخرا مبادرتها لإيقاف العدوان على غزة من دون أن تتضمن- صراحة أو تلميحا- ضمان مصر لأمن إسرائيل من غزة، ومع ذلك قبلت إسرائيل المبادرة وجاء الرفض من حركة (حماس) لأنها تريد تكريس المحور الإخواني (الإخوان- قطر- تركيا) وسيطا معتمدا لدفع عملية السلام عربيا وإسلاميا، ولو على حساب الدم الفلسطيني.

الاختبار الثاني الذي نجح فيه الإخوان، السيطرة على الإرهاب، تتكشف ملامحه تباعا بعد ثورة مصر في الثلاثين من يونيو. خلال عهد الإخوان في مصر شهدت الحرب على الإرهاب هدوء نسبيا- على مستوى العالم- انفجر على الفور بعد سقوط النظام الإخواني. جماعة الإخوان هي الجماعة الأم لكل تنظيمات الإسلام السياسي، وبالتالي فإن لها نفوذا معنويا وعضويا تستطيع أن تسيطر به على بقية الجماعات، خصوصا وأن أغلب قيادات الجماعات الإرهابية كانت إخوانية في مرحلة سابقة، وهذا لا يحسب للإخوان كجسم يلفظ العناصر المتطرفة، إنما يحسب على الإسلام السياسي ككل حيث ينتهي معتنقه إرهابيا بصورة أو بأخرى. أرادت جماعة الإخوان أن تقول للعالم إن ورقة الإرهاب في يدها، لكنها- بلا قصد- قالت أيضا إنها إرهابية.

لاحظ الخطاب الإخواني بعد ثورة الثلاثين من يونيو الذي يتطابق في مواطن كثيرة مع خطاب تنظيم القاعدة، “اتهمت” الرئيس عدلي منصور بأنه قبطي واستاءت من حضور الأنبا تواضروس في مراسم عزل الرئيس مرسي، وكأنها تقول إنها لا تؤمن بقيمة المواطنة.

قامت الجماعة بترويج فيديو يستاء من تعبير المصريين عن فرحهم بالرقص بعد فوز الرئيس عبدالفتاح السيسي زاعمين أنهم سجدوا شكرا لله بعد فوز الرئيس مرسي، وفي ذلك رفض لثقافة الحياة تماما كالجماعات المتطرفة.

بعد عزل الرئيس مرسي أيضا، روّج الإخوان لأنه رئيس حافظ للقرآن، وهم بهذا يثبتون على أنفسهم استغلال الدين في السياسة، فالعلاقة بين العبد وربه شأن أخروي، أما الشأن الدنيوي فهو موضوع العلاقة بين الحاكم والمحكوم.

لتكتمل عناصر التحالف الإخواني- الأميركي، كان لابد من السيطرة على دولة نفطية محورية تستعرض من خلالها الإخوان قدرتها على تأمين النفط، تم النظر إلى الكويت بعين ثانوية لضعف التأثير، وتم استصعاب السعودية لحضور التيار السلفي في مشهدها الفكري، والعلاقة بين الإخوان والسلفية متوترة دائما لأنهما تجار سلعة واحدة (الإسلام). الفرق بين جماعات الإسلام السياسي هو نفس الفرق بين اللصوص والقتلة، فالإخوان إذا استولوا على مدينة يستهدفون نهب خيراتها، أما السلفية المتطرفة- كداعش والقاعدة- يستولون على المدينة بهدف إبادة خيراتها وأهلها معا.

اختارت جماعة الإخوان الإمارات لحضورها الدولي وأهميتها الجغرافية، فبالإضافة إلى أنها دولة مهمة نفطيا وتجاريا، فهي تؤمّن نقطة تماس بحرية مع إيران، وهذا له أهميته في اللحظة الراهنة للولايات المتحدة إلى درجة توازي التماس مع إسرائيل. كانت جماعة الإخوان تتوقع أنها ستنجح في الإمارات اعتمادا على العامل الديمغرافي المتنوع، وظنا بأن الرفاه الاقتصادي الذي تحظى به شريحة إماراتية جيدة قد يدفعها إلى التغيير، لكن ظنهم لم يكن في محله، ككارل ماركس الذي توقع الثورة الشيوعية في دولة صناعية كألمانيا أو بريطانيا ليخيب توقعه- لاحقا- بدولة إقطاعية وزراعية كروسيا.

قبل أيام تبنت قناة (الجزيرة) عبر شريطها الإخباري ما بثته القناة الإسرائيلية الثانية بأن الشيخ عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات نسّق مع وزير الخارجية الإسرائيلية عملية “العصف المأكول” في غزة، لذا كان لابد من هذه السطور ليعرف القارئ ما يمثله عبدالله بن زايد، وما تمثله (الجزيرة) ومن خلفها.

بعد سقوط النظام الإخواني في مصر، اتجهت الولايات المتحدة إلى الخطة الثانية في سيناريـو الإسلام السيـاسي، وهو التحول من الإسلاموية السنية إلى الإسلاموية الشيعية، فانتهت مفاوضات إيران مع الدول الكبرى إلى اتفاق مبدئي مفاجئ. لجأ أوباما إلى إيران لأنها تمثل المرجعية الروحية للإسلام العنفي سنة وشيعة (كما أن السعودية هي المرجعية الروحية للإسلام المحافظ)، ولأن أوباما يعتقد أن الإسلاموية الشيعية صديقة للغرب على عكس الإسلاموية السنية في تصور غير دقيق، لأنه يتناسى تاريخ المصالح الغربية مع حزب الله وحزب الدعوة وعلاقة إيران بتنظيم القاعدة.

تتحمل بعض الأنظمة العربية- أيضا- مسؤولية في هذا اللجوء لأنها اعتمدت تخويف الولايات المتحدة من إيران وقدراتها في المنطقة لتدفع أميركا- بلا قصد- إلى التحالف مع إيران لإدارة الإرهاب بالإرهاب، وحماية النفط وتسويق المشروع الإسرائيلي للسلام. وكما أن ثورة الثلاثين من يونيو أسقطت مشروع أوباما الإخواني، فإن تعزيز التطرف السلفي نتيجة التمدد الإيراني أسقط مشروعه البديل. ونحن الآن- للأسف- لا ندري هل الشرق الأوسط هو قدر الولايات المتحدة، أم أن الإرهاب الإسلاموي والإسرائيلي هو قدر الشرق الأوسط.


صحافي سعودي

8