الإمارات وروسيا تستكشفان آفاقا جديدة لشراكتهما

الجمعة 2016/11/11
ريادة إماراتية

موسكو - اختتمت في العاصمة الروسية موسكو أعمال الاجتماع السادس للجنة المشتركة الإماراتية الروسية. وترأس الاجتماع الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الذي دعا إلى رفع مستوى تعاون البلدين، مشيرا إلى وجود فرص واسعة وأرضية مهيأة لذلك.

وقال الشيخ عبدالله بن زايد إن الإمارات لديها البنية التحتية الجاهزة القادرة على المنافسة العالمية باعتبارها مركزا عالميا للنقل الجوي والموانئ البحرية للتصدير ولإعادة التصدير، داعيا الجانب الروسي إلى الاستفادة من خبرة دولة الإمارات في هذا المجال، ورجال الأعمال والمؤسسات إلى استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة.

ومن جهتها نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مسؤول بالخارجية الإماراتية قوله إن بلاده تعمل على إرساء شراكة شاملة مع روسيا تشمل عدّة مجالات.

وقال مساعد وزير الشؤون الاقتصادية والتجارية في وزارة الخارجية الإماراتية، محمد شرف، إن دولة الإمارات تسعى لتعزيز التعاون مع روسيا في مجالات عدة، بما فيها الاقتصاد والسياحة والثقافة.

ويعكس كلام المسؤول الإماراتي توجّه بلاده نحو تنويع شركائها عبر العالم لا سيما مع القوى الكبرى والبلدان المتقدّمة حيث تثابر الإمارات على تنفيذ برنامج طموح يشمل جلب التكنولوجيات والنظم الحديثة وتوطينها.

وقال شرف في حديثه الذي أدلى به على هامش فعاليات اللجنة الحكومية الروسية الإماراتية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري والتقني في موسكو “نحن آملون بأن نقوي علاقاتنا مع روسيا الاتحادية اقتصاديا وسياحيا وثقافيا وعسكريا”. وتابع قائلا إن “من القطاعات الاستراتيجية بالنسبة لنا الزراعة والصحة والصناعة والتعليم والسياحة”، مضيفا “هذه هي القطاعات الخمسة التي نحن آملون بأن يكون بيننا وبين روسيا الاتحادية تعاون فيها”. كما أشار إلى أن مجال التعاون بين روسيا والإمارات يشمل المجال النووي.

3