الإنترنت ينضم إلى قائمة أعداء أردوغان

الاثنين 2014/10/06
رجب طيب أردوغان: يجب أن لا تتوفر أبدا حرية الشـتم لوسائل الإعلام

أنقرة – أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجددا عن نفوره من الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في لقاء مع وفد من لجنة حماية الصحافيين مؤكدا أن ذلك النفور “يزداد يومياً”.

وأفادت اللجنة في بيان أن أردوغان قال لزائريه “إنني كل يوم ازداد معارضة” للإنترنت. إلا أن مستشاره الإعلامي حاول التقليل من المعنى السلبي لهذه التصريحات.

وأكد لطف الله غوطاش في تصريح لوكالة الأناضول القريبة من الحكومة أن أردوغان “أراد فقط لفت الانتباه إلى أن الشبكات الاجتماعية يمكن أن تستخدم كأداة دعاية من جانب داعش وتنظيمات أخرى”.

وجرى اللقاء غداة إلغاء المحكمة الدستورية الخميس بنودا عدة من قانون جديد يسمح لهيئة الاتصالات بتعطيل بعض مواقع الإنترنت دون قرار قضائي بحجة “حماية الأمن القومي والنظام العام أو الحؤول دون وقوع جريمة”.

ودافع أردوغان عن القانون مؤكدا أن “المنظمات الإجرامية والإرهابية” بما فيها تنظيم الدولة اللاإسلامية في سوريا والعراق والذي بات على مشارف تركيا، يجند المقاتلين عبر الإنترنت، على ما أفادت اللجنة.

من جهته، انتقد وزير الاتصالات لطفي الفان قرار أعلى هيئة قضائية في البلاد. وقال في تصريح صحافي “باتت لا تتوافر لتركيا آلية للتدخل على الفور في حال حصول مخالفات”.

في المقابل، رحبت منظمة “مراسلون بلا حدود” بقرار المحكمة الدستورية واعتبر ممثلها الإقليمي يوهان بير أن هذا القرار “يذكر بأن احترام حرية التعبير ينبغي أن يتقدم على موجبات الأمن الوطني”.

وخلال اللقاء أعربت لجنة حماية الصحافيين عن قلقها من ضغوط تستهدف الصحافيين في تركيا وانتهاكات حرية التعبير والصحافة.

غير أن أردوغان رفض تلك الانتقادات قائلا “يجب أن لا تتوفر أبدا حرية الشتم لوسائل الإعلام”.

18