الإيطاليون يتذوقون مثلجات ما بعد كورونا

متاجر البوظة في إيطاليا تتحوط من العدوى باستخدام أجهزة تعقيم وأقنعة بلاستيكية وقفازات بلاستيكية لتقديم المثلجات للحرفاء.
الثلاثاء 2020/05/19
من أجل مثلجات آمنة

روما – بوظة المستقبل هنا. إنه يتم تقديمها بماسكات بلاستيكية طويلة من خلال جدار مصنوع من الزجاج الأكريليك.

وعلى الطرف الآخر من الماسكات يقف باولو كوستانتيني مرتديا خوذة وقائية مزوّدة بقناع بلاستيكي وقفازات بلاستيكية وكمامة.

يقول صانع البوظة الحائز على جائزة، “يمكن نسيان كيف كانت البوظة قبل فايروس كورونا. يجب أن نعيد ابتكار عملنا بالكامل”.

وأمام متجر “إيل جيلاتوني” الخاص بكوستانتيني، الواقع على مرأى من المدرج اليوناني في روما، هناك أجهزة تعقيم تمسك باليد.

ويتم قياس درجة حرارة الزبائن بماسح حراري عند الباب وهناك شرائط سوداء وصفراء على الأرض توضّح المسافة المطلوبة التي يجب الحفاظ عليها بين كل شخص وآخر.

تفتخر إيطاليا بتقليدها الخاص بالبوظة، ففي الأوقات العادية، بمجرد أن يصير الطقس دافئا، يتوافد الأشخاص على متاجر البوظة، ولكن في الوقت الحاضر، في ظل جميع المواد الواقية، بدأ هذا التقليد يبدو وكأنه زيارة إلى المستشفى.

وقد استعاد الإيطاليون نوعا من الحرية في الرابع من مايو، حيث صار بإمكانهم الآن الذهاب للتمشية أو ممارسة التمارين في الهواء الطلق.

وقد أعادت المحال وصالونات تصفيف الشعر والمقاهي والمتاحف فتح أبوابها، مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

24