الإيموجي خارج الهاتف الذكي غبية

الجمعة 2017/08/04
الإيموجي جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية

واشنطن- أثارت التقييمات السلبية “جدا” لفيلم الرسوم المتحركة الجديد The Emoji Movieجدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية. وتزعم التقييمات أنَّ المشاهدين قد يستمتعون بالإيموجي، الموجودة على هواتفهم الذكية أكثر من استمتاعهم برموز الإيموجي التي صورت على الشاشة الكبيرة.

وأصبحت “الإيموجي” أو الرموز التعبيرية جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فعندما نعجز عن الرد بالكلمات المناسبة نستعين بالرموز التعبيرية لإيصال ما نشعر به أثناء الدردشة على الهاتف.

ويتيح فيلم الرسوم المتحركة الجديد The Emoji Movie فرصة اكتشاف عالم الإيموجي المليء بالأسرار، ومشاهدة الوجوه التعبيرية التي اعتاد المستخدم استعمالها في محادثاته الهاتفية، وهي تتحدث بأصوات تتناسب مع الشخصيات التي وضعها لها في مخيّلته.

فيلم The Emoji Movie من إنتاج شركة Sony Pictures، ويخوض في الحياة السرية للإيموجي المحاصرين في الهاتف الذكي، إذ يتمنى كل إيموجي منهم أن يستعمله مستخدم الهاتف، والبطل هنا “جين” ويلعب دوره الصوتي تي جي ميلر، وهو رمز تعبيري فريد من نوعه، قادر على تغيير تعابير وجهه، إلا أنه يسعى لأن يكون طبيعيا مثل بقية الإيموجي.

والفيلم من بطولة تي جي ميلر، وآنا فارس، وصوفيا فيرجارا، وباتريك ستيوارت، وجيمس كورد، ومن إخراج توني ليونديس، وانطلق في الـ28 من يوليو الماضي بدور العرض حول العالم.

وقال جون ديفور، الناقد بموقع “هوليوود ريبورتر”، إن فيلم The Emojie Novie للمخرج توني ليونديس، في غاية الغباء”. ووصف ديفور سيناريو الفيلم بأنه “غير مقنع على نحو غريب”.

واعتبرت إيميلي يوشيدا، الناقدة بموقع “فيلتير” الفيلم بأنه “مربك ولا يجب أن يخصص للأطفال”. ويوضح غلين كيني، الناقد بصحيفة “نيويروك تايمز”، أنَّ “هوليوود، تروج للفكرة القائلة بأن البلاهة العصرية يمكن أن تبدو أخف، عن طريق تلميعها”. لكنه حظي باستقبال نقدي شديد السوء، إلى درجة قالت معها

صحيفة “الغارديان البريطانية” إنه عن الفيلم الذي كلفت صناعته 50 مليون دولار لا ينبغي للأطفال مشاهدته، معتبرة أن كل مشاهد الفيلم هي عبارة عن إعلان ترويجي مدفوع الثمن”. يذكر أن العالم احتفل بيوم “الإيموجي” العالمي يوم الـ18 من يوليو الماضي.

19