الائتلاف السوري المعارض يتجه إلى تسوية توافقية لخلافة الجربا

الأربعاء 2014/07/09
ضغوط خارحية من أجل الخروج باسم توافقي يخلف الجربا

اسطنبول – مدد الائتلاف السوري المعارض اجتماعاته ليوم إضافي، وذلك لانتخاب رئيس جديد خلفا لأحمد الجربا، وذلك وسط ضغوط خارجية لفرض صيغة توافقية حول تمثيل مختلف التكتلات في الهيئات المختلفة للائتلاف.

ويأتي هذا في ظل تمدد تنظيم “داعش” وسيطرته على أراض جديدة واقعة تحت سيطرة الائتلاف، وهو أمر أصبح يهدد دور الائتلاف وتمثيليته داخل المعارضة وخاصة في العلاقة مع دول داعمة للثورة السورية.

وأرجأت الخلافات الحادة بين ممثلي الكتل المشاركة في الائتلاف السوري، انتخاب رئيس جديد خلفا للرئيس الحالي (المنتهية ولايته) أحمد الجربا، مما أدى إلى تمديد أمد الاجتماعات إلى اليوم؛ حتى التوافق على رئيس جديد للائتلاف، وأعضاء الهيئة والنواب، وذلك على وقع الكثير من علامات الاستفهام الدائرة حول الائتلاف وسبل إدارته، ومدى فعاليته خلال الفترة المقبلة.

وقال القيادي في الائتلاف ورئيس الأمانة العامة لـ”إعلان دمشق” سمير نشار إن هناك ضغوطا خارجية كبيرة تشارك فيها السعودية وقطر والولايات المتحدة في محاولة لإنضاج تسوية توافقية.

وأوضح أن “صيغة التوافق التي برزت قبل أيام تقوم على انتخاب عضوي الائتلاف هادي البحرة رئيسا، وخالد خوجة أمينا عاما، وهما المنصبان الأساسيان في الهيئة السياسية”.

وهادي البحرة الذي يحظى بتأييد رئيس الائتلاف الحالي أحمد الجربا، محسوب على السعودية، بينما خالد خوجا محسوب على قطر ومدعوم من مصطفى الصباغ، رئيس كتلة المجالس المحلية في الائتلاف.

إلا أن هذه الأسماء لا تحظى بالدعم الكافي داخل الائتلاف ما يمكن أن يسهّل لأحد أصحابها الوصول إلى الرئاسة خاصة في ظل رفض قوي صلب النواب للتدخلات الخارجية.

ولفت نشار إلى “وجود مؤشرات سياسية على ضغط أميركي واضح” للتوصل إلى توافق على رئيس جديد.

يشار إلى أن رئيس الائتلاف الحالي أحمد الجربا، انتهت ولايته رسميا بنهاية شهر يونيو الماضي، ولا يجوز التجديد له –وفق النظام أو اللائحة المعمول بها داخل الائتلاف- لفترة ثالثة، لأن ذلك التجديد يتطلب تعديل اللائحة نفسها.

وناقشت اجتماعات الائتلاف عددا من المحاور الرئيسية، لتنظيم بيت المعارضة من الداخل، ولفت عضو الهيئة القانونية في الائتلاف هشام مروة إلى أن هناك “طرحا من قبل بعض أعضاء الائتلاف؛ لمناقشة تعديل مواد في النظام الأساسي تهدف إلى تفعيل أداء الائتلاف”.

ومن بين المقترحات الخاصة في إطار “تعديل مواد في النظام الأساسي للائتلاف”، تعديل فترة ولاية رئيس الائتلاف، من 6 أشهر قابلة للتجديد، كما هو معمول به، إلى عام.

1