الابتكار.. وسيلة وكالات الأنباء للبقاء في مضمار المنافسة

الجمعة 2013/11/22
المؤتمر بحث كيفية تحسين قدرة الوكالات كمنتج رئيسي للأخبار

الرياض - أكد مديرو وكالات الأنباء العالمية الالتزام بالمهنيـة والموضوعية في نقل الأخبـار.

وفي ختام أعمال مؤتمرهم بالرياض بعد ثلاثة أيام من المناقشات، أكد مديرو الوكالات في (إعلان الرياض)، الذي تلاه رئيس وكالة الأنباء السعودية، رئيس المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء عبد الله بن فهد الحسين الأربعاء، أن وكالات الأنباء تستطيع الاضطلاع بدورها الإخباري على مدار الساعة.

وناقش المشاركون في المؤتمر الدولي الرابع لوكالات الأنباء في مدينة الرياض بحضور كبار مسؤولي وكالات الأنباء من مختلف القارات، وجمع كبير من الأكاديميين والصحفيين والمهتمين بالعمل الإعلامي، كيفية إيجاد وكالة أنباء جديدة في القرن الحادي والعشرين تكون مهمتها الرئيسة الحصول على الأخبار ونقلها بشكل موضوعي غير متحيز، مناشدين وسائل الإعلام في العالم وبأشكالها المختلفة «اعتماد المصداقية والنزاهة والموضوعية في نقل الأخبار والمعلومات لبناء عالم أفضل وإنسان أكثر سعادة».

وقال إعلان الرياض إن «المؤتمر بحث في جلساته، التي شارك فيها أكثر من 30 متحدثا، كيفية تحسين قدرة الوكالات في العمل كمنتجين رئيسيين للأخبار في العالم، والأساليب المفروض اتباعها لتعزيز نشر أخبار غير متحيزة، إلى جانب العمل على دعم مبدأ حرية الصحافة».

وأفاد الإعلان بأن مداخلات المشاركين في المؤتمر أوضحت أن سوق وكالات الأنباء تشهد انتقالات سريعة نحو التلفزيون الرقمي الذي يتابعه نسبة كبيرة من مشاهدي برامج الأنباء اليومية المصحوبة بالصور الفورية والمختصرة، كما تشهد كذلك استهلاكا كبيرا للأنباء المنقولة عبر الهواتف الذكية، و شبكة الإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي. ولفت الإعلان النظر إلى أن وكالات الأنباء تنظر في عملها إلى تبني مبدأ الالتقاء مع بقية وسائل الإعلام الأخرى، وأن تتوحد في مقاسمة المعلومات والممارسة الجيدة معها، علاوة على إظهار الخيال في ابتكار منتجات وأسواق جديدة لعمل الوكالات، حتى يمكنها أن تنافس بها بقية أجهزة الإعلام.

وأشار إعلان الرياض إلى أن مسؤولي التلفزيونات دعوا إلى ضرورة التزام وكالات الأنباء في موادها الإخبارية بالموضوعية والحيادية، لتحقق التكامل مع التلفزيون في العمل الإعلامي.

18