الاتجار بالتذاكر من النقاط السوداء في مونديال 2014

السبت 2014/07/05
صناعة سوق سوداء لبيع التذاكر من هنات هذا الحفل العالمي

ريو دي جانيرو - ذكرت تقارير صحفية أن أحدا من بين أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يشتبه في أنه مصدر شبكة اتجار بتذاكر مباريات مونديال البرازيل 2014، وذلك بحسب ما أكدت الشرطة البرازيلية في ريو دي جانيرو.

وقال المفوض فابيو باروكي إثر تفكيك شبكة مهمة وإيقاف 11 شخصا “اعتقدنا أن الفرنسي-الجزائري محمدو لمين فوفانا كان من “فيفا” ومصدر الاتجار. لكن بعد إلقاء القبض عليه أدركنا أن هناك شخصا أعلى منه في الاتحاد الدولي مع وسيط لمباريات الضيافة (وكالة فيفا لبيع تذاكر الضيافة)".

وشرح المفوض في مؤتمر صحافي أن التحقيق أجري في سرية ودون أي اتصال مع “فيفا”، ولكن بعد حملة أطلق عليها “عملية جول ريميه (رئيس الاتحاد الدولي السابق)”. وتابع، “نطلب مساعدة “فيفا” لتحديد هوية هذا الشخص، وهو أجنبي يقطن في فندق كوباكابانا بالاس… نريد تحديد المستوى الأخير من الشبكة، البائعين أمام الملاعب، من هم أعلى من لمين فوفانا ومن مرروا له التذاكر”. وبحسب يومية، “او ديا” فإن شبكة بيع التذاكر في منصة الشخصيات المهمة في المونديالات الأربعة السابقة، درت أرباحا بقيمة 70 مليون يورو لكل نسخة.

وأوضح الشرطي، أن “الجزائري له جذور فرنسية ويعيش في دبي وقد حصل على التذاكر من خلال مباريات الضيافة ما يرجح فرضية مشاركة “فيفا” وهذه الشركة موضع تحقيق راهنا. لدينا مؤشرات أنه على الأقل هناك شخص واحد من “فيفا” ضالع في القضية”. وذكرت الشرطة أن التحقيق يتعلق ببيع تذاكر منحها الاتحاد الدولي لرعاته، اتحادات الأرجنتين والبرازيل وأسبانيا ومنظمات غير حكومية.

روبرتو دي اسيس موريرا، شقيق ووكيل أعمال النجم السابق رونالدينيو، استدعي أيضا للتحقيق

وأعلن المدعي العام البرازيلي ماركوس كاك الموكل بالقضية الأربعاء، “كانت الشبكة تحتسب فواتير عالية لكل مباراة. كانت تبيع ألف تذكرة تقريبا للمباراة الواحدة بسعر أساسي يبدأ بألف يورو". وجرت عمليات البيع في 3 شركات سياحية في كوباكابانا (جنوب ريو) تم إقفالها.

واستدعي أيضا إلى التحقيق روبرتو دي اسيس موريرا شقيق ووكيل أعمال النجم السابق رونالدينيو، “قال لبعض أصدقائه إن بمقدوره شراء تذاكر من خلال هذا النظام” لمتابعة المباريات من المنصة، بحسب ما ذكر كاك لوكالة فرانس برس “إذا وجدنا علاقة له بالمجموعة وارتأينا أنه تعاون معها، فهذا يعني أنه مشارك".

ونشرت “او ديا” على موقعها نسخة عن مكالمة هاتفية بإذن من المحكمة يطلب فيها شقيق رونالدينيو من فوفانا معرفة ما إذا تلقى اتصالا من أصدقائه يبحثون عن تذاكر. وخلال المكالمة عينها بتاريخ 17 يونيو الماضي اقترح فوفانا (57 عاما) الذي يملك مكتبا في سويسرا لعب دور الوسيط لدى مسؤولين في قطر ودبي للمساهمة في انتقال رونالدينيو إلى أحد الأندية في الدولتين الخليجيتين، إذ يحترف نجم برشلونة الأسباني السابق مع أتلتيكو مينيرو البرازيلي راهنا.

وعبر مسؤول التسويق في فيفا تييري وايل في بيان عن معارضته لكل أشكال البيع غير المشروع للتذاكر، “في ما يخص عملية جول ريميه، ينتظر “فيفا” المعلومات المفصلة… لكشف مصدر التذاكر، وبالتعاون مع السلطات المحلية، لاتخاذ التدابير المناسبة".

وللإشارة فإنه رغم حظر بيع التذاكر في السوق السوداء، إلا أن عدة صحافيين كانوا متواجدين شاهدوا إعادة بيع تذاكر حول الملاعب، آخرها في مباراة الأرجنتين وسويسرا في ساو باولو، حيث بلغ سعر البطاقة 1200 يورو، علما وأن السلطات البرازيلية أوقفت عشرات البائعين منذ بداية المونديال.

22