الاتحاد الآسيوي يدرس خطط استكمال مسابقة دوري الأبطال

عدم حسم مصير بعض الدوريات المحلية يضع الأندية أمام مصير غامض ويربك حساباتها.
السبت 2020/05/16
المنافسة لا تزال مفتوحة

ينكب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على دراسة آفاق المسابقات القارية في ضوء التطورات الوبائية التي تشهدها كل دول القارة، آملا في أن يفتح تراجع الفايروس وانحساره الباب أمام استئناف النشاط وعودة الأندية للتنافس على لقب دوري أبطال آسيا.

دبي - يعكف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على تدارس كل الحلول الممكنة لاستئناف المسابقات القارية، في وقت عبّرت فيه بعض الأندية عن قلقها من عدم حسم مصير الدوريات والذي قد يربك حساباتها في المنافسة القارية.

وقال داتو ويندسور جون، الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إن توقيت عودة النشاط الكروي على المستوى القاري لا يزال غير واضح بسبب تداعيات أزمة فايروس كورونا، لكنه ترك الباب مفتوحا أمام تواصل المشاورات بين الاتحادات المحلية من أجل الوصول إلى قرارات تمكّن من استكمال المسابقات القارية.

وكان الاتحاد الآسيوي قد علق دوري الأبطال في مارس الماضي بسبب جائحة فايروس كورونا التي أوقفت النشاط الرياضي في كافة أنحاء العالم.

وانعقدت عدة اجتماعات تشاورية جمعت الاتحادات الوطنية والأندية للخروج بتوصيات حول عودة المسابقة حيث تم اقتراح إكمال مباريات دور المجموعات عبر تجمع فرق كل مجموعة.

قلق مشروع

في حين عبّرت العديد من الفرق العربية المعنية بخوض البطولة القارية عن التزاملها بالقرارات التي وقع التنصيص عليها، وتجد بعض الأندية الأخرى نفسها أمام مصير غامض بسبب عدم حسم مصير الدوريات المحلية أو اتخاذ بعضها قرارا مبدئيا يقضي باستئناف النشاط في أغسطس المقبل.

وفي هذا الإطار قال أمين سر نادي الشرطة العراقي علاء بحر العلوم إن الفريق ملتزم بروزنامة المشاركة الآسيوية، لكنه طالب في الوقت ذاته بضرورة حسم مصير الدوري. وأضاف في تصريحات صحافية أن فريق الشرطة سيكون متحرّجا من عامل الزمن، حيث أن تعليمات الاتحاد الآسيوي تؤكد أن بطولة دوري أبطال آسيا ستكون بطريقة مجمعة.

وواصل “هذا  يعني أن الفريق سيشارك في البطولة الآسيوية مطلع شهر يوليو المقبل بحسب ما ورد من تحديثات”.

داتو ويندسور جون: موضوع المسابقات لا يزال قيد البحث وهناك خيارات لاستكمالها
داتو ويندسور جون: موضوع المسابقات لا يزال قيد البحث وهناك خيارات لاستكمالها

وبيّن أنه “وفق تلك المعطيات من الصعب جدا أن تقام منافسات الدوري في المدة المتبقية ولا تتعارض مع مشاركة الشرطة في البطولة الآسيوية، وعلى الهيئة التطبيعية أن تضع تلك المواعيد في حساباتها قبل البت في مصير الدوري”.

وسبّب قرار بعض الدوريات على غرار الدوري الإماراتي الذي تقررت مبدئيا عودة منافساته في أغسطس، تذبذبا كبيرا لدى الأندية التي تتطلع إلى إنهاء المسابقة القارية، فيما تتوق أخرى إلى ضمان مراكز مؤهلة للمسابقة خلال العام المقبل.

وقال المدير الفني للعين الإماراتي بيدرو إيمانويل إن الحديث عن التحضيرات للموسم الجديد سابق لأوانه، وأنه يفضل التركيز في الوقت الراهن على الموسم الحالي، خصوصا وأن حظوظ فريقه قائمة في المنافسة على الألقاب المحلية والقارية. وأضاف في تصريحات لقناة العين “سنقاتل من أجل الفوز بلقبي بطولة الدوري وكأس رئيس الإمارات، ونرغب في اللعب بأسلوبنا المعروف وطريقتنا التي اعتدنا الفوز بها”.

ويذكر أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يواصل عقد اجتماعات شفهية عن بعد مع اللجان العاملة لدراسة مصير استئناف المسابقات القارية ومنها التصفيات المشتركة لبطولتي كأس العالم 2022 بقطر وكأس آسيا 2023 بالصين ودوري أبطال آسيا.

وأكدت مصادر مطلعة لصحيفة “الرياضية” السعودية أن الاتحاد الآسيوي رصد حالات كورونا في دول آسيا بالتنسيق مع الاتحادات الأهلية ومسؤوليها لعمل دراسة كاملة قبل استئناف البطولات المزمع عودتها في أغسطس المقبل.

وأضافت المصادر ذاتها أن الاجتماع المقرر في 15 يونيو المقبل، والذي سيعقد عن بعد بين أعضاء الاتحاد سيحدد مصير انطلاق البطولات بعد رصد الحالات ودراسة الأوضاع الصحية في آسيا.

وأوضح ويندسور أن “موضوع المسابقات لا يزال قيد البحث والاتحاد الآسيوي يضع عدة خيارات لاستكمالها، وسنأخذ بعين الاعتبار بالتأكيد تطورات الأوضاع بشكل مستمر”.

وحول اجتماع الجمعية العمومية الثلاثين، والذي سيشهد انتخاب خمسة أعضاء جدد بالمكتب التنفيذي الآسيوي، بعد موافقة الجمعية في الاجتماع السابق، على زيادة عدد أعضاء المكتب إلى 30، قال ويندسور “يدرس الاتحاد الآسيوي عدة خيارات لعقد اجتماع الجمعية العمومية”.

وأردف “من بين هذه الخيارات اجتماع عبر تقنية الاتصال المرئي.. لكني أستطيع القول إنه لم يتم تحديد موعد نهائي للاجتماع، حتى الآن”.

وأكد ويندسور أن حفل جوائز الاتحاد الآسيوي لعام 2020، والمقرر أن تستضيفه العاصمة القطرية الدوحة ما زال قائما حتى الآن ولم يتم اتخاذ أي قرار بتأجيله.

وأضاف “الحدث الآسيوي السنوي خاضع للدراسة والتقييم، حسب تطورات الأوضاع، لكنه وفقا للروزنامة الآسيوية لم يطرأ عليه أي تعديل حتى الآن”.

أولوية مطلقة

Thumbnail

كان الاتحاد الآسيوي قد أعلن أنه يدرس خططا لضغط وتقليص المباريات المؤجلة لبطولة دوري أبطال آسيا من أجل استكمال المسابقة بما يسهم في عدم التأثير على البطولات المحلية خاصة في غرب آسيا.

وأفادت صحيفة “الاتحاد الرياضي” الإماراتية، نقلا عن مصادر رسمية لها لم تكشف عن هويتها أن الاتحاد الآسيوي شهد مناقشات ومشاورات بشأن استكمال مؤجلات دوري الأبطال.

وذكرت الصحيفة أنه “وفق التصورات التي تتم دراستها حاليا في أروقة الاتحاد القاري، تم رفع مقترح جديد يتعلق بتعميم فكرة (البطولة المجمعة)، بحيث لن تكون فقط في دور المجموعات، ولكن سيتم تنفيذها أيضا في مباريات ربع النهائي ونصف النهائي”.

وأشار التقرير إلى أن الاتحاد الآسيوي يفكر جديا في إقامة هذين الدورين بمباراة واحدة لكل دور، بدلا من الذهاب والإياب، على أن تكون بنظام “البطولة المجمعة” ولكن على أرض محايدة، أو حتى غير محايدة، حيث لن يسمح بحضور الجماهير في المباريات المؤجلة بسبب الإجراءات الاحترازية التي ما زالت قائمة لمواجهة مخاطر فايروس كورونا.

ورحّب الاتحاد القاري بأداء مؤجلات دور المجموعات والذي سيكون بنظام البطولة المجمعة، في مطلع أغسطس المقبل، لكن شريطة أن تؤكد الأندية المشاركة جاهزيتها.

وستكون هناك لائحة خاصة بالنظام الجديد للبطولة، خاصة في ما يتعلق بتقليص مباريات الأدوار النهائية لتقام من دور واحد في سبتمبر أو أكتوبر المقبلين بحسب الاتفاق مع الدوريات المختلفة عبر إدارة المسابقات القارية.

وأشاد الأمين العام للاتحاد الآسيوي  بقرار الاتحاد الإماراتي لكرة القدم ورابطة المحترفين بعودة النشاط الرياضي في أغسطس المقبل.

وقال ويندسور في تصريح نشرته “الاتحاد الرياضي” “أغلب الدوريات ستعود في هذا التوقيت، مع توقع انحسار الفايروس، الذي أثر على الحياة عموما”. وعن مؤجلات تصفيات كأس العالم 2022، قال داتو ويندسور جون “موقفنا أفضل من اتحادات قارية أخرى، حيث تبقى لنا فقط من المرحلة الثانية 4 مباريات، وقدمنا مقترحا بخوض المؤجلات الآسيوية في التصفيات في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، هناك اجتماع قريب مع الفيفا لحسم الأمر بصورة نهائية”.

22