الاتحاد الآسيوي يضمن حقوقه التجارية بشراكة مع كبرى الشركات الصينية

الشيخ سلمان يفتتح المبنى الجديد للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بحضور جياني إنفانتينو.
الثلاثاء 2018/10/30
وعود كثيرة
 

يواصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مساعيه الحثيثة من أجل التأسيس لحقبة جديدة، تعكس الصورة الحقيقية لهذا الهيكل الرياضي الكبير، وذلك سيكون من حيث المقرّ الجديد ومن حيث المشروع المزمع تنفيذه على المدى القريب والبعيد.

كوالالمبور – نجح الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في توقيع اتفاقية الشراكة التجارية مع شركة “دي.دي.إم.سي فورتيس”، بهدف ضمان استقرار المستقبل المالي للاتحاد القاري في العقد المقبل.

ووقع الاتفاقية إلى جانب الشيخ سلمان، يي رين تاو رئيس شركة “دي.دي.إم.سي فورتيس”، حيث تمنح هذا الاتفاقية الشركة الحقوق الحصرية لتسويق فعاليات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال الدورتين المقبلتين، بين عامي 2021 و2028، وذلك اعتبارا من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

وألقى الشيخ سلمان كلمة خلال الحفل أكد فيها على أن توقيع اتفاقية الحقوق التجارية تعد حدثا تاريخيا في مسيرة الاتحاد الآسيوي، مشيرا إلى أن الاتفاقية ستلعب دورا هاما في تأمين المستقبل المالي للاتحاد القاري، كما ستضمن للاتحادات الوطنية الأعضاء أساسات مالية قوية يمكن أن نقوم بالبناء عليها من أجل مستقبل أكثر إشراقا لكرة القدم الآسيوية.

مرحلة تاريخية

وقال الشيخ سلمان “لقد وصلنا إلى هذه المرحلة التاريخية من خلال قوة ووحدة الاتحاد، وهذه الاتفاقية الجديدة ستتيح لنا تقديم برامج دعم مفصلة للاتحادات الوطنية الأعضاء عبر مبادرات التطوير والبنية التحتية وبرنامج مساعدات كرة القدم الآسيوية، كما أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سيكون قادرا على العمل من أجل تطوير المسابقات القارية لتصبح ضمن الأفضل في العالم، خصوصا في ظل تصاعد مستوى الكرة الآسيوية وتنامي شعبية اللعبة في القارة الأكبر في العالم”.

وأكد أن تطبيق معايير الحوكمة الجيدة والنزاهة والشفافية التي سادت عملية طرح مناقصة الاتفاقية، شكلت هدفا استراتيجيا سعى الاتحاد القاري إلى تجسيده على أرض الواقع تأكيدا على نهجه الراسخ في اتباع أفضل الممارسات في إرساء الحقوق التجارية.

وأوضح الشيخ سلمان “المقومات التي تمتلكها القارة الآسيوية كبيرة جدا، خصوصا وأنها ستكون محور اهتمام العالم عندما تقام بطولة كأس العالم في قارة آسيا للمرة الثانية عام 2022، وأنا واثق أنه من خلال الاستخدام الذكي للمقومات المالية المتاحة، فإن اتحاداتنا الوطنية ستصل إلى مستويات أعلى، وسوف يرتقي مستوى اللعبة على الصعيدين الفني والإداري”.

وأعرب الشيخ سلمان عن شكره للمسؤولين في شركة “دي.دي.إم.سي فورتيس” على ثقتهم التامة بنجاحات كرة القدم الآسيوية، وقناعتهم بالمقومات المستقبلية للاتحاد الآسيوي، مبينا أن تلك الثقة تترجم عمليا مدى التطور الملموس في الكرة الآسيوية وتحولها إلى قوة صاعدة تستقطب الاستثمارات بصورة عز نظيرها.

ومن جهته، قال يي رين تاو رئيس شركتي “دي.دي.إم.سي فورتيس” و”دي.دي.إم.سي كالتشر”، “نحن نفتخر كثيرا بتوقيع هذا العقد والدخول في هذه الشراكة المميزة، لنصبح أول شركة صينية تحصل على الحقوق التجارية لإحدى المنظمات العالمية لكرة القدم، ونحن نعتقد أن هذه الشراكة تعبر عن شعار شركتنا في الجاهزية الدائمة للعمل”.

الاتفاقية ستلعب دورا هاما في تأمين المستقبل المالي للاتحاد القاري، كما ستضمن للاتحادات الوطنية الأعضاء أساسات مالية قوية

وأضاف “تم تأسيس دي.دي.إم.سي بشكل خاص من أجل عقد هذه الشراكة مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث قمنا بعمل اندماج بين شركة دي.دي.إم.سي التي تعتبر إحدى الشركات الرائدة في الرياضة والإعلام والترفيه في الصين، وشركة فورتيس الرياضية المختصة في التسويق الرياضي، والتي أسسها باتريك ميرفي وديفيد تايلر، ومن خلال دمج هاتين الشركتين الرائدتين على المستوى العالمي فإننا أصبحنا في موقف يؤهلنا للارتقاء بكرة القدم الآسيوية إلى مستوى أعلى، وإطلاق عقد ذهبي من النمو والتطور”.

ومن جانبه، قال الماليزي داتو ويندسور أمين اتحاد اللعبة الآسيوي، في تصريحات صحافية، إن الاتحاد مهتم بشكل كبير بصناعة مستقبل أفضل للقارة، “نحن نسعى لتقديم أفضل منصات إعلامية لجميع بطولاتنا بما يفيد في نقل صورة مميزة للكرة الآسيوية بشكل عام”.

وأضاف “تلك الاتفاقية هامة للغاية بالنسبة لنا خصوصا أن بيع الحقوق للشركة سيضيف الكثير للعبة على مستوى القارة لأن الشركة اشترت الحقوق الآسيوية لأول مرة في دخولها مجال الرعاية وهو ما يعني التزامها التام بإظهار البطولات الآسيوية بالشكل الأمثل حيث لا يوجد لديهم اتفاقيات رعاية لبطولات أو اتحادات أخرى”.

وتابع “كما تعمل شركة فورتيس الشريك الثاني لشركة دي.دي.إم.سي، في الترويج لدوري أبطال أوروبا وفي الحقوق التقنية الخاصة بالبطولة العالمية، بينما ستشهد الاتفاقية الموقّعة معنا في الاتحاد الآسيوي، العديد من الفاعليات والأحداث التي ستضيف الكثير لتلك الرعاية بما يسهم في تقديم صورة مميزة لكرة القدم الآسيوية داخل وخارج القارة”.

وفي ما يتعلق بحقوق البث التلفزيوني لمنطقة غرب آسيا، قال “نحن علينا استكمال العديد من الإجراءات القانونية قبل فتح باب التفاوض مع القنوات أو الشركات على حقوق البث في الغرب، وذلك كما فعلنا مع شركة دي.دي.إم.سي فورتيس والعام القادم سنبدأ هذه الخطوات”.

ويشار إلى أنه بموجب الاتفاقية، فإن الشركة ستوفر كافة الاحتياجات من أجل تحقيق ثلاثة من التزامات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في إطار الرؤية والمهمة، ليكون رائدا على المستوى العالمي، وتقديم فرق ناجحة على المستوى العالمي وتأكيد مكانة كرة القدم كرياضة أولى في قارة آسيا.

وسوف تحصل الاتحادات الوطنية الأعضاء على فرصة الاطلاع على برامج الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل الاستفادة من المداخيل الجديدة خلال عامي 2019 و2020، وذلك باجتماع الجمعية العمومية الثامن والعشرين الذي يعقد في كوالالمبور الأربعاء المقبل.

والتزمت دي.دي.إم.سي فورتيس أيضا بالعمل مع الاتحاد الآسيوي من أجل تطوير المسابقات والفعاليات، وتركز الشراكة على تحسين قيمة العلامة التجارية للمسابقات، واستقطاب الجماهير من الشباب في القارة، كما أن الشركة ستقوم بتصميم وتنفيذ استراتيجية التسويق والتفاعل الرقمي للجماهير اعتبارا من عام 2021. وأوضح باتريك مورفي رئيس مجلس إدارة “دي.دي.إم.سي فورتيس” “نحن متحمسون كثيرا بهذه الشراكة طويلة الأمد، حيث أننا نشعر أنه من خلال التعاون مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإننا في موقف يؤهلنا لتحقيق تطوير كبير في كرة القدم الآسيوية من ناحية التنظيم والمتعة والتسويق”.

المبنى الجديد

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن رئيسه الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، بصدد تدشين المبنى الجديد للاتحاد القاري، وذلك في احتفالية مرتقبة صباح الثلاثاء بحضور رئيس الفيفا، السويسري جياني إنفانتينو وعدد من القيادات الكروية العالمية ورؤساء وأعضاء الاتحادات الوطنية الآسيوية.

ويضم المبنى الجديد العديد من المكاتب لإدارات وأقسام الاتحاد، بالإضافة إلى مقر أكاديمية الحكام التي تشمل صالات تدريب وملعب كرة قدم ومكاتب خدمات إدارية مساندة، علما أن العمل سيتواصل في المبنى القديم الذي يضم بعض المكاتب الإدارية والقاعات المعدة لورش العمل.

23