الاتحاد الأفريقي يدعو الميليشيات المتناحرة في ليبيا إلى وقف أعمال العنف

الجمعة 2014/08/01
مساع أفريقية لاحتواء الأزمة الليبية

أديس أبابا - أدانت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، نكوسازانا دلامينى زوما، "أعمال العنف" التي أودت بحياة الكثيرين في العاصمة الليبية طرابلس وبنغازي، داعية الفرقاء والميليشيات المتناحرة إلى وقف العنف والاشتباكلت المسلحة.

ورحّبت زوما، في بيان لها، أمس، بالمشاورات التي أجراها المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي إلى ليبيا، دليتا محمد دليتا، رئيس وزراء جيبوتي السابق، خلال زيارته إلى ليبيا وتونس ومصر والجزائر والنيجر في الفترة من 10 إلى 26 يوليو المنقضي.

وأشارت إلى أن المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي يعتزم زيارة كل من السودان وتشاد، لإجراء مشاورات مع المسؤولين في البلدين حول ليبيا.

وأكدت زوما، في بيانها، على مواصلة دعم الاتحاد الأفريقي لجهود الليبيين لإنجاح المسار الانتقالي وإيقاف أعمال العنف بين الأطراف المتحاربة من خلال إجراء حوار شامل لتعزيز التحول الديمقراطي في ليبيا.

وقالت إنها تتطلع إلى نتائج اجتماع كبار المسؤولين المعنيين في تونس، بالتنسيق مع مصر، المقرر عقده بالقاهرة في الـ 6 من أغسطس الجــاري بمشــاركة الاتحاد الأفريقــي.

ولفتت إلى أن الاتحاد الأفريقى ملتزم بمواصلة العمل بشكل وثيق مع دول المنطقة بالتنسيق مع الجهات الدولية الفاعلة والمعنية بمساعدة ليبيا من خلال التضامن الأفريقي للتغلب على الصعوبات الحالية.

واحتضنت تونس، في وقت سابق، اجتماعًا لوزراء خارجية دول جوار ليبيا، ورحب المشاركون باقتراح مصر استضافة الاجتماع القادم لوزراء خارجية دول جوار ليبيا خلال النصف الأول من شهر أغسطس الجاري لإصدار مجموعة من القرارات بخصوص ما يجري في ليبيا.

وعيّن الاتحاد الأفريقي، دليتا محمد دليتا، رئيس وزراء جيبوتي الأسبق، مبعوثا خاصا له إلى ليبيا في الـ 21 من يونيو الماضي.

ومنذ 13 يوليو، تشهد العاصمة الليبية طرابلس اشتباكات دامية بين "قوات حفظ أمن واستقرار ليبيا"، المكونة من "غرفة عمليات ثوار ليبيا" وثوار سابقين من مدينة مصراتة (شمال غرب) وبين كتائب "القعقاع" و"الصواعق" و"المدني" المتمركزة في مطار طرابلس الدولي والقادمة من بلدة الزنتان (شمال غرب) والتي تسعى إلى محاربة المتشددين وتسيطر على المطار منذ الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي عام 2011.

يشار إلى أن مقاتلين ينتمون إلى "مجلس شورى ثوار بنغازي"، مدعومين بمسلحي تنظيم "أنصار الشريعة" سيطروا على الثكنة العسكرية الخاصة بقوات الصاعقة بالجيش الليبي بعد معارك ضارية، بحسب قيادي في المجلس.

2