الاتحاد الألماني يتمسك بخدمات لوف حتى 2018

السبت 2016/07/09
مستعد لمواصلة الرحلة

مارسيليا (فرنسا) - أوضح راينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم أنه يدعم المدرب يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب، رغم الهزيمة التي مني بها أمام نظيره الفرنسي.

ويستمر عقد لوف إلى ما بعد كأس العالم 2018 بروسيا، وقال غريندل إنه يأمل في بقاء لوف حتى نهاية عقده. وأضاف غريندل “الآن سنركز على هدفنا المقبل، وهو الحفاظ على لقب كأس العالم في 2018، يواخيم لوف سيحتاج إلى وقت لتحليل ما قدمه الفريق في يورو 2016. إنه مدرب فاز بكأس العالم (في البرازيل عام 2014)، وبالتأكيد لديه رغبة في الحفاظ على اللقب. أود مواصلة المشوار معه”.

ومن جانبه، قال لوف لدى سؤاله عن عقده الحالي “لا يمكنني التكهن بالأشياء. مازلت أعاني من خيبة أمل. لن أفكر بهذا الأمر”.

وأضاف لوف الذي يتولى مسؤولية المنتخب الألماني منذ نهاية كأس العالم 2006 “لم نتناقش من قبل بشأن ما سنفعله بعد الهزيمة. ربما نتحدث خلال يومين أو ثلاثة أيام بهذا الشأن، وربما يكون ذلك خلال عودتنا (إلى ألمانيا)”.

وبين لوف أن فريقه كان الطرف الأفضل قائلا إن سوء حظ فريقه كلفه عدم التأهل إلى المباراة النهائية والمنافسة على اللقب. ولعبت بطلة العالم من دون ثلاثة لاعبين أساسيين بسبب الإصابة والإيقاف وفقدت المدافع جيروم بواتنغ في الشوط الثاني بسبب الإصابة. وسيطرت ألمانيا على اللعب في الشوط الأول قبل أن يسجل أنطوان غريزمان هدف التقدم للبلد المضيف من ركلة جزاء في الدقيقة الـ45. وقال لوف “أشياء قليلة لم تكن على ما يرام”.

الطرف الأفضل

وأضاف لوف “كنا الطرف الأفضل. اجتهدنا كثيرا وكنا الأفضل. كنا الأقوى. لكن للأسف اهتزت شباكنا بهدف. كان حظا سيئا”.

راينهارد غريندل: لوف لديه رغبة في الحفاظ على اللقب. أود مواصلة المشوار معه

وتابع “أتيحت لنا بعض الفرص لكننا لم نستغلها للأسف. لم نكن محظوظين. (عندما خرجنا) في 2012 أو 2010 كان الطرف الآخر أفضل منا”. وشعر لوف أن خروج بواتنغ المصاب كان عاملا مؤثرا.

وقال “الفريق فعل كل ما طلبته منه. لا يمكن إلقاء اللوم على أي لاعب”. وقلبت ركلة الجزاء المباراة لكن لوف لم ينتقد الحكم الإيطالي نيكولا ريتسولي. وأضاف “لا أقول أي شيء عن قرارات الحكم. يجب أن نتقبلها. لا أعلم هل كانت ركلة جزاء أم لا إذا شاهدت الطريقة التي ذهب بها إلى الكرة وأنها لمست يده، لكن كان حظا سيئا”.

وتابع “لا يمكن إلقاء اللوم عليه لكن اليد كانت مرفوعة ويجب ألا تكون كذلك. هذه تحركات لا يمكنك السيطرة عليها”. وبعد أخطاء دفاعية سجل غريزمان الهدف الثاني في الدقيقة الـ72 لتنطلق ألمانيا في الهجوم، لكن الأمر كان حسم بالفعل.

نتيجة غير عادلة

أبدى مانويل نوير حارس مرمى المنتخب الألماني خيبة أمل إثر الهزيمة التي مني بها الفريق أمام نظيره الفرنسي. وتفوق المنتخب الألماني في السيطرة والضغط الهجومي في أغلب فترات المباراة لكن لاعبيه أهدروا العديد من الفرص، كما تألق الحارس الفرنسي هوغو لوريس في الدفاع عن شباكه، بينما نجح المنتخب الفرنسي في استغلال الفرص حيث افتتح التسجيل إثر ضربة جزاء تسبب فيها باستيان شفاينشتايغر ثم جاء هدفه الثاني إثر خطأ دفاعي.

وقال نوير عقب المباراة التي أقيمت على ملعب “فيلودروم” بمدينة مارسيليا “إنها مباراة بالدور قبل النهائي، لا يوجد أسوأ من لحظات الهزيمة في هذه المباريات. لا أود أن أقول إننا كنا الفريق الأفضل لكن فوزهم لم يكن نتيجة عادلة”.

23