الاتحاد الألماني يجدد ثقته في غريندل

السبت 2016/11/05
غريندل: أمر جيد أن أصبح رئيسا فعليا الآن

إرفورت (ألمانيا) - أنتخب راينهارد غريندل مجددا، الجمعة، رئيسا للاتحاد الألماني لكرة القدم لولاية كاملة مدتها ثلاثة أعوام، بعد أن تولى الرئاسة خلفا لفولفجانغ نيرسباخ الذي استقال العام الماضي في أعقاب تفجر قضية فساد حول كأس العالم 2006 في أبريل الماضي. وأعلن عن فوز غريندل بعد التصويت لصالحه بالإجماع من قبل 258 مفوضا بالجمعية العمومية للاتحاد الألماني.

وقال غريندل (55 عاما) “هذا دعم كبير لتنفيذ المهام على مدار الأعوام الثلاثة المقبلة. إنه أمر جيد أن أصبح رئيسا فعليا الآن”. وأضاف أنه يسعى إلى المزيد من التحديث في الاتحاد الألماني الذي يعد أكبر اتحاد وطني للعبة على مستوى العالم، حيث يضم أكثر من ستة ملايين عضو.

وبات الاتحاد الألماني بحاجة إلى إصلاحات عقب تفجر القضية المتعلقة بكأس العالم 2006 التي أقيمت بألمانيا، حيث تجري سلطات الادعاء في ألمانيا وسويسرا تحقيقات بشأن تحويل مبلغ مثير للجدل من اللجنة المنظمة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وفي إطار عملية الإصلاحات، وافقت الجمعية العمومية على تشكيل لجنة القيم بالاتحاد الألماني وسيرأسها نائب المستشار ووزير الخارجية السابق كلاوس كينكل. ولم يحصل نيرسباخ وهيلموت ساندروك، السكرتير العام السابق للاتحاد، حتى الآن على براءة في القضية، حيث تأجل الأمر إلى “حين الكشف النهائي عن الحقائق”، بحسب ما قاله السكرتير العام الحالي للاتحاد فريدريتش كوريتوس.

وقال راينر كوخ، نائب رئيس الاتحاد الألماني، إنه بغض النظر عن اقتراب القضية من مرحلة الحسم، فقد “اهتزت أركان الاتحاد الألماني كمؤسسة قبل عام واحد، ولكننا نجحنا في الحفاظ على مضي قطار الاتحاد فوق قضبانه”. وتجدر الإشارة إلى أن اسم أسطورة الكرة الألماني فرانز بيكنباور، الملقب باسم “القيصر” والذي كان رئيسا للجنة المنظمة لمونديال 2006، لم يذكر خلال الاجتماع.

ومن ناحية أخرى، قال كوخ إن الدور الأول من بطولة كأس ألمانيا، الذي يقام عادة قبل افتتاح منافسات الدوري الألماني، قد يجري تأخير موعده، حيث تأمل الأندية الكبيرة في استغلال الفترة السابقة قبل انطلاق الدوري لإقامة مباريات ودية مثيرة. وستوجه الدعوة إلى الأعضاء للمشاركة في اجتماع استثنائي للجمعية العمومية لمناقشة بناء أكاديمية الشباب التابعة للاتحاد في فرانكفورت، حيث يتوقع أن تتجاوز الميزانية التي كانت مقررة لها وتبلغ 109 ملايين يورو (121 مليون دولار).

22