الاتحاد الألماني يرغب في إلغاء بطولة كأس القارات

الأربعاء 2016/11/30
قرارات جريئة

هامبورغ (ألمانيا) - قال راينهارد غريندل، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، إن بطولة كأس القارات التي تقام في العام الذي يسبق تنظيم كأس العالم بنفس الدولة المنظمة، يجب أن تلغى.

وصرح غريندل، الثلاثاء، بأن إلغاء البطولة سيمنح اللاعبين البارزين راحة إضافية هم في أمس الحاجة إليها.

وأشار أيضا إلى أنه لا داعي لإقامة البطولة من أجل منح المنتخبات الفرصة الكافية للتخطيط قبل كأس العالم التي تقام بعدها بعام واحد.

وقال غريندل “أعتقد أن هذه البطولة عفا عليها الزمن”، مضيفا أن الاتحاد الألماني سيجري أيضا محادثات مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) حول تعزيز دعمه المالي للمنتخبات المشاركة في كأس القارات 2017 المقررة بروسيا.

وكان أوليفر بيرهوف، المدير العام للمنتخب الألماني، قد وجه انتقادات حادة للفيفا في ما يتعلق بالدعم المالي، كما صرح يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب، بأنه لن يدفع بأقوى تشكيلة لفريقه في كأس القارات التي تحتضنها روسيا بين 17 يونيو والثاني من يوليو 2017.

مستقبل البطولة

من جانبه، قال السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا على هامش سحب قرعة كأس القارات السبت الماضي في مدينة كازان الروسية، إن الفيفا يبحث مستقبل البطولة التي تقام بمشاركة أبطال القارات الست إلى جانب المنتخب حامل لقب كأس العالم ومنتخب البلد المنظم للبطولة وللمونديال في العام التالي.

وتعد كأس القارات بمثابة معيار مهم لتقييم استعدادات الدولة لاستضافة المونديال في العام التالي. وقال غريندل إن الأندية الكبرى سترحب بإلغاء البطولة في حالة اتخاذ الفيفا قرارا بذلك.

وكان أوليفر بيرهوف، مدير المنتخب الألماني لكرة القدم، قد انتقد الاتحاد الدولي للعبة “الفيفا” بسبب المبالغ الهزيلة التي سيحصل عليها بطل العالم نظير مشاركته في بطولة كأس القارات العام المقبل في روسيا.

وقال بيرهوف، على هامش قرعة كأس القارات، “لا أرى أنه من المناسب أن نشارك في البطولة هنا في وقت صعب ثم تدفع تكلفة ذلك كاتحاد كرة”.

وأضاف “لقد جئنا كأبطال العالم، كفريق كبير، نحاول أن نكون أصدقاء للدولة المنظمة، وفي النهاية نحصل على 1.6 مليون دولار”.

ووفقا لبيرهوف، فإن المشاركة في بطولة كأس القارات خلال الفترة بين 17 يونيو وحتى الثاني من يوليو 2017 ستكلف اتحاد الكرة الألماني أكثر من الأموال التي يحصل عليها من الفيفا حتى لو توّج في النهاية باللقب.

وأضاف “فقط يتم دفع نفقات الإقامة في الفنادق لأعداد صغيرة من البعثة، ووفقا للوضع الراهن فإننا سندفع من جيوبنا كاتحاد حتى لو فزنا باللقب”.

وحصل المنتخب الألماني على 35 مليون دولار بعد فوزه بلقب مونديال البرازيل 2014، ولكن على النقيض فإنه سيتم توزيع 20 مليون دولار على الفرق الثمانية المشاركة في كأس القارات، وستذهب 4.1 مليون دولار للفريق الفائز باللقب.

فيفا يتحمل النفقات

تنص لوائح كأس القارات على أن الفيفا يتحمل نفقات السفر والإقامة في الفنادق لإجمالي 40 عضوا بكل منتخب وطني، ولكن مع حساب القائمة التي تضم 23 لاعبا، بالإضافة إلى الجهاز الفني والمسؤولين والمساعدين، فإن اتحاد الكرة الألماني سيرسل 60 فردا إلى روسيا.

وأشار بيرهوف إلى أنه “من الصعب التعامل مع هذا الأمر، لا توجد مكافأة للاعبين الموجودين في القائمة”.

وتابع “هذا ليس انتقادا لروسيا، ولكن للفيفا، الفيفا ينبغي أن يأخذ هذا الأمر في الحسبان”. وشدد بيرهوف على أن حديثه لا يقتصر على ألمانيا فقط، لكنه يرى أن هناك منتخبات لا يمكنها تحمل هذه التكاليف مثل نيوزلندا.

23