الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالانتخابات السودانية

السبت 2015/04/11
المعارضة السودانية طالبت المجتمع الدولي بممارسة ضغوط على النظام لتأجيل الانتخابات

الخرطوم - قامت الخارجية السودانية باستدعاء ممثلة الاتحاد الأوروبي، على خلفية إعلان الاتحاد عدم الاعتراف بالانتخابات العامة التي ستجري في السودان الإثنين المقبل.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، أمس الجمعة، إنها استدعت ممثلة للاتحاد الأوروبي في الخرطوم “بسبب تصريحات حساسة عن المناخ السياسي بالبلاد قبل الانتخابات”.

وأكد مسؤول في الاتحاد الأوروبي أنه تم استدعاء ممثلة من الوفد إلى الوزارة، مضيفا “خلال الاجتماع كان هناك حوار بشأن بيان الاتحاد الأوروبي الذي نشر أمس (الخميس)”، ولم يغص في التفاصيل.

وقالت فديريكا موغريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الخميس في بيان، إنه لا يتوافر “مناخ” يتيح إجراء الانتخابات في السودان.

وأضافت أن “الشعب السوداني يستحق ما هو أفضل، لذا فضلنا عدم المشاركة في تأييد هذه العملية، متابعة أن السودان أخفق في إجراء حوار وطني حقيقي لتهدئة الصراعات والتمهيد لعملية سياسية تشمل كافة الأطياف.

وطالبت المعارضة السودانية المجتمع الدولي بممارسة ضغوط على النظام لتأجيل الانتخابات، وقيام حوار جدي ينبثق عنه مجلس دستوري وحكومة مؤقتة تتولى الإعداد والإشراف على انتخابات شفافة ونزيهة، وليست معروفة نتائجها مسبقا كحال الانتخابات الحالية.

وكان البشير المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب قد لمح من قبل إلى أنه سيتنحى هذا العام لكنه تراجع عن ذلك، بدعم من حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وانتهت بحلول فجر الجمعة، الفترة القانونية التي حددتها مفوضية الانتخابات بالسودان للحملات الدعائية، في ظل عزوف جماهيري عن حملات الحزب الحاكم والمرشحين الآخرين (ليس لهم ثقل على الساحة الشعبية السودانية).

وبات البشير اليوم على بعد يومين فقط من التمديد له لمدة خمس سنوات أخرى، في ظل مقاطعة أبرز قوى المعارضة.

وترى المعارضة أن هذه الانتخابات مجرد مسرحية، داعية المجتمع الدولي إلى عدم الاعتراف بها.

4