الاتحاد الأوروبي يتخلف عن ركب الذكاء

الدول التي تقود تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي ستشكل مستقبلها وتحسن تنافسيتها الاقتصادية بشكل كبير.
الجمعة 2021/09/03
تحد إضافي

نيويورك - الولايات المتحدة تتصدر المنافسة في مجال تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي، في حين أن الصين تتقدم بسرعة ويتخلف الاتحاد الأوروبي عن الركب، وفق تقرير بحثي نشر الاثنين.

قيّمت الدراسة التي اعتمدت 30 مقياسًا منفصلاً المواهب البشرية والنشاط البحثي والتطوير التجاري والاستثمار في الأجهزة والبرامج. ووجد التقرير الذي استند إلى بيانات عام 2020 أن الولايات المتحدة تتصدر القائمة بمجموع 44.6 نقطة بمقياس 100 نقطة، تليها الصين بـ32 نقطة ثم الاتحاد الأوروبي بـ23.3 نقطة.

وتحتل الولايات المتحدة الريادة في مجالات رئيسية مثل الاستثمار في الشركات الناشئة وتمويل البحث والتطوير. لكن الصين خطت خطوات واسعة في عدة مجالات، وفي العام الماضي كان لديها أكثر من 500 جهاز كمبيوتر عملاق في العالم، مقارنة بـ113 بالنسبة إلى الولايات المتحدة و91 بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي.

قال دانيال كاسترو، مدير مركز ابتكار البيانات التابع لمركز الأبحاث والمؤلف الرئيسي للتقرير، “لقد جعلت الحكومة الصينية الذكاء الاصطناعي أولوية قصوى وتظهر النتائج. يتعين على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الانتباه إلى ما تفعله الصين والاستجابة له، لأن الدول التي تقود تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي ستشكل مستقبلها وتحسن تنافسيتها الاقتصادية بشكل كبير، في حين أن الدول التي تتخلف عن الركب تخاطر بفقدان قدرتها التنافسية في الصناعات الرئيسية”.

لقد تأخر الاتحاد الأوروبي بشكل ملحوظ في تمويل رأس المال الاستثماري والأسهم الخاصة، بينما كان أداءه أفضل من حيث الأوراق البحثية المنشورة. ووجد التقرير أن الصين نشرت حوالي 24929 ورقة بحثية عن الذكاء الاصطناعي عام 2018، وهو آخر عام توفرت فيه البيانات، في حين أن الاتحاد الأوروبي نشر 20418 ورقة والولايات المتحدة نشرت 16233 ورقة. إلا أن “جودة البحوث الأميركية لا تزال الأعلى”.

12