الاتحاد الأوروبي يحذّر جونسون من بريكست دون اتفاق

مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن البريكست يطالب جونسون بحلول عملية لمواجهة المشكلات الناتجة عن خروج بريطانيا من التكتل.
الأربعاء 2019/09/18
معضلة بريكست

ستراسبورغ - وجه الاتحاد الأوروبي الأربعاء تحذيرا شديدا من أن بريطانيا تتجه إلى الخروج من التكتل دون اتفاق، في ظل قصور الأفكار التي تطرحها لندن بخصوص استبدال الترتيب الخاص بأيرلندا الشمالية قبل ستة أسابيع فقط من موعد الخروج.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، مخاطبا نواب الاتحاد الأوروبي في ستراسبورغ، إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أبلغه بأن لندن لا تزال ترغب في إبرام اتفاق لكنها ستغادر التكتل باتفاق أو بدونه يوم 31 أكتوبر.

وأضاف "الوقت المتبقي قصير جدا.. خطر الخروج دون اتفاق واقعي جدا".

ومن المقرر أن يلتقي قادة الاتحاد الأوروبي في قمة حاسمة في بروكسل يومي 17 و18 أكتوبر، قبل أسبوعين فقط من الموعد المقرر لخروج بريطانيا بعد أكثر من ثلاث سنوات من تصويت البريطانيين لصالح الانفصال.

وفي أسوأ سيناريو محتمل بحسب خطط الطوارئ التي وضعتها الحكومة البريطانية، قد يؤدي الخروج دون اتفاق إلى حدوث اضطراب في حركة التجارة وإمدادات الدواء والأطعمة.

وقال يونكر إن على لندن تقديم اقتراحات واقعية لتحل محل الترتيب الخاص بأيرلندا في اتفاق انفصال بريطانيا عن التكتل الذي اتفقت عليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي مع قادة الاتحاد لكن البرلمان البريطاني رفضه.

وأكد يونكر الأربعاء أنه " ليس لديه أي ارتباط انفعالي " بشبكة الأمان الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، لكنه أبلغ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه ملتزم بأهدافها.

ومثلت القضية محورا للاجتماع الأول بين جونسون ويونكر، والذي عقد الاثنين في لوكسمبورغ. ويأتي ذلك في الوقت الذي استؤنفت فيه المحادثات التقنية بين لندن وبروكسل في الأسابيع الأخيرة، لكن الجانب الأوروبي شعر بالإحباط بسبب عدم وجود مقترحات ملموسة من لندن بشأن اتفاق جديد للانسحاب.

وتعد شبكة الأمان نقطة شائكة رئيسية في اتفاق البريكست الذي تم التفاوض عليه بين لندن وبروكسل لتسهيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ويرفض جونسون شبكة الأمان، بينما يصر على أنه لن يؤخر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 31 أكتوبر.

Thumbnail

وقال ميشيل بارنييه مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن البريكست، والذي حضر محادثات الاثنين: "لا يكفي أن يوضحوا لنا سبب إلغاء شبكة الأمان، نحن بحاجة إلى حلول عملية من الناحية القانونية" لمواجهة المشكلات الناتجة عن البريكست.

ويصر جونسون أن على بريطانيا ستغادر الاتحاد الأوروبي في الأجال المحددة مسبقا، سواء تم التوصل إلى اتفاق جديد مع بروكسل أم لا رغم أنه مقيّد بقانون يمنع الانسحاب بدون اتفاق الشهر المقبل.

وفي ظل ضبابية المشهد فيما يخص بريكست، ألمح زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا جيريمي كوربن إلى أنه سيلتزم الحياد في حال جرى استفتاء ثان على بريكست.

وكان حزب العمال تعهّد بأنه في حال فوزه في الانتخابات القادمة، فسيسعى للتوصل إلى اتفاق جديد للانسحاب مع الاتحاد الأوروبي وسيجري استفتاء عليه وعلى خيار البقاء في التكتل.

وكتب كوربن في مقال نشرته صحيفة "ذي غارديان" "وحدها حكومة من حزب العمال ستضع حداً لأزمة بريكست عبر إعادة القرار إلى الشعب".

وأضاف "سنعطي الناس حق اتّخاذ القرار النهائي بشأن بريكست، مع خيار بين اتفاق مقنع للانسحاب أو البقاء" في التكتل.