الاتحاد الأوروبي يدعم إيطاليا للتصدي للهجرة

السبت 2017/10/21
دعم أوروبي لمكافحة قوارب الموت

بروكسل – وعد الاتحاد الأوروبي، الخميس، بتخصيص المزيد من الأموال لتعاون إيطاليا مع ليبيا من أجل الحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا بينما أكدت المفوضية الأوروبية أنها ترى “فرصة حقيقية” لإغلاق الطريق التي تمر عبر البحر المتوسط.

ويعمل رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني مع رئيس حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة فايز السراج للحد من تدفق المهاجرين من خلال رحلات محفوفة بالمخاطر عبر المتوسط.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في قمة قادة التكتل في بروكسل إنهم “اتفقوا على منح رئيس الوزراء جينتيلوني دعما أكبر لعمل إيطاليا مع السلطات الليبية”.

وصرح توسك، في مؤتمر صحافي، “لدينا فرصة حقيقية لإغلاق الطريق الرئيسية عبر المتوسط”، بينما ذكر مسؤولون مطلع الشهر الجاري أن عدد المهاجرين الذين ينطلقون من ليبيا تراجع بنسبة عشرين بالمئة خلال السنة الجارية حتى الآن.

وقال توسك إن قادة الاتحاد قرروا “تقديم أموال كافية” إلى بلدان شمال أفريقيا في إطار صندوق الاستثمار الذي أسس قبل عامين للمساعدة على تنميتها الاقتصادية.

وأرفق التعهد بتأكيد من المفوضية الأوروبية على أن “هذه الأموال هدفها الحد من الهجرة غير الشرعية”.

ولعبت إيطاليا دورا أساسيا في تدريب خفر السواحل الليبي لوقف تهريب المهاجرين إلى مياهها الإقليمية خلال قيامها بعمليات بحث وإنقاذ في عرض البحر.

وانتقد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر من جديد، في المؤتمر الصحافي نفسه، عددا من الدول الأعضاء في الاتحاد التي لم تساهم في الصندوق الأفريقي. وقال إن “دولا أعضاء دفعت 175 مليون يورو حتى الآن وهذا غير كاف”.

وأعلنت البحرية الليبية التابعة لحكومة الوفاق، الخميس، عن إنقاذ 90 مهاجرا غير شرعي قبالة شواطئ مدينة صبراتة (غرب) كانوا على متن قارب مطاطي.

ويأتي الإعلان بعد ساعات قليلة على إعلان سابق للبحرية الليبية عن إنقاذ 256 مهاجرا غير شرعي، قبالة شواطئ العاصمة طرابلس، في عمليتين منفصلتين.

4