الاتحاد الأوروبي يصعّد موقفه من البريكست

الخميس 2017/04/27
مفاوضات صعبة

برلين - حذرت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بريطانيا الخميس بأن عليها ألا تتوقع الحصول على الحقوق نفسها التي تتمتع بها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بعد خروجها من التكتل أو ما بات يعرف بـ"بريكست"، منتقدة بعض "أوهام" لندن الحالية.

وقالت المستشارة الألمانية قبل قمة أوروبية السبت تهدف إلى رسم الخطوط الحمر في مفاوضات الاتحاد الأوروبي مع لندن بشأن بريكست إن "دولة تعد طرفا ثالثا لا يمكنها أن تتمتع بنفس الحقوق أو حتى حقوقا أكثر من تلك التي تتمتع فيها دولة عضو" في التكتل.

وأضافت "قد يكون ذلك واضحا لكن علي قوله كون البعض في بريطانيا يبدو أن لديهم أوهام بشأن هذا النقطة".

وتابعت ان الفكرة بأن بريطانيا يمكن ان يكون لها بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي امتيازات شبيهة او مماثلة لما تتمتع به اليوم "مضيعة للوقت".

ومضت تقول انها تتوقع مفاوضات "صعبة" في الأشهر المقبلة و"لا شك في ذلك".

ولا تعتزم ألمانيا والدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي السماح لبريطانيا بالوصول بشكل كامل إلى السوق الداخلية للاتحاد دون أن تبقي بريطانيا في المقابل على حرية تنقل المواطنين الأوروبيين على أراضيها وهو ما ترفضه لندن.

وتشكل مسألة وضع القطاع المالي وخصوصا حي "ذي سيتي" الشهير صلب المفاوضات بين الجانبين.

نقطة الخلاف الأخرى تدور حول كلفة الخروج من الاتحاد الأوروبي التي سيتعين على لندن تسديدها. واعتبرت ميركل ان المفاوضات يجب أن تشمل منذ البداية "مسألة الواجبات المالية لبريطانيا بما فيها بعد بريكست".

وقدر الاتحاد الأوروبي فاتورة بريكست بـ60 مليار يورو لكن مسؤولين بريطانيين ألمحوا إلى انه ليس بنيتهم دفع مثل هذا المبلغ.

وأعادت ميركل التأكيد على ان المفاوضات حول شروط خروج بريطانيا يجب أن تتم "بشكل مرضي" قبل البدء بالتحادث حول اطار العلاقات المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في الوقت الذي تفضل فيه لندن ان تتم المفاوضات بالتزامن مع محادثات بريكست. وشددت ميركل على ان هذا التسلسل "لا يمكن قلبه".

ويأمل الاتحاد الاوروبي بدء المفاوضات حول المادة 50 بعد الانتخابات العامة المبكرة التي دعت اليها رئيسة الوزراء تيريزا ماي والمقررة في بريطانيا في 8 يونيو.

1