الاتحاد الأوروبي يغلق باب إعادة التفاوض على بريكست دون اتفاق

رئيس المفوضية الأوروبية يشير إلى أنّ المفوضيّة ستنشر كل المعلومات المفيدة عموما بما يتعلّق بالاستعداد لبريكست بدون اتّفاق.
الجمعة 2018/12/14
في انتظار "اللحظة الحاسمة"

بروكسل- أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر في ختام قمّة للتكتّل مساء الخميس في بروكسل أنّ الاتّحاد الأوروبي قرّر تكثيف استعداداته لاحتمال خروج بريطانيا منه في مارس المقبل "من دون اتّفاق".

وقال يونكر إنّه "يجب على أصدقائنا البريطانيين أن يقولوا ما يريدونه عوضاً عن جعلنا نقول ما نريد"، مشيراً إلى أنّ المفوضيّة الأوروبية ستنشر الأربعاء المقبل كل المعلومات المفيدة عموماً بما يتعلّق بالاستعداد لبريكست بدون اتّفاق".

وأضاف أنّ رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أشارت في كلمتها أمام القادة الأوروبيين مساء الخميس عن "الصعوبات التي تواجهها" للحصول على مصادقة برلمان بلادها على اتفاق الانسحاب الذي أبرمته مع بروكسل وقد وطلبت منهم "ضمانات إضافية".

واعتبر يونكر أنّه "من غير المعقول بتاتاً" أن تعتقد المملكة المتّحدة أنّ الأمر يعود إلى الاتحاد الأوروبي "ليقترح إجابات".

وأضاف "الأحرى بالحكومة البريطانية أن تخبرنا بما يريدونه بالضبط". ووفقاً لمصدر أوروبي فإنّ الجو الذي ساد عشاء القادة الأوروبيين كان "سيّئاً للغاية".

أنغيلا ميركل تطالب تيريزا ماي بتوضيح ما تريده من الأوروبيين بالضبط
أنغيلا ميركل تطالب تيريزا ماي بتوضيح ما تريده من الأوروبيين بالضبط

وقال المصدر إنّ "تيريزا ماي لم تتمكّن من صوغ ما تريده" وقاطعتها مراراً المستشارة الألمانية انغيلا ميركل مطالبة إيّاها بتوضيح ما تريده من الأوروبيين بالضبط.

وقالت ميركل، قبل انطلاق قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "بالطبع لدينا مبادئنا الخاصة، لا أرى أن بإمكاننا تغيير اتفاق الانسحاب (من التكتل) مجددا".

وأضافت "بالطبع من الممكن التحدث عما إذا كان ينبغي أن تكون هناك ضمانات إضافية، ولكن الدول الـ 27 أيضا ستتصرف كدولة واحدة، وبالطبع ستوضح مصالحها أيضًا".

كما رحبت المستشارة بنجاة رئيسة الوزراء البريطانية من تصويت على حجب الثقة أمس الأربعاء ويمكنها "مواصلة عملها".

ووفقاً لمصدر أوروبي آخر فإن القادة الأوروبيين لن يتمكنّوا من مساعدة ماي إلاّ إذا عادت في غضون الأسابيع المقبلة وفي جعبتها مقترحات محدّدة.

وحدّدت الحكومة البريطانية 21 يناير موعداً نهائياً لتصويت البرلمان على الاتفاق. كما أعلن الاتحاد الأوروبي أن اتفاق بريكست "ليس مفتوحا للتفاوض من جديد".

وأشار البيان الختامي للقمة إلى التزام الدول الأعضاء باتفاق بريكست المكون من 585 صفحة، الذي تمت الموافقة عليه في وقت سابق.

قبلات الوداع دون اتفاق
قبلات الوداع دون اتفاق

وأكّد أن عملية التصديق على الاتفاق ستتواصل في الفترة القادمة، إلا أنها ليست مفتوحة للتفاوض من جديد. والأربعاء، تعهدت ماي، بعد نجاحها في تحدي "سحب الثقة" داخل حزب المحافظين، بالمضي قدمًا في الخروج من الاتحاد الأوروبي بريكست، والعمل لمصلحة الجميع.

ودعت قادة الاتحاد الأوروبي إلى "الثقة" فيها واعتبار أن التأكيدات التي طلبتها هي الطريقة المثلى لفعل ذلك، حسبما قال متحدث باسمها.

وقالت ماي "دعونا نعمل معا بشكل مكثف لجعل هذا الاتفاق يخدم أفضل مصالح جميع شعوبنا"، مضيفة أنها تعتقد أن أغلبية أعضاء البرلمان يرغبون في اتفاق بشأن البريكست.

وتابعت "أطلب منكم اليوم (الخميس) أن تثقوا في رأيي بأن حزمة الإجراءات التي وصفتها تمنح اتفاقنا أفضل الفرص الممكنة".

وأضافت "يتعين علينا أن نغير التصور القائل بأن شبكة الأمان (ذات الصلة بحدود أيرلندا) يمكن أن تكون فخا لا تستطيع المملكة المتحدة الفكاك منه".

كما أعلنت المستشارة الألمانية أن قادة الاتحاد الأوروبي يمكن أن يدرسوا عرض ضمانات إضافية على بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، فيما أكدت أن الدول الـ27 المتبقية في الاتحاد الأوروبي ستدافع أيضا عن مصالحها.