الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته ضد روسيا

التكتل الأوروبي يقرر تمديد العقوبات ضد روسيا حتى 15 سبتمبر القادم، فيما تشهد علاقات روسيا والغرب توترا شديدا.
الثلاثاء 2018/03/13
الاتحاد الأوروبي يتهم روسيا بدعم المتمردين في شرق أوكرانيا

بروكسل- مدّد الاتحاد الأوروبي الاثنين العقوبات التي فرضت على روسيا جراء ضمها شبه جزيرة القرم ودعمها للمتمردين في شرق أوكرانيا، لمدة ستة أشهر أخرى.

وقال المجلس الأوروبي إنه سيجري تمديد العقوبات، وبينها القيود على السفر وتجميد الأصول المفروضة على 150 شخصا و38 شركة، حتى 15 سبتمبر القادم، فيما تشهد علاقات روسيا والغرب توترا شديدا. وأضاف في بيان “تقييم الوضع لم يعط مبررا لتغيير العقوبات المفروضة على النظام”.

ويقول التكتل الأوروبي ودول غربية أخرى إن روسيا توفر شريان حياة للانفصاليين في شرق أوكرانيا، حيث قتل جراء الصراع أكثر من عشرة آلاف شخص منذ عام 2014، فيما تؤكد موسكو أنها لن تعيد المنطقة.

وكانت موسكو قد اجتاحت شبه جزيرة القرم التابعة لأوكرانيا سنة 2014 وضمتها إليها بالقوة، حيث تعتبر المنطقة منفذا استراتيجيا للبحرية الروسية نحو البحر الأسود والمتوسط.

ومازالت الصدامات بين الجيش الأوكراني والانفصاليين مستمرة بصورة متكررة في شرق أوكرانيا رغم تعدد الهدنات المعلنة، حيث يلقي كل من الطرفين على الآخر اللوم على انتهاك اتفاقية مينسك لوقف إطلاق النار.

وكان قادة أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا قد توصلوا، في مينسك عاصمة روسيا البيضاء سنة 2015، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا وإقامة منطقة عازلة، وسحب الأسلحة الثقيلة.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية العام الماضي أن الولايات المتحدة الأميركية أضافت 38 شخصا ومنظمة على قائمة العقوبات ضد روسيا والمتعلقة بالنزاع في أوكرانيا. وجاء في بيان للخزانة نشرته على موقعها، أن العقوبات شملت 19 شخصا، و19 منظمة من روسيا ودونباس على خلفية الوضع في أوكرانيا.

وشملت العقوبات الجديدة نادي “ذئاب الليل” للدراجة النارية الذي يقع في مدينة موسكو، ومؤسس هذا النادي دنيس راوزف، وبيتر ياروش رئيس دائرة الهجرة الاتحادية الروسية في القرم، إضافة إلى رئيس مجلس إدارة البنك الوطني المركزي لمعاهدة حظر الانتشار النووي، أندريه ميلينكوف.

5