الاتحاد الإماراتي يحسم مصير الدوري بالإلغاء دون تتويج

الاتحاد يعتمد نتائج الموسم الماضي للفرق المشاركة في دوري أبطال آسيا.
السبت 2020/06/20
فرحة انتظرها الشباب طويلا

طوى الاتحاد الإماراتي لكرة القدم صفحة الموسم الكروي الحالي بإحالة بقية منافسات المسابقة إلى الموسم المقبل دون الإعلان عن بطل لكلّ من الدوري والكأس معززا قراره بإلغاء الهبوط والصعود ونتائج دوري الدرجة الثانية في خطوة أثارت الكثير من الجدل، لكن باركها العديد من الأندية.

دبي - حسم الاتحاد الإماراتي الجدل الدائر حول مصير مسابقتي الدوري والكأس وذلك بإلغائهما دون تتويج شباب الأهلي المتصدر بلقب هذا الموسم، في خطوة أثارت الكثير من ردود الفعل داخل بعض الأندية، فيما باركتها أندية أخرى.

وأعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم مساء الخميس، عن إلغاء المباراة النهائية لمسابقة الكأس وعدم تتويج بطل للدوري غداة قرار رابطة المحترفين عدم استكماله بعد توقفه منذ مارس بسبب فايروس كورونا المستجد.

وأكد الاتحاد في بيان بعد اجتماع له عدم استكمال مسابقة الكأس بعد التنسيق مع الجهات المختصة وتقييم الأوضاع الصحية في الدولة. كما تقرر إلغاء جميع نتائج مباريات الدوري وعدم تتويج بطل للمسابقة، وإلغاء الهبوط والصعود ونتائج دوري الدرجة الثانية.

وقرر الاتحاد اعتماد نتائج الموسم الماضي للفرق المشاركة في مسابقة دوري أبطال آسيا للموسم المقبل، حيث سيمثل الإمارات كل من الشارقة وشباب الأهلي والوحدة والعين.

ويذكر أن الدوري الذي كان يتصدره شباب الأهلي بفارق ست نقاط عن أقرب مطارديه العين بعد 19 مرحلة، وكأس الإمارات الذي وصل العين والظفرة إلى مباراته النهائية، ودوري الدرجة الثانية، كانت المسابقات الثلاث المتبقية من موسم 2019-2020.

وأعلن محمد بن هزام الظاهري، الأمين العام لاتحاد الكرة الإماراتي، عدم إكمال بطولة كأس رئيس الإمارات رغم تبقي مباراة النهائي فقط والتي تأهل لها فريقا العين والظفرة.

وقال الظاهري في تصريحات لقناة “أبوظبي الرياضية”، إن نظام البطولة يقضي بإكمالها بنفس اللاعبين المسجلين في ذات الموسم، وهو أمر لن يتوفر لكلا الفريقين، لذا تم إلغاء المسابقة.

وكشف أيضا عن صدور قرار من مجلس إدارة اتحاد الكرة الإماراتي بإلغاء دوري الدرجة الأولى هذا الموسم وإقامة مسابقة الموسم المقبل بنفس الفرق المشاركة في الموسم الملغى، دون صعود أو هبوط.

كما تقرر إلغاء كل العقوبات الإدارية على اللاعبين والمدربين في الموسم الملغى وعدم ترحيلها إلى الموسم المقبل. وكذلك إلغاء كل الجوائز المعنوية والمادية للموسم الملغى.

ويلفت محللون رياضيون إلى أهمية القرار الذي اتخذه اتحاد كرة القدم، ويؤكدون أنه راعى العديد من العوامل وأولها حتمية الوضع الصحي داخل البلاد، إضافة إلى الظروف المناخية التي لا تسمح باستكمال المسابقة في الفترة الصيفية.

وترك هذا القرار حالة غضب داخل ناديي الإمارات ودبا الحصن، صاحبي المركز الأول والثاني في الدرجة الأولى، واللذان كانا المرشحين للتأهل لدوري المحترفين إذا تمت زيادة عدد الفرق إلى 16.

محمد بن هزام الظاهري: نظام الكأس فرض إلغاءها لعدم توفر شروط إقامتها
محمد بن هزام الظاهري: نظام الكأس فرض إلغاءها لعدم توفر شروط إقامتها

كما أثار القرار غضب شباب الأهلي، الذي كان يحدوه الأمل بالتتويج، بعد قرار مجلس إدارة الرابطة إلغاء دوري الخليج العربي والدعوة إلى جمعية عمومية طارئة لاتخاذ قرار بشأن البطل.

وأصدرت رابطة دوري المحترفين الإماراتية بيانا توضيحيا عن الأسباب التي دفعتها إلى إلغاء دوري الخليج العربي للموسم الحالي. وأوضح البيان أسباب إلغاء الدوري بكونها تعود إلى “ظروف القوة القاهرة الناتجة عن جائحة كورونا، والمعايير والإجراءات المتخذة للحد من انتشار الوباء، بما فيها إيقاف نشاط كرة القدم في الإمارات، اعتبارا من 15 مارس 2020”.

وأضاف “القرار الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعدم جواز استبدال اللاعب الذي رفض تمديد عقده لاستكمال الموسم الرياضي 2019-2020، وما ترتب عليه من نقص في اللاعبين لأغلب الأندية، وبالتالي عدم تكافؤ الفرص بين الأندية المتنافسة”.

وأردف “تأخر فتح باب الانتقالات الصيفية إلى سبتمبر المقبل، وفقا لقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بعدم فتح باب الانتقالات، حتى الانتهاء من موسم 2019-2020، أو قبل نهايته بأربع جولات على الأكثر، الأمر الذي يؤدي إلى عدم السماح للاعبين المسجلين الجدد بالمشاركة في استكمال موسم 2019-2020”.

وكان الاتحاد الإماراتي قد أوضح سابقا أنه يستعد لحسم مصير بطولتي دوري الخليج العربي ودوري الدرجة الأولى عن الموسم الحالي، في نهاية يونيو الحالي وبداية يوليو المقبل سواء باستكمال المباريات المتبقية أو بالإلغاء.

وأكد رئيس الاتحاد الشيخ راشد بن حميد النعيمي في تصريحات سابقة أن الأندية ستعود إلى التدريبات خلال يوليو المقبل، استعدادا لاستكمال دوري الخليج العربي في أغسطس.

وقال النعيمي خلال حديثه لوسائل إعلام إن كل المؤشرات تدل على قدرة الإمارات على إكمال الموسم، وذلك بعد التشاور مع الجهات المسؤولة، مع منح صحة وسلامة اللاعبين الأولوية القصوى. وجدد تأكيده على إقامة نهائي كأس رئيس الإمارات بين الظفرة والعين في الربع الأخير من العام الحالي.

ورغم هذه التأكيدات فقدت برزت العديد من الرؤى الرافضة لاستكمال الدوري هذا الموسم بين الأندية والتي كشفت عنها تقارير صحافية.

وأفادت صحيفة “الاتحاد” الإماراتية الاثنين الماضي على موقعها الإلكتروني أن 12 ناديا من أصل 14 تشارك فرقها في الدوري الإماراتي وافقت على إلغاء المسابقة وعدم استكمال الجولات المتبقية منها هذا الموسم. وأوضحت أن ذلك جاء ردا على استبيان رابطة المحترفين الذي أرسلته الخميس الماضي إلى الأندية المشاركة في البطولة، وأن رفض الأندية يأتي استنادا إلى التعميم الأخير للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) الذي يحول دون المشاركة في البطولة حال استئنافها بالتعاقدات الجديدة، لأن عددا منها استغنى عن بعض اللاعبين.

22