الاتحاد الاشتراكي المغربي يسير نحو المشاركة في حكومة بن كيران

الخميس 2016/11/10
لشكر: ما يهمنا البرنامج الحكومي

الرباط - قرر المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مبدئيا وبأغلبية، المشاركة في حكومة عبدالإله بن كيران المقبلة، وذلك في انتظار إصدار قرار الحسم من اللجنة الإدارية التي تعتبر بمثابة برلمان للحزب السبت المقبل.

وأكد الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر، أن ما يهم حزبه هو البرنامج الحكومي، وتحديد الأقطاب الأساسية بشأنه، وترتيب الأولويات بهيكلة جديدة سواء من خلال تقليص أعضائها أو من خلال كفاءتها. وكان إدريس لشكر، قد رفض الدعوة التي وجهت له من طرف الأمناء العامين الثلاثة للأحزاب التي قررت المشاركة في حكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبدالإله بن كيران، والأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بن عبدالله، الأسبوع الماضي، خلال جلسة غير رسمية للتداول في طريقة تدبير تشكيل التحالف الحكومي المرتقب.

من جهته قال رئيس الحكومة المكلف، خلال اجتماع الأمانة العامة للعدالة والتنمية، الثلاثاء، “مازلنا ننتظر موقفا رسميا من حزب الاتحاد الاشتراكي من أجل المشاركة في الحكومة، وذلك حتى يتسنى لنا أن نناقش معهم الأمر بالتفصيل”.

وتعليقا على ذلك، قال مدير جريدة “العمق المغربي” الإلكترونية، محمد لغروس، في تصريح لـ”العرب”، “يفيد عدد من المعطيات بأن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يتجه نحو ترسيم قرار المشاركة في حكومة بن كيران الثانية، وذلك يشكل بالنسبة إلى قيادة الاتحاد الاشتراكي الحالية نوعا من حفظ ماء الوجه، بالنظر إلى التشرذم الذي يعرفه الاتحاد وانفضاض العديد من القيادات الوازنة من حوله، والنتائج الكارثية التي حصلها الحزب في الانتخابات الأخيرة”.

وفي سياق الخلافات الدائرة حاليا بين الأحزاب والأزمة السياسية التي يعرفها مسار تشكيل الحكومة، خصص العاهل المغربي الملك محمد السادس حيزا من خطابه بمناسبة الذكرى الـ41 للمسيرة الخضراء، شدد فيه على أن المغرب يحتاج إلى حكومة جادة ومسؤولة، وألا تكون الحكومة المقبلة مسألة حسابية، أو تقسيما لغنيمة انتخابية.

4