الاتحاد التونسي لكرة القدم يرتب بيته الداخلي بصرامة

أصدر الاتحاد التونسي لكرة القدم بيانا أشار فيه إلى أنه قرر تجميد نشاط 6 أعضاء من مكتب الرابطة التونسية لكرة القدم المحترفة، على خلفية تغيبهم عن الاجتماع الذي كان سينعقد لمناقشة أحداث مواجهات الجولة السابعة من منافسات مجموعة التتويج للدوري وفي قدمتها أحداث الشغب بديربي الأفريقي والترجي.
الخميس 2017/05/04
ثقة وجرأة

تونس - أعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم تجميد نشاط ستة أعضاء بمكتب رابطة كرة القدم للمحترفين، وذلك في أعقاب تخلف المكتب عن الاجتماع لإصدار قراراته بشأن الأحداث التي شهدتها مباريات بالدوري التونسي خلال الأيام القليلة الماضية. وجاء قرار اتحاد الكرة في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، حيث كان من المقرر أن يعقد أعضاء مكتب الرابطة اجتماعا للحسم بشأن أحداث العنف التي شهدتها مباراة الديربي بين الأفريقي والترجي الأحد الماضي.

لكن الاجتماع لم يعقد لعدم اكتمال النصاب القانوني، إثر تخلف ستة أعضاء عن الحضور دون إخطار، وذلك في وقت كان يفترض فيه أن تتخذ قرارات عاجلة قبل انطلاق الجولة الثامنة من مباريات مجموعة التتويج الأربعاء.

بعد عدم توفر النصاب القانوني لعقد اجتماع مكتب الرابطة الوطنية لكرة القدم المحترفة المبرمج الثلاثاء، وذلك للنظر في ملفات مقابلات نهاية الأسبوع الماضي وبعد إحالة الرابطة لملفات المقابلات التي جمعت النادي الأفريقي بالترجي الرياضي والنجم الساحلي بالنادي الصفاقسي ومستقبل قابس بمستقبل المرسى إلى المكتب الجامعي للنظر في مجمل الأحداث الواردة في التقارير الرسمية، قرر المكتب الجامعي المجتمع الثلاثاء تصحيح الإجراء والتعهد التلقائي بالملف حسب مقتضيات الفصل الـ35 من القانون الأساسي.

وتعد القضية الأهم تلك المتعلقة بأحداث مباراة الأفريقي وضيفه الترجي، التي رافقتها أحداث عنف وشغب في المدرجات، وكان يتوقع بعدها صدور عقوبات من مكتب الرابطة بحق الفريق صاحب الضيافة. وقرر الاتحاد معاقبة الأفريقي بمنع حضور جماهيره في ثلاث مباريات مع تغريم النادي ثلاثة آلاف دينار تونسي (نحو 1250 دولارا).

الاتحاد التونسي قرر تأجيل البت في ملف مباراة كلاسيكو النجم الساحلي والنادي الصفاقسي لحساب الجولة السابعة

من ناحية أخرى قرر الاتحاد التونسي تأجيل البت في ملف مباراة كلاسيكو النجم الساحلي والنادي الصفاقسي لحساب الجولة السابعة من منافسات مجموعة التتويج للدوري التونسي لكرة القدم والتي انتهت بفوز فريق جوهرة الساحل بهدف دون رد. وأصدر الاتحاد التونسي بيانا في هذا الموضوع جاء فيه ما يلي:

أمام الاختلاف والتباين في التقارير الرسمية للمباراة التي جمعت فريقي النجم الرياضي الساحلي والنادي الرياضي الصفاقسي وعملا بالمنشور الذي أرسلته الجامعة لمختلف الرابطات والذي يستند على الفصل الـ98 من لوائح الاتحاد الدولي والذي ينص على الاعتماد على تقرير الحكم في حالات اختلاف وتباين التقارير في كل الأحداث الواقعة في الميدان وعلى تقرير المراقب في الحالات التي حدثت خارج ميدان اللعب. وباعتبار أن الحكم دون على ورقة التحكيم تواجد شماريخ دون رميها على الميدان وباعتبار أن مراقب المقابلة لم يشر بدوره إلى رمي الشماريخ على الميدان، وحيث أن الحكم والمراقب لم يتطرقا إلى لقطة اعتداء اللاعب رامي البدوي على لاعب من النادي الرياضي الصفاقسي في كل التقارير الواردة، في حين أن مندوب المباراة قد أكد ذلك.

وقرر المكتب الجامعي طلب تقرير أمني بخصوص تأكيد إلقاء الشماريخ من عدمها وبخصوص اعتداء اللاعب رامي البدوي من عدمه على لاعب من النادي الرياضي الصفاقسي إثر نهاية المباراة، والتحرير على حكم المباراة وعلى المراقب بخصوص اللقطة المنسوبة إلى اللاعب رامي البدوي، وذلك لاتخاذ القرار قبل موعد 6 مايو الجاري.

من ناحية أخرى أجريت الإثنين بمقر الاتحاد التونسي لكرة القدم، جلسة عمل جمعت وديع الجريء رئيس الاتحاد وممثلي المكتب التنفيذي لنقابة موظفي الإدارة العامّة لوحدات التدخل.

وأسفر الاجتماع عن رفع الاتحاد التونسي مقترحا إلى مؤسسات الدولة المعنية بهدف تخصيص نسبة 3 بالمئة من مجموع العائدات السنوية لإحدى المسابقات أو نسبة 5 بالمئة من عائدات التنمية الرياضية التي يقع تحويلها إلى الخزينة العامة وذلك لفائدة القوات الأمنية المكلفة بتأمين المقابلات في كل الملاعب. كما بحث الاجتماع ضرورة التركيز على تركيب البوابات الإلكترونية وكاميرات المراقبة في بعض الملاعب التي تحتضن منافسات الرابطة المحترفة الأولى ودعوة سلطة الإشراف إلى التكفل بإنجازها في أقرب وقت.

وكانت السلطات التونسية هددت سابقا باستكمال مباريات الدوري دون حضور جماهير في حال استمرار أعمال الشغب في الملاعب. ويؤرق تواصل الشغب في الملاعب في الأعوام الأخيرة السلطات التونسية رغم أنها تمنع من تقل أعمارهم عن عشرين عاما من دخول الملاعب وتضع حدا معينا لعدد من الجماهير لحضور المباريات. كما تسلط لجنة المسابقات التابعة للاتحاد التونسي لكرة القدم عقوبات اللعب دون حضور المشجعين على الأندية في حال اندلاع أعمال شغب في المدرجات لكن دون جدوى.

22