الاتحاد الجزائري يؤكد تعيين غوركوف مدربا للخضر

الاثنين 2014/07/21
مهمة صعبة تنتظر غوركوف في الجزائر

الجزائر - عين الاتحاد الجزائري لكرة القدم بشكل رسمي المدرب الفرنسي السابق لنادي لوريان كريتسيان غوركوف مدربا جديدا للخضر لأربع سنوات خلفا لوحيد خاليلوزيتش الذي رفض مواصلة عمله مع محاربي الصحراء.

أكد الاتحاد الجزائري تعيين الفرنسي كريستيان غوركوف مدربا لمنتخب بلاده خلفا للبوسني الفرنسي وحيد خاليلوزيتش الذي رفض تمديد عقده عقب قيادة “الخضر” إلى الدور الثاني للمونديال البرازيلي.

ويأتي تعيين المدرب الفرنسي بموافقة جميع أعضاء المكتب الفيدرالي الذي اجتمع السبت وقبل بالاسم الذي اقترحه محمد روراوة والذي سبق وأن اتفق معه على كل الأمور فيما يخص العقد الذي سيربطه بالاتحاد في الأشهر القادمة وستكون نهائيات أمم أفريقيا لسنة 2015 من بين الأهداف الأساسية للمدرب الجديد الذي سيحاول أن يؤهل الجزائر لنهائي كأس الأمم التي ستجرى في المغرب على الأقل، ويبقى الهدف الأساسي للمدرب الفرنسي هو تواجد الخضر في كأس العالم 2018 بروسيا وهو العقد الذي سيتم الإمضاء عليه في بداية شهر أوت تاريخ حضور المعني للجزائر. يذكر فقط أن المدرب الجديد عين بداية من الفاتح من أغسطس.

وأوضح الاتحاد الجزائري أن غوركوف سيشرف على تدريب المنتخبين الأول والمحلي اعتبارا من الأول من أغسطس المقبل، مضيفا أنه ستتم صياغة عقد بأهداف يتعلق بالمواعيد الرسمية للخضر، وتحديدا كأس أمم إفريقيا 2015 و2017، وكذلك كأس العالم 2018. وتابع أن غوركوف سيشارك أيضا في برنامج التكوين والتطوير للمديرية الفنية الوطنية.

كما عين الاتحاد الجزائري قائده ولاعب وسطه الدولي السابق يزيد منصوري مديرا عاما للمنتخب الأول خلفا لعبدالحفيظ تاسفاوت الذي شغل المنصب مع خاليلودزيتش.

وثبت بلحاجي حسان في منصب مدرب حراس المرمى. وسيتم تحديد تشكيلة الطاقم الفني (المدرب المساعد، والمعد البدني) الذي سيساعد المدرب الأول، في الأيام المقبلة.

صياغة العقد بأهداف تتعلق بالمواعيد الرسمية للخضر، وتحديدا كأس أفريقيا 2015 و2017، وكأس العالم 2018

وقضى غوركوف (59 عاما) معظم مسيرته كمدرب في نادي لوريان الذي أشرف عليه بين 1982 و1986، ثم بين 1991 و2001، ثم من 2003 إلى نهاية الموسم الماضي، حيث درب لاعبين سابقين في المنتخب الجزائري منهم يزيد منصوري ورفيق صايفي.

وكان غوركوف أحد الأسباب التي دفعت خاليلوزيتش إلى رفض تجديد عقده حيث أن مدرب لوريان السابق كان برفقة رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة في المونديال البرازيلي وتابع المباراة الأولى التي خسرتها الجزائر أمام بلجيكا 1-2 بعدما كانت متقدمة 1-0، حتى أن بعض وسائل الإعلام المحلية أشارت وقتها إلى رغبة روراوة في إقالة خاليلودزيتش وتعيين غوركوف مكانه بسبب الانتقادات الكثيرة التي واجهها البوسني بسبب خطته الدفاعية أمام الشياطين الحمر قبل أن ينتفض الخضر بعد ذلك ويحجزون بطاقتهم إلى الدور الثاني عن جدارة وخرجوا مرفوعي الرأس.

يعد المدرب غوركوف من المدربين الذين لا يحبذون التواصل مع اللاعبين بعد الحصص التدريبية أين كشف بعض لاعبيه أنه ليس من النوع الذي يصادق لاعبيه ولا يكلمهم بعد الحصص التدريبية وأثناء فترات الراحة ويعد نسخة طبق الأصل من المدرب وحيد خاليلوزيتش في الشخصية حيث لا يحبذ غوركوف فكرة تدخل أي كان في عمله كما لا يؤمن بالأوامر الفوقية وهو ما يعد نسخة عن المدرب البوسني. ومن دون شك تعتبر هذه الصفة ميزة للمدرب الجديد بحكم أنه يؤمن بأن العمل الجاد والقدرات الميدانية هي الأساس لاختيار تشكيلته، أين سبق وأن تشاجر مع رئيس فريقه لوريان أين رفض الانصياع لتدخله في العمل التدريبي وهو ما تسبب في انقطاع الاتصال بين الثنائي لموسمين وهو ما يدل أن غوركوف يمتلك شخصية قوية تساعده على تحقيق أهدافه.

وكان خاليلودزيتش قد رفض تجديد عقده مع الاتحاد الجزائري بعد قيادته الخضر إلى إنجاز تاريخي ببلوغ الدور الثاني لكأس العالم للمرة الأولى في التاريخ حيث خرجوا على يد ألمانيا (1-2 بعد التمديد، الوقتان الأصلي والإضافي 0-0) التي توجت باللقب لاحقا.

وطالبت الجماهير الجزائرية ببقاء خاليلودزيتش في منصبه، مباشرة بعد اللقاء مع ألمانيا (1-2) في 30 يونيو الماضي، الذي صادف أيضا موعد انتهاء عقده، حتى أن الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة طلب أيضا منه مواصلة عمله عند استقباله للمنتخب. غير أن المدرب البوسني-الفرنسي ودع الجزائريين نهائيا من خلال بيان نشره موقع الاتحاد الجزائري على الانترنت، قائلا: “أترك منصبي وأنا فخور بعدما احترمت كل البنود التي كان ينص عليها عقدي مع الاتحاد الجزائري”. وتعاقد خاليلودزيتش مطلع الأسبوع الحالي مع طرابزون سبور التركي.

22