الاتحاد الدولي يرفع عقوبة الإيقاف عن بكنباور

السبت 2014/06/28
بكنباور يؤكد أنه لم يعط للقضية قيمتها الحقيقية

برلين - رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عقوبة الإيقاف التي فرضها على “القيصر” فرانس بكنباور بـ”مفعول فوري”، وذلك حسب ما أكد ماركوس هوفل مدير أعماله.

وقال هوفل في بيان “أبلغ الفيفا في يونيو بكنباور أن الإيقاف المؤقت الذي تم الإعلان عنه في 13 يونيو رفع بمفعول فوري”. وكانت لجنة الأخلاق في الفيفا أوقفت في 13 يونيو بكنباور لمدة 90 يوما عن كل أنشطة اللعبة لعدم تعاونه في إطار التحقيقات بشأن مزاعم رشوة تتعلق بكأس العالم في قطر 2022، ما أدى إلى عدوله عن الذهاب إلى مونديال البرازيل.

وأوضح الفيفا حينها في بيان “ترتبط المخالفة المحتملة بعدم تعاون فرانتس بكنباور في سياق تحقيقي للجنة الأخلاق، ورغم طلبات متكررة للحصول على مساعدة، بما في ذلك طلبات الحصول على معلومات خلال مقابلة شخصية، أو ردا على أسئلة مكتوبة بالإنكليزية والألمانية”. ورفض بكنباور التعامل مع المحقق الأميركي مايكل غارسيا الذي يقود تحقيقا بشأن مزاعم رشاوى في استضافة مونديالي 2018 و2022.

وجاء قرار الإيقاف بعد أن فتحت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية صفحة جديدة من المزاعم النارية عندما كشفت أنها تملك ملايين الوثائق التي تدين ملف قطر مونديال 2022 ومبالغ طائلة صرفها رئيس الاتحاد الآسيوي السابق القطري محمد بن همام لشراء الأصوات. وإيقاف بكنباور هو في حقيقة الأمر رمزي لأنه لا يحتل أي منصب رسمي في الاتحادين الدولي أو الألماني، لكنه يبقى شخصا نافذا في عالم الكرة لأدواره السابقة مع المنتخب وعمله في اللجنة المنظمة لمونديال 2006.

وبعد يومين من قرار الإيقاف، أكد الرئيس الفخري لنادي بايرن ميونيخ أنه سيرد على أسئلة التحقيقات قبل 27 يونيو الحالي حسب بيان صادر عن وكيل أعماله. وجاء في البيان “راسل فرانس بكنباور الفيفا وأكد أنه سيرد على أسئلة التحقيق تحت إشراف لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي قبل 27 يونيو”، موضحا أنه سيجيب “باللغة الألمانية”.

وأضاف هوفل في بيان أمس “إدارة أعمال فرانس بكنباور تعتبر دائما أن الإيقاف المؤقت غير عادل لأنه من وجهة نظرنا ليس مضطرا لأن يقدم تصريحات للفيفا”. وتابع “لكن، كان من الأفضل أن يرد بكنباور في وقت مبكر على أسئلة لجنة الأخلاق التابعة للفيفا”.

من جانبه، أكد بكنباور في بيان “لم أعط لهذه القضية قيمتها الحقيقية لأن مجمل المسائل الإدارية تقوم بها إدارة أعمالي”.

23