الاتحاد العراقي أمام قرارات حاسمة

الخميس 2014/11/27
حكيم شاكر يستعد لدفع ضريبة الإخفاق الخليجي

بغداد - بعد الخروج المبكر والمخيب من خليجي اثنين وعشرين يواجه الاتحاد العراقي لكرة القدم ضغوطا متزايدة قد تدفعه نحو اتخاذ قرارات حاسمة تتعلق بقيادة وشكل المنتخب الذي تنتظره نهائيات كأس آسيا مطلع العام المقبل.

ووصف وزير الشباب والرياضة العراقي عبدالحسين عبطان الإقصاء المبكر لأسود الرافدين من كأس الخليج بالنكسة وطالب اتحاد الكرة بضرورة الإسراع باتخاذ إجراءات صارمة لتصحيح مسار الكرة العراقية قبل انطلاق كأس آسيا2015. من ناحيته أكد عبدالخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم أنه لا يمكن اتخاذ أي قرار من جانب اتحاد الكرة إلا عقب دراسة معمقة خاصة وأن الخروج من الدور الأول لكأس الخليج بالرياض شكل صدمة قوية للجميع من مسؤولين وفنيين وجماهير وإعلام، وطلب مسعود من الإعلام الانتظار لتحديد مصير الجهاز الفني الحالي الذي يقوده حكيم شاكر.

وجاء هذا الكلام من مسعود وكأنه يلمح إلى إمكانية الاستغناء عن حكيم شاكر قبل بطولة كأس آسيا التي يشارك فيها “أسود الرافدين”.

وقال عبدالخالق قبل مغادرة منتخب العراق للبطولة: “الجميع يتحمل مسؤولية الخروج من الدور الأول، سواء من اللاعبين أو المدرب أو اتحاد الكرة، إلا أن الجزء الأكبر من المسوؤلية يقع على عاتق اللاعبين وجهازهم الفني بسبب الأداء السيء في معظم المباريات”.

وأشار رئيس الاتحاد العراقي إلى أن عقد حكيم شاكر يتضمن شرطا لفسخ التعاقد مع اتحاد الكرة في حالة سوء النتائج، مبينا أن لجنة المنتخبات ستعقد اجتماعا مع الجهاز الفني وترفع تقريرها إلى إدارة الاتحاد لاتخاذ القرار المناسب، وإذا اقتنع بسوء النتائج فمن الوارد اتخاذ قرار برحيل حكيم.

وكان المنتخب العراقي قد حقق أسوأ ظهور له في منافسات بطولة كأس الخليج لكرة القدم، بخروجه من الدور الأول للبطولة بالعاصمة السعودية الرياض، من الدور الأول، محملا بخسارتين وتعادل وحيد، وأداء لا يتناسب مع تاريخه في البطولة.

22