الاتحاد الكويتي يرفض الاستسلام

مدير عام الهيئة العامة للرياضة يرى أنه حان الوقت لمعالجة سلبيات منتخب الكويت لاستعادة وضعه الطبيعي.
الجمعة 2019/12/06
طي صفحة خليجي 24

الكويت – وجه حمود فليطح مدير عام الهيئة العامة للرياضة، رسالة إلى لاعبي منتخب الكويت على هامش استقباله مع أحمد عقله نائب رئيس اتحاد الكرة وفد الأزرق العائد من العاصمة القطرية الدوحة، عقب انتهاء مشواره في منافسات خليجي 24 التي ودعها الأزرق من الدور الأول عقب خسارته أمام عمان والبحرين في آخر جولتين وفوز وحيد على السعودية.

وقال فليطح للاعبين، إن الهيئة العامة للرياضة تقف إلى جانبهم وتدعمهم، مشددا على أن الخسارة لا تعني الاستسلام، وأنه لا بد من معالجة السلبيات حتى يستطيع منتخب الكويت استعادة وضعه الطبيعي. وأكد فليطح دعم هيئة الرياضة للمنتخب والعمل معا لكي ينجح الأزرق في تحقيق تطلعات الجماهير الرياضية التي تنتظر عودة قوية للمنتخب، ولاسيما خلال التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لمونديال قطر 2022، وكأس آسيا بالصين 2023 والتي يسير فيها الأزرق بخطى ثابتة من خلال احتلال وصافة مجموعته خلف المنتخب الأسترالي.

في المقابل شن أسعد البنوان، رئيس نادي كاظمة، هجوما لاذعا على اتحاد الكرة، مؤكدا أن إخفاق منتخب الكويت في دورة كأس الخليج الـ24 هي النتيجة الطبيعية لعمل منظومة الاتحاد الذي يفتقد تماما إلى التخطيط. وأكد البنوان في تصريحات صحافية أن هجومه ليس رد فعل عقب النتائج الكارثية في كأس الخليج وإنما كان نادي كاظمة الرياضي مستشرفا لما آلت إليه الأمور الآن. وأوضح أن نادي كاظمة وجه دعوة إلى الأندية لاجتماع تنسيقي من أجل مناقشة أخطاء ومخالفات الاتحاد في 15 يوليو الماضي والبيان الذي أصدره، يؤكد أن كاظمة كان على حق من خلال نظرة منطقية مسبقة توقعت المزيد من التخبطات للاتحاد.

وقال رئيس نادي كاظمة “لقد سجلنا موقفا آنذاك وأصدرنا بيانا، محذرين ومنذرين من أن الاتحاد يسير دون رؤية أو استراتيجية، ولا يمكن أن ينجح بتاتا سواء على صعيد عمله الإداري أو إعداد المنتخبات الوطنية، وبالفعل حصل ما حذرنا منه وسجلت معظم تلك المنتخبات الإخفاق تلو الآخر”.

وأضاف “مجلس إدارة الاتحاد الحالي أثبت بعد عامين من ولايته، أنه لا يملك أي قدرات أو خطط لإدارة مقدراته وكذلك أي رؤية لبناء منتخبات وطنية تكون نواة للمستقبل، وهذه أيضا مسؤولية الأندية التي أنتجت هذا المجلس باعتبارها سيدة الجمعية العمومية، لكنها لا تمارس واجباتها في الرقابة والمحاسبة”.

22