الاتحاد المغربي يدرس مشاكل مدربي الدوري

السبت 2014/10/11
فوزي لقجع سيجتمع بمدربي الدوري المغربي لبحث عديد المسائل

الرباط - طغت في الآونة الأخيرة جملة من المشاكل داخل المشهد الكروي المغربي، حيث تميزت بدايته بدخول مجموعة من المدربين في مشاكل مع أنديتهم، انتهت بعضها باللجوء إلى اتحاد الكرة لحسمها، كما هو حال عبدالرحيم طاليب مع النادي المكناسي وعبدالغني الناصيري مع المغرب الفاسي وهشام الإدريسي رفقة شباب الحسيمة.

يستعد فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم لعقد اجتماع مع مدربي الدوري المغربي، يوم الاثنين، في مراكش بحضور رئيس رابطة المدربين المغاربة عبدالحق رزق الله.

وجاءت مبادرة رئيس اتحاد الكرة بعد المشاكل التي بات مدربو الدوري يعانون منها منذ انطلاق الدوري، بدليل إقالة خمسة منهم رغم مرور أربع جولات فقط عن انطلاق الدوري المغربي للمحترفين.

وستكون الفرصة متاحة أمام المدربين لعرض مشاكلهم وخلافاتهم مع إداريي الأندية، خاصة وأن أغلب المدربين المقالين أعربوا عن قلقهم للطريقة التي أقيلوا بها. وسيعرض أيضا عبدالحق رزق الله، رئيس رابطة المدربين المغاربة، كل المشاكل التي يعاني منها المدربون، الذين يطالبون اتحاد الكرة بالتدخل من أجل وضع حد لمعاناتهم.

وانفصل هشام الإدريسي رسميا عن شباب خنيفرة بعد أن تم الاتفاق على كل الشروط التي وضعها المدرب لفسخ عقده، حيث عُقد اجتماع مع الإدريسي بحضور مسؤولين عن الفريق الخنيفري وفي غياب رئيس الفريق إبراهيم أوعابة.

وتوترت العلاقة بين هشام الإدريسي وإبراهيم أوعابة في الفترة الأخيرة بعد أن انتقد الأخير مدربه إثر الخسارة التي مني بها الفريق الخنيفري أمام حسنية أكادير 2-4 عن الجولة الرابعة من الدوري المغربي للمحترفين. وكان الإدريسي قد قاد شباب خنيفرة لأول مرة في تاريخه بعد أن صعد به إلى الدرجة الأولى، ورغم هذا الإنجاز إلا أنه اضطر لمغادرة الفريق الخنيفري بعد مرور أربع جولات.

عبدالحق رزق الله رئيس رابطة المدربين المغاربة سيعرض كل المشاكل التي يعاني منها المدربون

وفي هذا السياق ساندت رابطة مدربي المغرب هشام الإدريسي، واجتمع رئيس هذه الرابطة عبدالحق رزق الله بالإدريسي من أجل التعبير له عن دعمه والوقوف إلى جانبه، خاصة وأنه يعتبر من المدربين الشباب.

وطالب رزق الله المدرب الإدريسي بالحفاظ على الصورة الجيدة التي يحظى بها في الدوري المغربي، كواحد من المدربين الشباب الذين ينتظرهم مستقبل ناجح، وحثَه على دخول تجربة جديدة وعدم الانتظار، خاصة وأنه توصل بعدة عروض من أندية مغربية. وكانت الطريقة التي انتقد بها إبراهيم أوعابة مدربه هشام الإدريسي، قد أثارت جدلا داخل الوسط الكروي المغربي، بعد عاب على الهواء مباشرة الأسلوب الذي توخاه الإدريسي في المباراة الأخيرة.

من ناحية ثانية ورغم إقالته من تدرب أولمبيك أسفي من طرف إدارة الأخير، فإن التونسي رحيم لطفي ما زال مدربا للنادي بحكم قوة العقد الذي يجمعه مع الإدارة والذي يمتد لموسمين.

وأكدت إدارة نادي أسفي أن قرار الانفصال عن المدرب التونسي اتخذ بإجماع الأعضاء وتم تبليغ المدرب به عبر عضو من مجلس إدارة أسفي، غير أن المدرب رحيم قرر الحضور لأسفي لاستئناف مهامه كمدرب للفريق، معتبرا أنه ملتزم بالعقد الذي يجمعه بالنادي وأنه لم تتم استشارته أو الاجتماع به لتبليغه بقرار الانفصال من جانب واحد.

مع العلم وأنه في حال ما إذا توصل المدرب التونسي وإدارة الأولمبيك لحل ودي بينهما، فيتعين على مسؤولي الفريق دفع 28 ألف دولار خاصة برواتب أربعة أشهر و80 ألف دولار كمكافأة عن توقيع العقد.

وكانت النتائج السيئة التي حصل عليها أولمبيك أسفي تحت قيادة المدير الفني رحيم لطفي، قد دفعت بجماهير النادي للضغط على مسؤوليه لطلب الانفصال عنه، حيث خسر في ثلاث مباريات وتعادل في واحدة، وفي منافسة الكأس التي بلغ فيها دور الثمانية، انهزم في مباراة الذهاب عن ذات الدور بالرباط أمام الفتح الرباطي بهدف دون رد.

كذلك ورغم أن إدارة النادي القنيطري كانت قد أعلنت رحيل المدرب عبدالرزاق خيري، المدير الفني للفريق الأول، قبل أسبوعين، فإن الطرفين لم يصلا إلى اتفاق حول فسخ العقد بصفة رسمية، حيث أن خيري رفض هذا القرار لعدم حصوله على كل مستحقاته المالية، ما جعل مسؤولو الفريق القنيطري في حرج كبير خاصة وأنهم مطالبين بالتعاقد مع مدرب جديد.

وينتظر أن يلجأ عبدالرزاق خيري إلى الاتحاد المغربي لكرة القدم للحصول على مستحقاته المالية، في حال استمر الخلاف بينه وبين مجلس الإدارة.

22