الاتحاد تتوقع إتمام صفقة أليطاليا الشهر الحالي

الخميس 2014/07/17
الاتحاد تدخل سوق الطيران الأوروبية من نافذة أليطاليا

روما – أكدت الاتحاد للطيران زوال آخر العقبات أما استحواذها على 49 بالمئة من أسهم شركة أليطاليا وأنها تتوقع اتمام الصفة بحلول نهاية الشهر الحالي. وقالت إن الناقلة الايطالية ستتمكن وهي أصغر حجما من منافسة أفضل الشركات في أوروبا.

قال جيمس هوغن الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران أمس إن من المتوقع إنجاز المفاوضات بشأن استثمار الشركة في الناقلة الايطالية المتعثرة أليطاليا بنهاية الشهر الحالي.

وأضاف أنه برغم أن كل الأطراف تركز على إنجاز المفاوضات بنهاية هذا الشهر فقد يتم تمديد المهلة النهائية إذا لزم الأمر.

وذكر أن الناقلة الايطالية ستتمكن وهي أصغر حجما من منافسة أفضل الشركات في أوروبا لكن خفض الوظائف وغيره من التضحيات أمر ضروري لكي تحقق أرباحا.

وكانت الاتحاد قالت في يونيو إنها ستشتري 49 بالمئة في أليطاليا في اتفاق تأمل الحكومة الايطالية أن يوفر للناقلة الأموال التي تحتاجها للاستثمار في استراتيجية جديدة تركز على الرحلات الطويلة.

وتعطل التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الاستثمار بسبب المفاوضات الجارية لخفض آلاف الوظائف وإعادة هيكلة ديون أليطاليا وهو ما وضعته الاتحاد شرطا مسبقا للاتفاق.

ووافق دائنو أليطاليا ومن بينهم أكبر بنكين في إيطاليا انتيسا سانباولو واوني كريديت من حيث المبدأ على إعادة هيكلة أجزاء من ديون أليطاليا بشطب بعضها وتحويل البعض إلى أسهم.

ماوريتسيو لوبي: الاتحاد ستستثمر ما يصل إلى 1.7 مليار دولار في أليطاليا خلال 4 سنوات

وأعطت أغلبية النقابات التي تمثل العاملين في أليطاليا الضوء الأخضر أيضا لخفض نحو 1635 وظيفة مقارنة مع مطالب الاتحاد للطيران بخفض 2250 لكن هذا يمثل أيضا ضربة لبلد بلغ معدل البطالة فيه أعلى مستوى له منذ السبعينات.

وقال هوغن إن “العلامة التجارية أليطاليا قد تصبح من أكثر العلامات نجاحا في أوروبا” لكنه أضاف أن الناقلة الإيطالية، التي لم تحقق أرباحا سنوية سوى بضع مرات في تاريخها البالغ 68 عاما وتلقت مساعدات عديدة من الدولة، بحاجة إلى خفض حجمها أولا.

وقال “يجب أن نجد نقطة البداية الصحيحة… نريد شركة بالحجم المناسب.”

وقال مصدر بالحكومة الايطالية إن الاتحاد وعدت بتحويل أليطاليا للربحية بحلول العام 2017 وتحويل مطار فيوميتشينو في روما

إلى مركز بين القارات وتعزيز الروابط من ميلانو.

ورفض هوغن التعليق بشأن أي أرقام. غير أن وزير النقل الايطالي قال الشهر الماضي إن الاتحاد مستعدة لاستثمار ما يصل إلى 1.25 مليار يورو (1.7 مليار دولار) خلال السنوات الأربع القادمة لشراء حصتها وإصلاح الناقلة.

وكانت أليطاليا حاولت العام الماضي الحصول على رأسمال جديد من المساهم الرئيسي السابق بها اير فرانس-كيه.إل.إم لكنهما اختلفتا بشأن إعادة هيكلة الديون وسمحت المجموعة الفرنسية الهولندية بانخفاض نسبة مساهمتها إلى سبعة بالمئة من 25 بالمئة.

ومن شأن التحالف مع الاتحاد أن يوفر لأليطاليا الأموال التي تحتاجها للاستثمار في المسارات البعيدة المدى والأعلى ربحية بعدما واجهت الشركة الايطالية صعوبة في منافسة الخطوط الجوية منخفضة التكلفة والقطارات السريعة على المسارات الداخلية والإقليمية.

وقال أندريا جيوريسين محلل وسائل النقل بجامعة بيكوكا في ميلانو “خطة الاتحاد بالنسبة لأليطانيا أكثر تواضعا مما عرضه مستثمرون آخرون في الماضي… لكنها أكثر مصداقية لأن التركيز ينصب على المسارات البعيدة المدى حيث يمكن أن تجني أليطاليا الأرباح التي تحتاجها.”

وتملك الاتحاد حصة تزيد على 29 بالمئة في طيران برلين إضافة الى حصص في فيرجن استراليا وخطوط سيشل وأير لينغوس والخطوط الصربية وجيت أيرويز الهندية.

وتمكنت طيران الاتحاد بفضل الحصص والشراكات التي أبرمتها من الانتشار إقليميا عبر أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي ودخول أسواق ذات كثافة سكانية مرتفعة للغاية.

وقال محللون أيضا إن استثمار الاتحاد سيفتح أليطاليا أيضا أمام مزيد من الاندماج في سوق الخطوط الجوية الأوروبية.

10