الاتحاد تطلق مبادرة لوقود الطائرات الحيوي

الاثنين 2014/01/20
الاتحاد للطيران يطلق أول رحلة لطائرة تشتغل جزئيا بوقود حيوي

أبوظبي- أطلقت الاتحاد للطيران وشركات بوينغ وتكرير وتوتال بالتعاون مع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا مبادرة جديدة تحمل عنوان “أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي.. رحلتنا نحو الاستدامة” بهدف دعم صناعة الوقود الحيوي المستدام للطائرات في الإمارات.

وتشرك مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي طيفا واسعا من أصحاب المصلحة والأطراف المعنية للمساهمة في وضع خطة عمل شاملة تستهدف سلسلة توريد الوقود الحيوي للطائرات في الإمارات بما في ذلك الأبحاث والتطوير وتوسيع نطاق الاستثمارات في إنتاج المواد الخام وإمكانيات التكرير في الدولة وحول العالم.

وتم الإعلان عن المبادرة بعد إطلاق الاتحاد للطيران رحلتها التجريبية لطائرة بوينغ 777 التي تم تشغيلها جزئيا بأول وقود من الكيروسين الحيوي تم إنتاجه في الإمارات عن طريق تكنولوجيا لمعالجة الكتلة الحيوية النباتية المبتكرة.

وتم تحويل الوقود الحيوي بشكل جزئي من الكتلة الحيوية من قبل شركة توتال وشريكتها شركة أميريس.. فيما أجرت شركة تكرير المملوكة بالكامل لشركة أبوظبي الوطنية للبترول “أدنوك” عملية التصفية النهائية لوقود الطائرات الحيوي لتنضم بذلك الإمارات إلى العدد القليل من الدول التي تقوم بإنتاج وتشغيل طائراتها عبر وقود الكيروسين الحيوي.

ويجري مركز مصدر لأبحاث الطاقة الحيوية المستدامة الذي تدعمه الاتحاد للطيران وشركة بوينغ ماليا أبحاثه لتطوير الزراعة الملحية التي ستصبح مواد خام لعمليات التكرير نفسها لإنتاج الوقود المتجدد.

وقال جيمس هوغن رئيس المجموعة الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران إن هدف المبادرة دعم تطوير وتسويق وقود الطائرات الحيوي المستدام في أبوظبي والمنطقة وحول العالم على حد سواء. وأضاف أن الاتحاد ستواصل تركيزها على إقامة مبادرات أخرى لتسهيل المسألة المتعلقة بتوافر وقود الطائرات الحيوي للاتحاد للطيران في السنوات القادمة.

وأشار إلى أن رحلة الاتحاد للطيران التجريبية جاءت مع الإعلان عن مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي في الفترة التي سبقت أسبوع أبوظبي للاستدامة والقمة العالمية للطاقات المستقبلية التي تؤكد على التزام الإمارات تجاه تطوير الطاقة المستدامة.

10