الاتحاد للطيران تطالب ألمانيا بمواصلة الرحلات المشتركة مع طيران برلين

الجمعة 2016/01/08
اتفاق المشاركة بالرمز يمثل واحدا من أهم أسباب استثمار الاتحاد للطيران

برلين- قالت شركة الاتحاد للطيران الإماراتية أمس إنها طلبت من محكمة ألمانية منحها المزيد من الوقت لمواصلة العمل باتفاق المشاركة في الرمز مع طيران برلين المتعلق برحلات في 29 مسارا، في الوقت الذي تستأنف فيه قرارا يمنعها من تسيير تلك الرحلات بعد 15 يناير الجاري.

وكانت محكمة ألمانية قد أعلنت الأسبوع الماضي أن الاتحاد للطيران لن يمكنها الاستمرار في البيع المشترك لتذاكر رحلات تسيرها الشركة الألمانية، نظرا لأنها ليست مشمولة باتفاقية حقوق الملاحة الجوية بين ألمانيا والإمارات. وتملك الاتحاد للطيران حصة نسبتها 29 بالمئة في طيران برلين.

ويحظى اتفاق المشاركة في الرمز بأهمية كبيرة لطيران برلين، في وقت تسعى فيه الشركة للعودة إلى الربحية بعد تكبدها خسائر على مدى سنوات. وتتيح مثل هذه الاتفاقات لشركات الطيران إضافة المزيد من الوجهات إلى شبكاتها بما يوسع نطاق عملائها ويساهم في دعم معدلات الإشغال على الطائرات وزيادة الإيرادات.

وقالت الاتحاد للطيران أمس إنها تريد من محكمة استئناف السماح لها بمواصلة العمل بالاتفاق حتى 26 مارس على الأقل مضيفة أن المحكمة أخطأت في تفسيرها لاتفاقية حقوق الملاحة الجوية.

وأضافت أن الاتفاقية تسمح للاتحاد بتسيير رحلات إلى 4 وجهات في ألمانيا بطائراتها إلى جانب 3 وجهات أخرى في ألمانيا عبر المشاركة في الرمز مشيرة إلى أن الاتفاقية تسمح أيضا بتسيير رحلات من هذه الوجهات إلى خارج ألمانيا.

وقال جيم كالاهان المستشار القانوني العام للاتحاد للطيران “نحن على اقتناع بأن شروط الاتفاقية الثنائية واضحة وواثقون من أن النظر بشكل سليم في شكوانا سيؤدي إلى استعادة المنافسة وتوفير الخيارات بالسوق الألمانية.”

وكانت الاتحاد للطيران قالت إن اتفاق المشاركة بالرمز يمثل واحدا من أهم أسباب استثمارها في شركة طيران برلين في 2012. وقالت الناقلة التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها إنها ما زالت ملتزمة بمساندة ثاني أكبر شركة طيران في ألمانيا.

غير أن ذلك لم يمنع ممثلي العمال في طيران برلين من مخاطبة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، كي يطلبوا منها إيجاد حل سياسي للنزاع وفقا لما ذكرته مجلة دير شبيغل الألمانية على موقعها الإلكتروني.

10