الاتحاد للطيران تفتح الفضاءات الأوروبية اليوم من بوابة أليطاليا

الجمعة 2014/08/08
الصفقة تفتح المزيد من الفضاءات الأوروبية أمام الاتحاد للطيران

روما – أعلنت الحكومة الإيطالية بثقة كبيرة أن صفقة استثمار الاتحاد للطيران الإماراتية في شركة أليطاليا سيتم توقيعها اليوم في روما. وقال وزير النقل الإيطالي موريتشو لوبي إن استثمار الاتحاد في أليطاليا سيضخ الثقة في الاقتصاد الإيطالي.

أعلنت الحكومية الإيطالية أمس أن صفقة استثمار الاتحاد الإماراتية في شركة الطيران أليطاليا سيتم توقيعها اليوم الجمعة بعد الانتهاء من آخر تفاصيل الاتفاق.

وقال وزير النقل موريتشو لوبي بعد اجتماع مع رئيس شركة الاتحاد جيمس هوغن في روما، “إن اللقاء جرى بشكل جيد جدا، واليوم نحن نضع اللمسات الأخيرة على ما بقي من تفاصيل وبعد ظهر الجمعة سنوقع″ الاتفاق.

وقال الوزير “إنه بعد العمل الجيد جدا المنجز في الأيام الأخيرة” “سيضخ” دخول طيران الاتحاد في رأس مال اليطاليا بنسبة 49 بالمئة “الثقة في البلاد”.

وأكدت أجهزة رئيس الوزراء ماتيو رينزي في بيان “النتيجة الإيجابية للمفاوضات” بين الجانبين.

وأكدت الحكومة “الارتياح المتبادل” للطرفين الحاضرين وذلك إثر اجتماع صباح أمس في مقر الحكومة شارك فيها الساعد الأيمن لرئيس الحكومة، غرتسيانو ديلريو والوزير لوبي ومسؤولون في وزارة الاقتصاد وهوغن ومساعدوه.

ومن المقرر أن تضخ طيران الاتحاد نحو 600 مليون يورو في شركة اليطاليا لكنها لن تحصل على أكثر من 49 بالمئة من رأس المال لتحتفظ الشركة الإيطالية بصفتها كناقل أوروبي والامتيازات التي يتيحها ذلك خصوصا لجهة مواقيت الطيران.وأكد لوبي أن استثمارات الاتحاد للطيران في أليطاليا ستصل إلى 1.2 مليار يورو إجمالا بحلول 2017.

1.2 مليار يورو إجمالي الاستثمارات التي ستضخها الاتحاد للطيران في أليطاليا حتى عام 2017 بحسب وزير النقل الإيطالي

وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق فان اليطاليا مهددة بالإفلاس في الأشهر القادمة. ورغم التوتر الاجتماعي الناجم عن الصفقة، فان المسؤولين الحاليين عن الشركة قبلوا شروط الاتحاد المتمثلة بحذف اكثر من 1600 وظيفة من 13 ألف وظيفة في اليطاليا.

وكان الطرفان قد تجاوزا جميع العقبات الأخرى حين توصلت المصارف الدائنة للشركة الايطالية منتصف الشهر الماضي إلى اتفاق بشأن كيفية تقاسم عبء إعادة هيكلة الديون الكبيرة للشركة.

ولم تعد تفصل الاتحاد للطيران عن الاستحواذ على نحو نصف أسهم شركة أليطاليا سوى الموافقات الشكلية للجهات المنظمة.

وأعلنت الاتحاد للطيران قبل أسبوع موافقتها على الشروط الأساسية لشراء الحصة، في أعقاب موافقة مجلس إدارة الشركة الإيطالية في 13 يونيو على عرض الاتحاد للاستثمار فيها.

ويعتبر التحالف مع الشركة الإماراتية التي تملك سيولة كبيرة بمثابة فرصة أخيرة لتحسين وضع الناقلة الإيطالية التي لم تحقق أرباحا سنوية سوى مرات قليلة منذ تأسيسها قبل 68 عاما وتلقت مساعدات حكومية كبيرة قبل خصخصتها في عام 2008.

وفي دليل على يقين إتمام الصفقة قال وزير النقل الإيطالي إن حكومة بلاده ستقدم ملف شركة أليطاليا إلى المفوضية الأوروبية في سبتمبر لشرح تفاصيل التحالف بين الناقلة الوطنية المثقلة بالديون والاتحاد للطيران.

وقال لوبي في مؤتمر صحفي في روما “اتبعنا كل شروط الاتحاد الأوروبي. سنقدم في سبتمبر وثيقة نشرح فيها خطوة بخطوة كيف تم التعامل مع موضوع أليطاليا”.

وفي وقت سابق اليوم الخميس قال مسؤول في الحكومة الإيطالية “من المقرر أن توقع أليطاليا والاتحاد غدا الجمعة صفقة تحالف طال انتظارها تستحوذ بموجبها الشركة الإماراتية على حصة 49 بالمئة في الشركة الإيطالية”.

موريتشو لوبي: استثمار الاتحاد للطيران في أليطاليا سيضخ الثقة في الاقتصاد الإيطالي

وكان مصدر مطلع قد ذكر الأربعاء أن شركة طيران الاتحاد وشركة البريد الإيطالية تستعدان لإبرام شراكة بعد إتمام صفقة الاستثمار في أليطاليا.

وقال المصدر إن جيمس هوغن الرئيس التنفيذي للاتحاد اجتمع مع فرانسيسكو كايو رئيس شركة البريد الإيطالية المساهمة في أليطاليا في روما يوم الأربعاء الماضي ووصف اللقاء بأنه “إيجابي”.وأضاف أن المسؤولين التنفيذيين سيجتمعان الأسبوع القادم لمواصلة المحادثات.

وفيما يسلط الضوء على حماس الحكومة الإيطالية لإبرام اتفاق قالت شركة البريد المملوكة للدولة في الأسبوع الماضي إنها سوف تستثمر 70 مليون يورو في أليطاليا لتضخ سيولة للمرة الثانية في الشركة في غضون أقل من عام.

وتأخر التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد وأليطاليا بسبب خلافات حول ديون الشركة الإيطالية التي تبلغ نحو 800 مليون يورو وخطط تقليص الوظائف التي أثارت غضب نقابات العمال الإيطالية.وتملك الاتحاد حصصا في طيران برلين وفيرجن استراليا وخطوط سيشل وخطوط لينغوس والخطوط الصربية وجيت أيرويز الهندية.

وتمكنت بفضل الحصص والشراكات التي أبرمتها من الانتشار إقليميا عبر أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي ودخول أسواق ذات كثافة سكانية مرتفعة للغاية.

وفي عام 2013 أثمرت اتفاقات المشاركة بالرمز التي أبرمتها الاتحاد مع شركات طيران أخرى وعمليات الشراكة في الأسهم عن جلب 1.8 مليون مسافر إلى رحلات الشركة الإماراتية وهو ما رفع عدد المسافرين بنسبة 16 بالمئة إلى نحو 12 مليونا.

وأعلنت الاتحاد للطيران في الأسبوع الحالي أنها سجلت رقما قياسيا جديدا على صعيد أعداد المسافرين على متن رحلاتها بعدما نقلت أكثر من 181 ألف مسافر خلال أربعة أيام متتالية تعد الأكثر إشغالا في تاريخ الشركة عبر مركزها التشغيلي في أبوظبي خلال فترة ما بعد عيد الفطر المبارك.

وبلغت الذروة في الثاني من أغسطس حين نقلت الاتحاد للطيران 46 ألفا و572 مسافرا على متن رحلاتها.

11