الاتحاد للطيران توشك على الاستحواذ على حصة كبيرة في أليطاليا

الثلاثاء 2014/06/03
شبكة حصص وشراكات طيران الاتحاد جعلت أبوظبي بؤرة كثيفة لحركة الطيران

أبوظبي – أعلنت شركتا الاتحاد للطيران وأليطاليا أنهما ستمضيان قدما في إعداد الوثائق النهائية لإتمام الصفقة بمجرد تأكيد مجلس إدارة أليطاليا وأصحاب المصلحة قبول الشروط. لكن الشركتين لم تقدما تفاصيل شروط الصفقة التي من المتوقع اتمامها في الأيام المقبلة.

قالت شركة الاتحاد للطيران إنها وضعت شروطا للاستثمار في شركة الطيران المتعثرة أليطاليا وتتطلع لإتمام الاتفاق في إطار توسعها في أوروبا.

لكن وزير النقل الإيطالي موريسيو لوبي صرح للتلفزيون الايطالي الحكومي بأن الاتحاد مستعدة لاستثمار 600 مليون يورو في أليطاليا وأضاف أن الصفقة تستلزم تأسيس شركة منفصلة تتحمل الديون غير المتعثرة.

وتدرس الاتحاد ومقرها أبوظبي إمكانية الاستثمار في أليطاليا منذ بداية العام ولكن احتمال الاستغناء عن عدد كبير من العاملين في الشركة، إضافة إلى قضية ديون الشركة التي تبلغ 800 مليون يورو على الأقل عرقلت المحادثات.

وقال مصدر مطلع على المحادثات إنه جرى التوصل لاتفاق يشمل خفض الأجور بالاستغناء عما بين 2800 و2900 وظيفة. وربما يغطي برنامج ترعاه الحكومة جزءا من الاستغناءات.

ومن المرجح أن تعارض نقابات العمال في ايطاليا أي خفض كبير في الوظائف.

وأضاف المصدر أن الاتفاق تضمن حلا وسطا لطلب الاتحاد مد خط سكك حديد لقطار سريع إلى مطار فيوميتشينو في روما بعدما أوضحت روما صعوبة تنفيذه سريعا.

وابدى جيمس هوغن الرئيس التنفيذي للاتحاد في البيان سروره بتقدم المفاوضات وتطلعه لنجاح الصفقة المقترحة مع اليطاليا.

جيمس هوغن: الاستثمار في أليطاليا سيقدم خيارات أوسع للمسافرين من وإلى إيطاليا

وقال إن “فوائد الاستثمار في حصص أليطاليا لا تقتصر علي الشركتين فحسب بل تمتد آثاره الإيجابية إلى مسافري الأعمال والترفيه من وإلى إيطاليا عبر توفير باقة أوسع وأكثر من خيارات السفر”.

وقال جابريلي ديل تورشيو الرئيس التنفيذي لشركة أليطاليا إن الصفقة ستمنح الشركة استقرارا ماليا. وأكد أن الصفقة “تؤكد الدور الاستراتيجي الذي تلعبه أليطاليا في تعزيز البنية التحتية لقطاع السفر والسياحة في إيطاليا على المدى الطويل”.

وقالت الاتحاد للطيران إنها “ستقدم خطابا يتضمن الشروط المسبقة والمعايير المتعلقة باستثمارات الحصص التي تعتزم القيام بها في شركة أليطاليا”.

وأضافت “ستمضي الشركتان عقب تقديم ما يؤكد قبول مجلس الإدارة والمساهمين الرئيسين في أليطاليا لهذه الشروط، نحو عملية التوثيق النهائي بغرض إبرام الصفقة المقترحة وفق المتطلبات التنظيمية في الاتحاد الأوروبي”.

و أكد روبرتو كولانينو رئيس شركة أليطاليا المضي قدما مع الإتحاد للطيران “التي تمثل شريكا إستراتيجيا مثاليا بما يسهم في دعم آفاق النمو للشركة على المدى الطويل”.

واستطاعت أليطاليا التي تتكبد خسائر كبيرة، مواصلة النشاط بفضل حزمة إنقاذ حكومية قيمتها 500 مليون يورو، العام الماضي لكنها بحاجة ماسة إلى شريك يملك سيولة وفيرة لإصلاح شبكة رحلاتها كي تتفادى خطر التوقف.

جابريلي ديل تورشيو: الصفقة ستعزز البنية التحتية لقطاع السفر والسياحة في إيطاليا

ويقول محللون إنه يبدو أن الاتحاد تمكنت أخيرا من فرض شروطها الصارمة بشأن إعادة هيكلة الديون وخفض الوظائف وأن أليطاليا قبلت بتلك الشروط لأنها لا تملك خيارا آخر سوى إعلان الإفلاس.

ويقول محللون إن شروط الاتحاد القاسية تهدف للمحافظة على استراتيجيتها المختلفة عن نظيراتها لدى شركات الطيران الأخرى.

ويقول محللون إن الصفقة قد تتضمن حصول الاتحاد على بعض خطوط الرحلات التي تملكها أليطاليا في أوروبا.

ومن شأن شراء حصة في أليطاليا التي تتيح للاتحاد دخول رابع أكبر سوق للسفر في أوروبا وتنقل 25 مليون مسافر سنويا أن يدعم جهود الاتحاد الرامية لتوسيع حضورها العالمي عبر الاستحواذ على حصص استراتيجية في شركات طيران أخرى.

روبرتو كولانينو: الاتحاد شريك إستراتيجي مثالي سيدعم نمو أليطاليا على المدى الطويل

وتملك الاتحاد حصة تزيد على 29 بالمئة في طيران برلين إضافة الى حصص في فيرجن استراليا وخطوط سيشل وأير لينغوس والخطوط الصربية وجيت أيرويز الهندية. وتمكنت طيران الاتحاد بفضل الحصص والشراكات التي أبرمتها من الانتشار إقليميا عبر أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي ودخول أسواق ذات كثافة سكانية مرتفعة للغاية.

وعن طريق شراء حصص الأسهم وعمليات المشاركة بالرمز جذبت الاتحاد المزيد من المسافرين من طائرات شركائها إلى مركزها الرئيسي أبوظبي وفي نفس الوقت تفادت التكاليف المترتبة على انضمامها للتحالفات التقليدية.

وفي عام 2013 أثمرت تلك الاتفاقات عن جلب 1.8 مليون مسافر إلى رحلات الشركة الإماراتية وهو ما رفع عدد المسافرين بنسبة 16 بالمئة إلى نحو 12 مليونا.

وقال بعض المحللين إن استراتيجية شراء الحصص قد تجلب منافع أيضا في مجال المشتريات إذ أنه من خلال الاتفاق على عقود تغطي شراكاتها تستطيع الاتحاد أن تطلب صفقات أفضل عند شراء طائرات وخدمات مثل الصيانة وتكنولوجيا المعلومات وتوريد الأغذية والمشروبات.

غير أن الاستثمار في أليطاليا من شأنه أن يكون أول استثمار كبير تضخه الاتحاد في ناقلة أوروبية ويجلب معه مجموعة من القضايا الشائكة التي عجز عن حلها مستثمرون محتملون آخرون مثل أير فرانس كيه.أل.أم.

11