الاتحاد والنصر في اختبار صعب في قمة الجولة الثامنة

الجمعة 2014/10/24
الاتحاد لتأكيد الصورة المشرقة هذا الموسم

جدة - بات اتحاد جدة السعودي مطالبا بتقديم برهان عملي على جدارته بصدارة الدوري، بعد أن نجح في حصد العلامة الكاملة، وانفرد بالصدارة برصيد 21 نقطة بعد سبع جولات، وذلك عندما يخوض اختبارا صعبا ضد نظيره النصر.

يجتاز اتحاد جدة اختبارا صعبا، عندما يحل ضيفا على النصر يوم غد السبت، في قمة الجولة الثامنة من الدوري السعودي للمحترفين، والتي سيغيب عنها الهلال لانشغاله يوم السبت في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا عندما يلاقي ويسترن سيدني الأسترالي في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا في سيدني، فتأجلت مباراته مع التعاون في هذه الجولة إلى موعد لاحق.

كما سيكون على الاتحاد الرد على المشككين الذين يقولون إن الفريق جمع النقاط الكاملة، لأنه لم يواجه فريقا من المقدمة، وكل مبارياته في الجولات السبع الماضية كانت مع فرق الوسط أو المتأخرة في الترتيب.

مباراة يوم غد ستكون الأخيرة للمدرب المؤقت عمرو أنور الذي نجح مع الفريق طوال الفترة الماضية، وسيكتفي الروماني فيكتور بيتوركا المدير الفني الجديد بمتابعة اللقاء من المدرجات، وسيتولى المهمة رسميا عقب مباراة النصر.

على الجهة المقابلة، سيكون هناك ضغط كبير على أصحاب الأرض، بعد أن دفع النصر ثمن الخسارة الأولى التي تكبها يوم السبت الماضي على يد الأهلي بالتقهقر من الصدارة إلى المركز الثالث، والخسارة تعني دخول الفريق في حسابات معقدة، قد تعرقل مسيرته في الدفاع عن لقبه.

كما أن الأسباني كانيدا أصبح بعد مباراة الأهلي تحت المجهر، ولن يقبل منه النصراويون أي إخفاق جديد، خاصة أن غالبية النصراويين لم يقتنعوا به خليفة لكارينيو عند التعاقد معه في بداية الموسم، ولم يستطع كانيدا نفسه، ورغم تصدره حتى الجولة السادسة، أن يقنعهم أنه الرجل المناسب في المكان المناسب.

الرائد سيكون في مهمة محفوفة بالمخاطر، وهو يحتل المركز قبل الأخير ويكافح الفريق للخروج من هذا النفق

ويستعيد فريق النصر ظهيره الأيمن خالد الغامدي، بعد أن غاب بسبب الإصابة عن الجولة الماضية، بينما يستمر غياب قائد الفريق حسين عبدالغني، لعدم اكتمال شفائه. وسيلعب الفريق بشعار الخطأ الممنوع، ولا شيء سوى النقاط الثلاث.

ويستضيف الرائد الذي يعيش أسوأ حالاته يوم السبت أيضا الأهلي المنتشي بالفوز الثمين على النصر في الجولة الماضية، خاصة أن كل النقاد أجمعوا على أن الأهلي أصبح الآن مكتمل الصفوف، ومرشح للمنافسة بقوة على الصدارة، خاصة مع الظهور اللافت لمحترفه الجديد محمد عبدالشافي، والأسباني داني وظهور مصطفى الكبير بأفضل حالاته أمام النصر، مع وجود هداف الدوري حتى الآن السوري عمر السومة.

ويغيب عن الأهلي أمام الرائد مصطفى بصاص لحصوله على ثلاث بطاقات صفراء، ويحتل الفريق المركز الخامس برصيد 15 نقطة.

على الجهة الأخرى سيكون الرائد في مهمة محفوفة بالمخاطر، حيث يحتل الفريق المركز قبل الأخير برصيد نقطة واحدة، ويكافح الفريق للخروج من هذا النفق قبل فوات الآوان، وسيلعب مستغلا الأرض والجمهور، وإن كان العامل الأخير ليس مجديا، خاصة أمام الفرق الكبيرة، حيث تتواجد أعداد غفيرة في كل مدينة.

أما الشباب صاحب المركز الثاني بـ 19 نقطة، فيحل ضيفا على الفيصلي في افتتاح الجولة يوم الجمعة، فيدخل هذه المباراة وعينه على الصدارة، حيث يخطط للفوز بالنقاط الثلاث على أمل أن يتعثر الاتحاد أمام النصر.

ويعيش الفريق حالة فنية ممتازة، رغم أنه لعب مباراة واحدة فقط تحت قيادة مدربه الجديد الألماني ستامب، والذي تولى المهمة خلفا للبرتغالي مورايس، واستطاع أن ينجز أفضل بداية، بالفوز على الهلال في أولى مبارياته مع الفريق.

أما الفيصلي فلن يكون صيدا سهلا، حيث يقدم الفريق عروضا ونتائج جيدة، وتمكن من احتلال المركز السادس بـ 14 نقطة بعد الجولة السابعة. ويشهد اليوم الجمعة مباراتين بالإضافة إلى لقاء الفيصلي والشباب، تفتتح بها الجولة الثامنة، حيث يلتقي هجر مع نجران، و العروبة مع الخليج، وتختتم يوم غد السبت بمباراة الشعلة والفتح.

22