الاتفاق النووي الإيراني يهبط بأسعار النفط ويعمق أزمة الذهب

الثلاثاء 2013/11/26
هبوط النفط والذهب بسبب الاتفاق النووي الإيراني

لندن- تراجعت أسعار النفط العالمية بفعل تكهنات بارتفاع صادرات النفط الإيرانية وتراجع التوتر في المنطقة التي توفر أكبر إمدادات النفط العالمية. وكان تأثير الاتفاق أكثر وضوحا في أسعار الذهب التي انحدرت لمستويات قياسية متدنية.

تراجعت أسعار النفط أمس بأكثر من دولارين في أعقاب توصل إيران والقوى الدولية الست الكبرى لاتفاق يمكن أن يرفع الصادرات الايرانية ويكبح القلق بشأن إمدادات النفط القادمة من الشرق الأوسط.

لكن سعر خام برنت القياسي تماسك فوق حاجز 108 دولارات للبرميل مدعوما بتحسن أداء الاقتصاد العالمي واستمرت تعثر امدادات النفط الليبية. واتسعت الفجوة بين سعر خام برنت والخام الأميركي الخفيف لتقترب من 16 دولارا، حيث تحرك الخام الأميركي القياسي فوق حاجز 93 دولارا للبرميل.

كانت العقوبات الصارمة على إيران في العامين الأخيرين قد قلصت صادرات إيران الى أقل من النصف وحرمتها من نحو 5 مليارات دولار شهريا، بينما ظل برنت فوق 100 دولار للبرميل رغم الطلب العالمي الضعيف.

وقال أوليفر جاكوب من بتروماتركس الاستشارية في سويسرا "سيستغرق الأمر وقتا قبل أن يحدث رفع كامل للعقوبات المفروضة على إيران لكنه أمر متوقع، وإذا توصلوا إلى اتفاق مرحلي آخر في الأشهر الستة المقبلة فسيكون هناك المزيد من رفع العقوبات".


الذهب بين سندان ومطرقة


في هذه الأثناء انحدرت أسعار الذهب الى مستويات قياسية هي الأدنى منذ بداية يوليو الماضي حين بلغت نحو 1227 دولارا للأوقية (الأونصة) في بداية التعاملات، نتيجة فقدان الذهب لهامش الملاذ الآمن بعد إبرام الاتفاق مع إيران الذي من شأنه تخفيف التوتر في العالم. وتحالف مع ذلك العامل، تزايد التكهنات بقرب خفض برنامج التحفيز النقدي الذي يقوم به مجلس الاحتياطي الاتحادي بسبب تحسن أداء الاقتصاد الأميركي.

10