الاتفاق النووي بين إيران والغرب يمر عبر بوابة إسطنبول

الأربعاء 2014/05/28
مايكل مان: حدد موعد المفاوضات القادمة في لقاء مغلق بين ظريف وآشتون

بروكسل- أعلن الناطق باسم الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، أمس الثلاثاء، أن الجولة المقبلة من المفاوضات بين إيران والقوى الغربية حول الملف النووي الايراني ستجري في الفترة الفاصلة من 16 إلى 20 يونيو المقبل في العاصمة فيينا.

جاء ذلك عقب انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات غير الرسمية بين وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، في مدينة إسطنبول التركية.

وقال، مايكل مان، الناطق باسم الاتحاد، إن “هذا الموعد تحدد في ختام محادثات مطولة ومفيدة بين وزير الخارجية الإيراني ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي في لقاء مغلق بينهما عقد، الاثنين، في إسطنبول”. ولم يكشف الطرفان عن فحوى تلك المفاوضات التي جرت على مدى يومين والتي تمهد سبل دفع مسيرة المفاوضات بين إيران ومجموعة السداسية، بحسب مراقبين.

وشارك في هذه المحادثات أعضاء الفريق الإيراني النووي المفاوض، عباس عراقجي ومجيد تخت روانجي مساعدا وزير الخارجية الإيرانية، وحميد بعيدي نجاد، المدير العام للشؤون السياسية والدولية بالخارجية، إضافة إلى هليغا أشميد، مساعدة كاثرين آشتون ومدير مكتبها.

وفي سياق آخر، رحبت ألمانيا بأحدث تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامج إيران للطاقة النووية، حيث أشاد مارتن شيفر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، حسبما نقلت قناة “برس.تي.في” الإيرانية، الثلاثاء، بامتثال طهران للوائح الوكالة الدولية.

وأوضح شيفز في هذا الصدد، أن هذا التعاون سيساعد على إحراز تقدم في المحادثات النووية بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا.

وكانت إيران ومجموعة “1+5”، قد دخلا في مفاوضات الجولة الرابعة في فيينا بهدف صياغة مسودة الاتفاق النهائي، إلا أن المفاوضات لم تتمخض عن نتائج ملموسة ووصفت بالصعبة والمعقدة.

يشار إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت قد كشفت في تقرير لها نشر، الجمعة الماضى، وتضمن أن إيران قد امتثلت لشروط الاتفاق المؤقت المبرم في نوفمبر الماضي مع الغرب.

5