الاتفاق النووي مع إيران: أنان ينضم للمعركة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي

الجمعة 2015/03/06
كوفي أنان: نتنياهو يحاول إفساد الاتفاق النووي

لندن - هاجم الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي أنان، خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الكونغرس الأميركي، معتبرا أنه شكل “مفاجأة” بالنسبة إليه، واتهمه في الوقت ذاته بمحاولة إفساد المفاوضات الجارية بين القوى العظمى وإيران.

وحذر أنان في مقابلة عرضتها شبكة “سي أن أن” الأميركية، أمس الخميس، من أن هناك مساعي ممن وصفهم بالمتشددين في الولايات المتحدة، في إشارة إلى الحزب الجمهوري، لإفشال التوصل إلى اتفاق نهائي يزيل شكوك المجتمع الدول بشأن امتلاك إيران قنبلة ذرية.

وقال في هذا الجانب “هذه قضية تهم العالم بأسره وهناك أشخاص في واشنطن يريدون إفشال هذه الصفقة وأتمنى ألا يكتب لهم النجاح في ذلك”.

وفي رده على سؤال حول ما قاله نتنياهو من أن أمام العالم خياران للتعامل مع إيران وهما إجراء اتفاق سيئ الآن أو مواصلة الضغط والتفاوض على خيار أفضل مستقبلا، قائلا “لا أظن ذلك، فالمفاوضون يبذلون قصارى جهدهم للوصول إلى صفقة جيدة”.

وتأتي تصريحات أنان في وقت أكد فيه محمد شريعتي مستشار الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي والخبير بالشؤون الإيرانية للأناضول إحراز تقدم في المفاوضات الجارية، لافتا إلى أن هناك نقاطا شائكة لا تزال قائمة تتعلق برفع العقوبات بشكل كامل ومدة عدم توسعة أجهزة الطرد المركزي وعددها ونوعيتها وقدرتها.

وعلق أنان على توقعات نتنياهو حول إيران وإمكانية أن تكون خاطئة تماما بناء على توقعات سابقة له عام 2002 بانهيار النظام الإيراني بعد سقوط نظام صدام حسين بالقول “بعضنا عارض الحرب في العراق وتحدث علنا ضدها واليوم نحن نعرف نتائجها، ولدينا الآن هذه التوقعات الجديدة حول إيران وعلينا أن نحكم عليها”.

ولم يكتف أنان بذلك بل شكك في فاعلية فرض مزيد من الحظر على طهران وقال “هذا لن ينفع، فالعقوبات مفروضة على إيران منذ سنوات طويلة ولم تتبدل مواقفها حيال برنامجه النووي”.

ووضعت إيران والسداسية مهلة حتى أواخر الشهر الجاري للتوصل إلى اتفاق إطار، فيما وضعوا مهلة حتى يونيو المقبل لإبرام اتفاق نهائي بشأن الملف المثير للجدل.

5