الاتفاق النووي يؤزم العلاقات بين الأرجنتين وإيران

السبت 2015/08/01
كيرشنر تطالب بإبقاء أحمد وحيدي في قائمة العقوبات الدولية

بوينس آيرس - طفى على السطح مجددا توتر بين الأرجنتين وإيران تعلق برفع الحظر الدولي المتوقع عن طهران خلال أشهر عقب الاتفاق النووي.

فقد حذرت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز دي كيرشنر من مغبة رفع اسم وزير الدفاع الإيراني الأسبق أحمد وحيدي المشتبه الرئيسي في هجوم الجمعية اليهودية الأرجنتينية (أميا) بالعاصمة بوينس آيرس عام 1994، من قائمة العقوبات الدولية.

وطالبت كيرشنر في تغريدة على “تويتر” الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بعدم رفع العقوبات المفروضة على المسؤول الإيراني. فيما لزمت طهران الصمت حيال ذلك.

هذا الموقف فاجأ البعض باعتباره يتناقض مع ما أبدته الأرجنتين منذ أشهر حينما أكدت أن الاتفاق حتى لو تعثر لا يزال هو الطريقة الأفضل لمعرفة حقيقة التفجير الذي أودى بحياة قرابة الـ90 شخصا.

ويطرح مراقبون تساؤلات حول ذلك، إلا أنهم فسروه على أنه لا يعدو أن يكون مناورة سياسية. فبوينس آيرس لا يمكنها أن تضحي بالعائدات الاقتصادية الضخمة التي ستجنيها بعد رفع العقوبات عن إيران.

5