الاتهامات بالتزوير تؤجل الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية الأفغانية

الأربعاء 2014/07/02
اتهامات بالتزوير تهدد مصداقية الانتخابات الأفغانية

كابول- أعلن مسؤولون أفغانيون، أمس الثلاثاء، عن إرجاء إعلان النتائج الأولية للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في أفغانستان المقرر سلفا، اليوم الأربعاء، لعدة أيام إضافية.

وأرجع المسؤول تلك الخطوة إلى إعادة فرز الأصوات من جديد في ألفي مركز اقتراع تقريبا وسط شكاوى كثيرة بحصول عمليات تزوير.

وقالت شريفة زرماتي العضو في اللجنة الانتخابية المستقلة “لقد بدأنا بمراجعة الأصوات في ألفي مركز تقريبا بعد أن قررت اللجنة التأكد من شفافية الاقتراع".

وأضافت زرماتي أن إعلان النتائج سيتأخر لعدة أيام أخرى حتى تنتهي عملية المراجعة التي توقعت بأن تكون، الجمعة القادم، ليتم حينها تحديد موعد إعلان النتائج، حسب قولها. كما أشارت إلى أن “بعض الأصوات سيتم إلغاؤها خلال عملية المراجعة".

وفتح قرابة ستة ألاف مركز اقتراع في مختلف أنحاء أفغانستان في 14 يونيو الماضي في الاقتراع الذي تعين على الناخبين فيه الاختيار بين وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله وخبير الاقتصاد السابق لدى البنك الدولي أشرف عبد الغني.

وكان عبد الله المرشح الأبرز والذي كان يبدو متصدرا في البدء العملية الانتخابية ندد بما وصفه بـ “التزوير الفاضح”، بينما اعتبر عبد الغني ان العملية سليمة وأنه يتقدم بأكثر من مليون صوت على منافسه.

اللجنة الانتخابية الأفغانية تراجع أصوات الناخبين في 2000 مركز للتأكد من شفافية الاقتراع

واعتبر مراقبون بأن تأجيل الإعلان عن النتائج جاء بعد ضغط كبير من المرشح عبدالله بعد أن علق أنصاره كل أشكال العلاقة مع اللجنة الانتخابية بعد أن اتهم هذه الأخيرة بالتزوير.

فيما رأى آخرون أن إحساسه بالخسارة في الانتخابات الرئاسية للمرة الثانية على التوالي أي بعد انتخابات 2009 دفع به إلى رمي الاتهامات جزافا واعتقاده وجود عمليات تزوير رغم أن اللجنة الانتخابية أقرت بقيام بعض الناخبين بإجراءات غير صحيحة لجهلهم بطريقة الاقتراع.

وتحاول الأمم المتحدة والدول المانحة وعلى رأسها الولايات المتحدة منذ أشهر تفادي حصول خلاف حول النتائج إذ تخشى توقف العملية السياسية وعودة أعمال العنف الإثنية مع انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي من البلاد.

يشار إلى أن أي توتر بين مؤيدي المرشحين يمكن أن يؤدي إلى مواجهات إثنية إذ أن غالبية مؤيدي غني من قبائل الباشتون وأنصار عبد الله من الطاجيك.

5