الاستثمارات التقنية تسد الفجوة في الكفاءة والإنتاجية في السعودية

الأحد 2014/06/15
الشركات السعودية تخير الاستثمارات التقنية

الرياض- في تميّز واضح عن باقي الدول في منطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، احتلت الرغبة في “تحسين الإنتاجية والكفاءة” المرتبة الأولى بين الدوافع المحركة لقطاع الأعمال لدى الشركات السعودية المصنِّعة في العام 2014، وذلك وفقاً لأحدث نتائج دراسة اتجاهات التصنيع التي أجرتها شركة IDC لأبحاث الأسواق.

ومن بين 48 شركة تصنيع سعودية استطلع الباحثون آراءها، رأى 35 بالمئة من هؤلاء المصنِّعين أن هذا الدافع هو الأول لديهم، بينما كانت الدوافع الأولى لدى جميع الدول الأخرى في منطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا التي شملها الاستطلاع هي “زيادة العائدات/ حصة السوق/ جذب زبائن جدد” أو “تقليل التكاليف”. ووفقاً لدراسة اتجاهات التصنيع من شركة IDC، فإن معظم المكاسب في مجال الكفاءة والإنتاجية سيأتي من تحسين عمليات التصنيع، ذلك لأن 55 بالمئة من الشركات السعودية المشمولة في الاستطلاع- وهي النسبة الأكبر بين جميع الدول المشاركة في منطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا- وضعت “تحسين إدارة عمليات التصنيع″ كهدفٍ استراتيجي أوليّ لها في العام 2014.

وسيكون مجالا العمل الأساسيان اللذان سيوظف فيهما مدراء الإنتاج معظم وقتهم ومواردهم هما تحسين جودة المنتجات وتقليص أوقات التسليم.

إضافة إلى ذلك، يدرك 53 بالمئة من المشاركين في السعودية أن لتقنية المعلومات دورا مهما في مساعدتهم على تحقيق أهدافهم هذا العام. ونظراً لأن قدرات التصنيع لدى المصنعين السعوديين متأخرة خطوة عن المستوى العام في دول وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، فإن جزءاً كبيراً منهم لديه بالفعل خطط طموحة للمستقبل القريب. ولتحقيق هذا الغرض، فإن هذه الشركات تخطط لاستخدام التقنية كأداة مهمة تمكِّنها من جسر الهوة القائمة حالياً في كفاءة التصنيع والإنتاجية.

كما تظهر هذه الاستراتيجية بجلاء أيضاً من خلال الميزانيات التي تم تخصيصها للاستثمار في تقنية المعلومات، حيث صرح 50 بالمئة من المشاركين في السعودية أن ميزانيات تقنية المعلومات لديهم قد زادت في العام 2014. وعن الاستثمارات المزمع إجراؤها، أشار نصف هؤلاء المشاركين إلى أن الزيادة هي في حدود 10-14 بالمئة عن العام الماضي.

وبناءً على هذه الأرقام يمكن تصنيف المملكة العربية السعودية من بين الأسواق الأسرع نمواً في منطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في العام 2014 من ناحية الإنفاق على تقنية المعلومات في قطاع التصنيع.

وفي سياق هذه المناسبة قال مارتن كيوبان، مدير أبحاث اتجاهات التصنيع في منطقة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة IDC”تدرك الشركات المصنعة في المملكة العربية السعودية جيداً الدور الحيوي الذي يمكن أن تقوم به تقنية المعلومات في المجال الصناعي اليوم.

وهكذا فإنها ستساعد على دفع النمو في أسواق تقنية المعلومات في الشرق الأوسط من خلال ضخها استثمارات كبيرة في التقنيات الجديدة الخاصة بالصناعة. وعلى وجه الخصوص، فقد لاحظنا أن الشركات السعودية المصنعة تبدي اهتماماً عالي المستوى بتقنيات المنصة الثالثة، حيث من المقرر أن تمهد التقنيات النقالة وبرمجيات تحليل معلومات الأعمال والحوسبة السحابية الطريق أمام الشركات المصنعة في المملكة.
18