الاستحمام يساعد في علاج ضغط الدم

الاثنين 2014/02/24
الاستحمام بالماء الساخن والبارد يساعد في علاج ارتفاع ضغط الدم

برلين - أثبتت دراسات علمية أن الاستحمام بالماء الساخن والبارد، يساعد في علاج ارتفاع ضغط الدم المزمن، ما يعني تناول أدوية أقل أو حتى الاستغناء عنها. وبحسب الدراسات فأن هذه الطريقة نجحت في علاج حوالي 70 بالمئة من المرضى.

يعتمد كثير من الناس في علاج ارتفاع ضغط الدم على تناول الحبوب. إلا أن دراسات علمية أثبتت أن الاستحمام يساعد على تعديل ضغط الدم. ما دفع الأطباء في مشفى إيمانوئيل في برلين إلى اعتماد هذه الطريقة لعلاج حالات ارتفاع الضغط.

وبحسب الدراسات فإن لأحواض الاستحمام تأثيرا إيجابيا على ضغط الدم، إذ يتوجب على المرء الاستلقاء في حوض الاستحمام مرتين في الأسبوع لمدة 45 دقيقة. وأن يكون الماء دافئا والحوض واسعا ويكفي للغوص فيه حتى الرقبة. فالحرارة توسع الأوعية الدموية وتخفض ضغط الدم مباشرة. إذ يساعد الماء وضغطه على الجسم في استمرار اتساع الأوعية.

وبحسب أخصائي الطب العام البروفسور ميشالسين فإن الضغط يدفع الجسم للقيام برد فعل، كإفراز العديد من الهرمونات في الجسم، والتي تساعد بدورها على زيادة إدرار البول وتخفيف الضغط على القلب، وكل ذلك له تأثير إيجابي يساعد على تخفيض ضغط الدم.

كما أوضح البروفسور ميشالسين أن صبّ الماء البارد على الساقين والذراعين هو أمر قد لا يحبذه البعض، إلا أنه يساعد على تخفيف ضغط الدم أيضا، مشيرا إلى ضرورة القيام بذلك في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ مباشرة أو بعد الاستحمام بالماء الساخن حيث يكون الجسم دافئا. ويتم صبّ الماء على أكبر قدر ممكن من الجلد.

ومن الأفضل أن يكون الماء باردا، وأن تتراوح مدة الصب بين 20 إلى 40 ثانية. فتحفيز الجسم بالماء البارد يؤدي إلى رفع ضغط الدم، ما يساعد على تنشيط الأوعية وخفض ضغط الدم ثانية. ويمكن الحصول على التأثير ذاته بواسطة حمامات تغطيس الذراعين مدة 15 دقيقة يوميا. فبعد تغطيس الذراعين في ماء حرارته 37 درجة مئوية يضاف إليه ماء ساخن، ما يساعد على رفع حرارة الماء تدريجيا ويساعد على تخفيض ضغط الدم.

ورغم اختلاف الطرق التي يتم بواسطتها تخفيض ارتفاع ضغط الدم، إلا أن البروفسور ميشالسين يؤكد على ضرورة المثابرة عليها، مشيرا إلى أن نسبة نجاح علاج ارتفاع ضغط الدم بواسطة الاستحمام يصل إلى 70 بالمئة. لذا ينصح أولئك الذين يعانون من ارتفاع في ضغط دمهم تجربة هذه الطرق للتأكد من مدى استجابتهم للعلاج المائي في تخفيض ارتفاع ضغط الدم.

17