الاستخبارات الإيرانية تتدخل برعاية حوثية في اليمن

الخميس 2015/03/05
التوجه الحوثي يخدم الأجندة الإيرانية

طهران- تمكنت أجهزة الاستخبارات الإيرانية من تحرير إيراني خطف في اليمن عام 2013 وأعادته الخميس إلى طهران.

أعلنت وسائل الاعلام الايرانية الرسمية انه تم تحرير دبلوماسي ايراني خطف في اليمن في 2013 واعادته اليوم الخميس الى طهران وذلك في عملية قامت بها اجهزة الاستخبارات الايرانية.

وأعلنت وسائل الإعلام الإيرانية أن الرهينة نور احمد نكبخت خطف في 21 يوليو 2013 وهو خارج من منزله في صنعاء على أيدي مسلحين من تنظيم القاعدة، وفق ما أفادت به مصادر قبلية يمنية.

كما عرض التلفزيون الرسمي الإيراني في بث مباشر لقطات تظهر الدبلوماسي لدى وصوله الخميس إلى مطار مهر اباد في طهران.

وقال مراقبون إن سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء بقوة السلاح، إضافة إلى مساعيهم من أجل السيطرة على جنوب البلاد والاستحواذ على المناطق الاستراتيجية كمحافظة مأرب، هو الذي مكن المخابرات الإيرانية من التدخل في اليمن برعاية جماعة "أنصار الله" والقيام بعملية أمنية تمكنت عن طريقها من تحرير دبلوماسي إيراني مختطف منذ 2013.

وقالت المصادر ذاتها أن وضع الحوثيين يدهم على أكثر من منطقة في البلاد يفتح الباب على مصراعيه أمام طهران لمزيد التدخل في الشأن اليمني بما يخدم أجندة الجمهورية الإسلامية في المنطقة.

ويشار في هذا السياق أن العملية الاستخباراتية التي نفذتها وحدة تابعة للجهاز تمت بدعم من جماعة الحوثي ولو لا سيطرتهم على مقاليد السلطة في البلاد لما تمكنت طهران من تحرير الرهينة.

وقال نكبخت للتلفزيون الرسمي "خطفني مجهولون مسلحون وإرهابيون فيما كنت أغادر منزلي للتوجه إلى عملي واحتجزت كرهينة".

وأضاف "بذل جنود مجهولون من (أجهزة الاستخبارات الإيرانية) في وزارة الاستخبارات ووزارة الخارجية وهيئات اخرى الكثير من الجهود" من أجل تحريره.

وتابع الدبلوماسي الإيراني الذي بدأ في صحة جيدة، متحدثا عن ظروف احتجازه "انه امر يصعب وصفه"، وأضاف "كنت في وضع صعب فعلا ولا أعرف ما كان يحدث في العالم الخارجي".

من جهته صرح وزير الاستخبارات محمود علوي أن عملية الانقاذ جرت "باقل خسائر ممكنة"، وأضاف في تصريحات بثتها وكالة الانباء الإيرانية الرسمية أن طهران رفضت "كل الشروط التي وضعها الإرهابيون".

وأكد نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان للتلفزيون الحكومي إن وحدة من وزارة الاستخبارات حررت الرهينة "بعد سلسلة من العمليات المعقدة في منطقة صعبة في اليمن".

وجاءت عودة الدبلوماسي الإيراني إلى بلده بعد ثلاثة أيام على اطلاق سراح القنصل السعودي عبد الله الخالدي الذي اختطف في عدن في جنوب اليمن في 28 مارس العام 2012.

ويأتي اطلاق سراح نور أحمد نكبخت بعد ثلاثة أيام على اطلاق سراح دبلوماسي سعودي خطفه تنظيم القاعدة في اليمن في مارس 2012.

واحتجز مسلحو القاعدة الدبلوماسي الإيراني في منطقة نائية بين محافظتي شبوة (جنوب) والبيضاء (وسط)، وفق مصادر قبلية وأمنية يمنية.

وفي يناير 2014 قتل الدبلوماسي الإيراني علي أصغر أسدي بالرصاص في هجوم شنه مجهولون في حي يأوي عدة سفارات في صنعاء.

وكانت هذه أول عملية اغتيال لدبلوماسي إيراني في اليمن، وجرت وسط توتر طائفي كبير في البلاد، حيث يتهم السنة إيران بدعم الميليشيات الشيعية الحوثية التي استولت على السلطة في صنعاء، فيما تنفي إيران هذه الاتهامات بالتدخل.

1