الاستغناء عن الأحماض والنيكوتين يقطع الطريق أمام حرقة المعدة

الاثنين 2015/03/09
الكافيين والنيكوتين يرفعان مستوى الأحماض المعدية

أوسلو- أوصى فريق من الأطباء بالحد من كمية الأغذية الغنية بالأحماض والمواد المحتوية على الكافيين والنيكوتين لأنها ترفع مستوى إنتاج الأحماض المعدية وتتسبب في انسداد المعدة وتقلصها، الأمر الذي يحصر الأحماض في المريء ويمنع عودتها إلى مكانها الطبيعي.

ودعوا إلى تقليل الوجبات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، كما يستحسن توزيعها على مدار اليوم، بحيث يتناول الفرد من 5 إلى 6 وجبات صغيرة على مدار اليوم وعدم الأكل في ساعة متأخرة مع تفادي تناول الأطعمة الدسمة، ولمزيد استرخاء المعدة لا بد أن تكون آخر وجبة قبل الخلود إلى النوم بنحو 3 إلى 4 ساعات.

ويشار إلى أن لوضعية النوم أهمية بالغة في تخفيف حدة الحرقة، فهو بشكل عام يكون فيه الجزء العلوي من الجسم مرتفعا قليلا عن السفلي مما يحول دون وصول الأحماض المعدية إلى المريء.

وكانت دراسة نرويجية قد توصلت إلى أن الوزن الزائد والتدخين ربما يزيدان من احتمال الإصابة بحرقة المعدة أو ارتجاع المريء. وأشارت الدراسة إلى أن العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة احتمالات الإصابة بهذا المرض تشمل التقدم في السن كما تصيب هذه الحالة النساء أكثر من الرجال.

وقال الدكتور إيفيند نس -ينسن وهو الباحث الرئيسي في الدراسة التي نشرت في الدورية الأميركية لطب الجهاز الهضمي إن “حرقة المعدة أو ارتجاع حامض المعدة أمر شائع للغاية إذ أن 30 بالمئة من الشعوب الغربية تشكو أعراضه على الأقل بشكل أسبوعي ولهذا أردنا معرفة المزيد عن أسبابه”.

وحلل الباحثون المشاركون في الدراسة بيانات نحو 30 ألف شخص في مقاطعة نورد تروندلاج في النرويج وأجروا مقابلات مع هؤلاء الأشخاص بين عامي 1995-1997 ثم مجددا بين 2006-2009.

ولم يكن لدى المشاركين في الدراسة أعراض حرقة المعدة في المقابلة الأولى، لكن في المقابلة الثانية كان 510 منهم يعانون من أعراض حادة لها في مقابل 14406 شخصا لم يشكو منها مطلقا. ووجد العلماء زيادة ثابتة في مخاطر الإصابة بحرقة المعدة مع وجود قدر أكبر من الوزن الزائد استنادا إلى مؤشر كتلة الجسم وهو الوزن نسبة إلى الطول.

وفي خلال الدراسة التي استمرت 12 عاما ارتفعت احتمالات الإصابة بحرقة المعدة بنسبة 30 بالمئة مع كل زيادة تبلغ نقطة واحدة في مؤشر كتلة الجسم. كما أن الأشخاص الذين يدخنون السجائر أو أقلعوا عنها كانوا أكثر عرضة للإصابة بحرقة المعدة بنسبة تتراوح بين 29 و37 بالمئة مقارنة مع غير المدخنين.

وقالت روني فاس وهي رئيسة قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد في مركز مترو هيلث الطبي في ولاية أوهايو الأميركية والتي لم تشارك في الأبحاث إن الدراسة كشفت عن جانبين جديدين بشأن الإصابة بحرقة المعدة.

17